دعاء السمات باسم

دعاء السمات باسم

” اَللّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ بِحُرْمَةِ هذَا الدُّعاءِ وَ بِما فاتَ مِنْهُ مِنَ الاَْسْماءِ وَ بِما يَشْتَمِلُ عَلَيْهِ مِنَ التَّفْسيرِ وَ التَّدْبيرِ الَّذي لا يُحيطُ بِهِ اِلاّ أنْتَ أنْ تَفْعَلَ بي ـ كَذا وَ كَذا ـ ” . ويطلب فيها الداعي من الله تعالى الصلاة على النبي وعلى ذريته، وأن تشمله وإياهم الرحمة والبركات كما شمل ذلك إبراهيم وآل إبراهيم. شرح دعاي سمات فارسي، لمحمد علي بن نصير الدين الچهاردهي الرشتي النجفي، المتوفى سنة 1334 هـ. شرح دعاي سمات فارسي، للملا محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني، المتوفى حدود سنة 1075 هـ. يطلب الداعي من الله تعالى الصلاة على النبي وعلى ذريته، وأن تشمله وإياهم الرحمة والبركات كما شمل ذلك إبراهيم وآل إبراهيم. الإشارة إلى ما تكلّم الله تعالى مع موسى بن عمران، وإبراهيم، وإسحاق، ويعقوب.

دعاء السمات باسم

بعد الاطلاع على دعاء السمات مكتوب مفاتيح الجنان سيتمّ بيان فضله ومضامينه، حيث إنه كما ورد عن الشّيعة بقولهم عن جعفر الصادق، أنّ هذا الدّعاء من جوهر العلم وأساسه وهو يحوي كلّ الأدعية التي يجيبها الله -سبحانه وتعالى- ومن مضامينه أنّه يحوي اسم الله الأعظم وفيه ذُكرت أسماء الأنبياء والرسل وبعض الأماكن المقدّسة، ويُقسم الدّعاء على الله -جلّ وعلا- بهذه الأسماء والكلمات، وقد بدأ الدّعاء بمناجاة لله وتعدادًا لنعمه، ويتطرّق الدعاء لما جرى مع نبيّ الله موسى -عليه السّلام- وبنو إسرائيل حين عبروا البحر، وكيف أنجاهم الله من فرعون وجنوده الظّالمين، ويشير الدّعاء لرحمة الله بعباده والبركات والنّعم التي أنزلها عليهم. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِإِسْمِكَ العَظِيمِ الأَعْظَمِ الاَعَزِّ الاَجَلِّ الاَكْرَمِ الَّذِي إِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَغالِقِ أَبْوابِ السَّماء لِلْفَتْحِ بِالرَّحْمَةِ انْفَتَحَتْ، وَإِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَضائِقِ أَبْوابِ الأَرْضِ لِلْفَرَجِ انْفَرَجَتْ وَإِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى العُسْرِ لِلْيُسْرِ تيَسَّرَتْ وَإِذا دُعِيْتَ بِهِ عَلى الاَمْواتِ لِلْنُّشُورِ انْتَشَرَتْ وَإِذا دُعِيْتَ بِهِ عَلى كَشْفِ البَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ انْكَشَفَتْ. وَبِجَلالِ وَجْهِكَ الكَرِيمِ أَكْرَمِ الوُجُوهِ وَأَعَزِّ الوُجُوهِ الَّذِي عَنَتْ لَهُ الوُجُوهِ وَخَضَعَتْ لَهُ الرِّقابُ، وَخَشَعَتْ لَهُ الاَصْواتِ وَوَجِلَتْ لَهُ القُلُوبِ مِنْ مَخافَتِكَ. دعاء السمات مكتوب مفاتيح الجنان مرويٌّ عن الطّوسي وابن طاووس والمفعمي ونقله المجلسي عن البهائي، وقد سمّي دعاء السمات بهذا الاسم نسبةً للسّمات أي العلامات والأسماء، وقيل أيضًا نسبةً للاسم الأعظم، وكذلك أطلق عليه اسم دعاء الشبور وهو يعني دعاء العطاء، وباللغة العبرية يعني البوق، وقيل إن الله -سبحانه وتعالى- أوحى لنبي الله موسى بهذا الدعاء، فكتبه بنو إسرائيل ونفخوه في أبواق عندما قاتل يوشع بن نون العماليق وغلبهم.

    دعاء السمات باسم

  • شرح دعاء السمات مؤلفه مجهول، النسخة الموجودة من هذا الشرح كُتبت في القرن 12 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1418 هـ/ 1998 م.
  • دعاء السمات مكتوب مفاتيح الجنان مرويٌّ عن الطّوسي وابن طاووس والمفعمي ونقله المجلسي عن البهائي، وقد سمّي دعاء السمات بهذا الاسم نسبةً للسّمات أي العلامات والأسماء، وقيل أيضًا نسبةً للاسم الأعظم، وكذلك أطلق عليه اسم دعاء الشبور وهو يعني دعاء العطاء، وباللغة العبرية يعني البوق، وقيل إن الله -سبحانه وتعالى- أوحى لنبي الله موسى بهذا الدعاء، فكتبه بنو إسرائيل ونفخوه في أبواق عندما قاتل يوشع بن نون العماليق وغلبهم.

” اَللّهُمَّ بِحَقِّ هذَا الدُّعآءِ وَ بِحَقِّ هذِهِ الاَْسْماءِ الَّتي لا يَعْلَمُ تَفْسيرَها وَ لا تَأْويلَها وَ لا باطِنَها وَ لا ظاهِرَها غَيْرُكَ أنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد ، وَ أنْ تَرْزُقَني خَيْرَ الدُّنْيا وَ الاْخِرَةِ ” . دُعاءُ السِّماتِ 1 و الذي يُعرَفُ بدُعاء الشّبور أيضاً يُستحبّ الدّعاء بِه في آخر ساعة مِنْ نَهار الجُمعة ، وَ هو منَ الأدعية المشهورة ، وقد واظب عليه أكثر العلماء السّلف ، و هو مَرويّ في مصباحِ الشّيخ الطّوسي ، و في جمال الأسبوع للسيّد ابن طاووس ، و كتب الكفعمي بأسنادٍ مُعتبرة عن مُحمّد بن عثمان العُمري 2 ( رضوان الله عليه ) و هُو من نوّاب الحجّة الغائب ( عليه السَّلام ) . فعمود النار استُعمل في التوراة في النار التي أضاءت لبني إسرائيل في البحر حين هربهم من فرعون ولحاقِه بهم، وكذلك فإنَّ عمود النار هي النار التي كانت تُضيء لبني إسرائيل في صحراء سيناء -البرية- زمن التِيْه، وأين ذلك من عمود النار الذي ورد في دعاء السمات؟!

دعاء السمات باسم

” اَللّهُمَّ بِحَقِّ هذَا الدُّعآءِ ، وَ بِحَقِّ هذِهِ الاَْسْماءِ الَّتي لا يَعْلَمُ تَفْسيرَها وَ لا يَعْلَمُ باطِنَها غَيْرُكَ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد وَ افْعَلْ بي ما أنْتَ اَهْلُهُ ، وَ لا تَفْعَلْ بي ما اَنَا اَهْلُهُ ، وَ اغْفِرْ لي مِنْ ذُنُوبي ما تَقَدَّمَ مِنْها وَ ما تَأَخَّرَ ، وَ وَسِّعْ عَلَيَّ مِنْ حَلالِ رِزْقِكَ ، وَ اكْفِنى مَؤُنَةَ اِنْسانِ سَوْء وَ جارِ سَوْء وَ قَرينِ سَوْء وَ سُلْطانِ سَوْء ، اِنَّكَ عَلى ما تَشاءُ قَديرٌ وَ بِكُلِّ شَيْء عَليمٌ ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ ” . اللَّهُمَّ إنّي أسألُكَ باسمك العَظيمِ الأعظَمِ الأعَزِّ الأجَلِّ الأكرَمِ الَّذي إذا دُعيتَ بِهِ عَلى مَغالِقِ أبوابِ السَّماء لِلفَتحِ بِالرَّحمَةِ انفَتَحَت، وَإذا دُعيتَ بِهِ عَلى مَضائِقِ أبوابِ الأرضِ لِلفَرَجِ انفَرَجَت وَإذا دُعيتَ بِهِ عَلى العُسرِ لِليُسرِ تيَسَّرَت وَإذا دُعيتَ بِهِ عَلى الأمواتِ لِلنُّشورِ انتَشَرَت وَإذا دُعيتَ بِهِ عَلى كَشفِ البَأساءِ وَالضَّرَّاءِ انكَشَفَت. مفاتيح الجنان هو أحد أهم كتب الدّعاء والشّعائر لدى الشّيعة الاثني عشرية، ألّفه عباس القمي، وقد جمع فيه عديد الأدعية التي يتعبّد الشّيعة بها، كدعاء كميل ودعاء الصباح لعلي بن أبي طالب، ودعاء الجوشن الكبير ودعاء التوسل وغيرها من الأدعية، كما أنّ الكتاب يحوي نصوص الزّيارات والنّشاطات والأعمال التي يقوم بها الشّخص في زيارته للأماكن المقدسة الشيعية، وفيه تفصيل بأعمال الأشهر والأيّام الهامّة عند الشيعة، حيث قسّمه المؤلف لثلاثة أبواب، الباب الأول في الأدعية والباب الثّاني في الأعمال السنوية، والباب الثّالث في آداب الزيارات الشيعية وأعمالها.

    دعاء السمات باسم

  • ذكر فيه أسماء بعض الأنبياء والرسل والأماكن المقدسة التي كلم الله تعالى أنبياءه فيها.
  • الإشارة إلى ما تكلّم الله تعالى مع موسى بن عمران (عليه السلام)، وإبراهيم، وإسحاق، ويعقوب.
  • ” وَ افْعَلْ بي ما أنْتَ اَهْلُهُ وَ لا تَفْعَلْ بي ما اَنا اَهْلُهُ ، وَ اْنتَقِمْ لي ـ مِنْ فُلانِ بْنِ فُلان ، و سمّ عَدوّك ـ وَ اغْفِرْ لي مِنْ ذُنُوبي ما تَقَدَّمَ مِنْها وَ ما تَأَخَّرَ ، وَ لِوالِدَيَّ وَ لِجَميعِ الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ ، وَ وَسِّعْ عَلَيَّ مِنْ حَلالِ رِزْقِكَ وَ اكْفِني مَؤُنَةَ ، اِنْسانِ سَوْء ، وَ جارِ سَوْء ، وَ سُلْطانِ سَوْء ، وَ قَرينِ سَوْء ، وَ يَوْمِ سَوْء ، وَ ساعَةِ سَوْء ، وَ انْتَقِمْ لي مِمَّنْ يَكيدُني ، وَ مِمَّنْ يَبْغي عَلَيَّ ، وَ يُريدُ بي وَ بِأَهْلي وَ اَوْلادي وَ اِخْواني وَ جيراني وَ قَراباتي مِنَ الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ ظُلْماً ، اِنَّكَ عَلى ما تَشاءُ قَديرٌ وَ بِكُلِّ شَيْء عَليمٌ ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ ” .

إنَّ عمود النار الذي استعمله دعاءُ السمات هو ذاته الذي تحدَّث عنه القرآن المجيد في العديد من الآيات حين كان بصدد البيان لما وقع لموسى (ع) في طور سيناء حين رجوعه إلى مصر بصحبة أهله. وقد تضمن هذا الدعاء الاسم الأعظم لله تعالى بالدرجة الأولى كما كانت بداية الدعاء مناجاة وتعداد لنعم الله تعالى كما تضمن ذكر بعض الرسل والأنبياء والأماكن التي كلم الله عز وجل أنبياءه فيها. كشف الحجاب عن الدعاء المستجاب السيد عبد الله شبر الحسيني، المتوفى سنة 1242 هـ.

    دعاء السمات باسم

  • شرح دعاء السمات للسيد علي القاضي الطباطبائي، وهو تعليقات على بعض عبائر الدعاء، ضمن مجموعة ثلاث رسائل.
  • مفاتيح الجنان هو أحد أهم كتب الدّعاء والشّعائر لدى الشّيعة الاثني عشرية، ألّفه عباس القمي، وقد جمع فيه عديد الأدعية التي يتعبّد الشّيعة بها، كدعاء كميل ودعاء الصباح لعلي بن أبي طالب، ودعاء الجوشن الكبير ودعاء التوسل وغيرها من الأدعية، كما أنّ الكتاب يحوي نصوص الزّيارات والنّشاطات والأعمال التي يقوم بها الشّخص في زيارته للأماكن المقدسة الشيعية، وفيه تفصيل بأعمال الأشهر والأيّام الهامّة عند الشيعة، حيث قسّمه المؤلف لثلاثة أبواب، الباب الأول في الأدعية والباب الثّاني في الأعمال السنوية، والباب الثّالث في آداب الزيارات الشيعية وأعمالها.
  • دعاء السمات ويسمى أيضاً (دعاء الشبور) كما قال الكفعمي، وهو دعاء عظيم المنزلة، يقرأه الشيعة في آخر ساعة من يوم الجمعة، ولهم في تعظيم هذا الدعاء مستند ودليل، ومنه رواية محمد الباقر أنه فيه الاسم الأعظم، وقد قام عدة من الأعلام بشرح هذا الدعاء لما له من الأهمية والمكانة.
  • وَبارَكْتَ وَتَرَحَّمْتَ عَلى اِبْراهيمَ وَآلِ اِبْراهيمَ اِنَّكَ حَميدٌ مَجيدٌ فَعّالٌ لِما تُريدُ وَاَنْتَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ (شَهيدٌ).