حكم الحجاب في المذاهب الأربعة

حكم الحجاب في المذاهب الأربعة

حكم الحجاب في المذاهب الأربعة

المقدمة:

الحجاب في الإسلام هو أحد الفرائض التي فرضها الله تعالى على نساء المسلمين، وقد اختلف الفقهاء في حكم الحجاب في المذاهب الأربعة، فمنهم من أوجبه ومنهم من استحبه ومنهم من كرهه، وفي هذا المقال سوف نستعرض حكم الحجاب في المذاهب الأربعة بالتفصيل.

أولاً: حكم الحجاب في المذهب الحنفي:

يرى المذهب الحنفي أن الحجاب واجب على المرأة المسلمة، وذلك استناداً إلى قوله تعالى: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ﴾ [النور: 31]، وقوله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾ [النور: 31]، وقد ذهب المذهب الحنفي إلى أن الحجاب يجب على المرأة المسلمة عند خروجها من بيتها، ويجب أن يكون الحجاب ساتراً لجميع بدنها ما عدا الوجه والكفين.

ثانياً: حكم الحجاب في المذهب المالكي:

يرى المذهب المالكي أن الحجاب واجب على المرأة المسلمة، وذلك استناداً إلى قوله تعالى: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ﴾ [النور: 31]، وقوله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾ [النور: 31]، وقد ذهب المذهب المالكي إلى أن الحجاب يجب على المرأة المسلمة عند خروجها من بيتها، ويجب أن يكون الحجاب ساتراً لجميع بدنها ما عدا الوجه والكفين، كما يجب أن يكون الحجاب واسعاً لا يصف بدن المرأة.

ثالثاً: حكم الحجاب في المذهب الشافعي:

يرى المذهب الشافعي أن الحجاب مستحب للمرأة المسلمة، وليس بواجب، وذلك استناداً إلى قوله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾ [النور: 31]، وقد ذهب المذهب الشافعي إلى أن الحجاب مستحب للمرأة المسلمة إذا كانت في مكان يوجد فيه رجال أجانب عنها، ويجب أن يكون الحجاب ساتراً لجميع بدنها ما عدا الوجه والكفين.

رابعاً: حكم الحجاب في المذهب الحنبلي:

يرى المذهب الحنبلي أن الحجاب واجب على المرأة المسلمة، وذلك استناداً إلى قوله تعالى: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ﴾ [النور: 31]، وقوله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾ [النور: 31]، وقد ذهب المذهب الحنبلي إلى أن الحجاب يجب على المرأة المسلمة عند خروجها من بيتها، ويجب أن يكون الحجاب ساتراً لجميع بدنها ما عدا الوجه والكفين.

الخاتمة:

اختلف الفقهاء في حكم الحجاب في المذاهب الأربعة، فمنهم من أوجبه ومنهم من استحبه ومنهم من كرهه، وقد ذكرنا في هذا المقال أقوال الفقهاء في حكم الحجاب في المذاهب الأربعة بالتفصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *