دعاء ياودود ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن

دعاء ياودود ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن

اللهم ارزقها عيشا هنيئا مريئا وصحة وعافية في بدنها وفي كل طريق تخطوا به نحوك أن تنير لها نور العائد لرب العباد يا أرحم الراحمين ..

    دعاء ياودود ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن

  • يقول هذا الدعاء الجميل، ” يا ودود يا ودود ، يا ذا العرش المجيد ، يا مبدئ يا معيد ، يا فعالا لما يريد ، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ، وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ، وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ، لا إله إلا أنت ، يا مغيث أغثني ، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني”.
  • وتلك القصة تقول، كان هناك رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار، وكان تاجراً كبيرا ويمتلك الكثير من المال، وكان تقى وورع، ومؤمن بالله.
  • واعلم يا عبد الله أن من دعا بدعائك في كل شدة أغاثه الله وفرج عنه.
  • يفضل قول هذا الدعاء دائما في السراء وفي الضراء في أوقات الشدة وفي أوقات السعادة، حتى تقى الشرور وتكون حسن منيع للعبد، ومن الممكن الحرص على قوله دائما ضمن أذكار الصباح والمساء.

وتلك القصة تقول، كان هناك رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار، وكان تاجراً كبيرا ويمتلك الكثير من المال، وكان تقى وورع، ومؤمن بالله. وتمتلئ المراجع الاسلامية وكتب السنة النبوية والقرآن الكريم بالعديد من الأدعية التي تعلمها المسلمون وحفظها عن ظهر قلب ويحرص على قولها وترديدها بشكل مستمر لما لها من فضل وثواب عظيم، ومن بين تلك الأدعية، دعاء “يا ودود يا ودود”. الخلاصة انه مَلك من السماء وان الله استجاب لهذا الدعاء العظيم من التاجر، فأرسل الفارس لقتل اللص، وبذلك نجا التاجر بعد ان كان في محنة شديدة جدا، بفضل هذا الدعاء العظيم. لهذا الدعاء فضل عظيم، فهو الذى هز السماء كما ذكرنا في قصة الدعاء، كما أنه دواء سحرى للمكروب، يفرج الهموم ويُنجى من الشرور. الدعاء هذا طيب جدا ، لما فيه من العظة والعبرة وذكر الله تعالى، ومناجاة لله تعالى، بكل بالصفات العطرة، ومنها أسماء الله الحسنى، التي اذا دعا بها العبد استجاب المولى له.

دعاء ياودود ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن

يقول هذا الدعاء الجميل، ” يا ودود يا ودود ، يا ذا العرش المجيد ، يا مبدئ يا معيد ، يا فعالا لما يريد ، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ، وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ، وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ، لا إله إلا أنت ، يا مغيث أغثني ، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني”. دعاء ياودود ياودود ياذا العرش المجيد مكتوب ، الأدعية جزء لا يتجزأ من الدين الاسلامى ومن عبادة العبد لربه وهي دليل النجاة من الكرب، وتوارث الأجيال عبر الزمن أدعية تعلق بها المسلمون، وحرصوا على ترديدها بشكل مستمر. كان هذه المعلومات التي إرتأينا أن يحملها موضوعنا دعاء ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن مكتوب، على أمل الإستعانة بالدعاء على الدوام لقضاء حوائجكم فإن استعنت فإستعن بالله، وحقاً على الله أن يستجيب لكم فهو السميع المجيب. وبالفعل قام التاجر بالصلاة، وفي آخر سجدة دعا الى الله بدعاء “يا ودود يا ودود”، وبعد أن انتهى من الصلاة ظهر فارس كبير قوى بيده حربة.

    دعاء ياودود ياودود الذي اهتز له عرش الرحمن

  • وتمتلئ المراجع الاسلامية وكتب السنة النبوية والقرآن الكريم بالعديد من الأدعية التي تعلمها المسلمون وحفظها عن ظهر قلب ويحرص على قولها وترديدها بشكل مستمر لما لها من فضل وثواب عظيم، ومن بين تلك الأدعية، دعاء “يا ودود يا ودود”.
  • لهذا الدعاء فضل عظيم، فهو الذى هز السماء كما ذكرنا في قصة الدعاء، كما أنه دواء سحرى للمكروب، يفرج الهموم ويُنجى من الشرور.
  • الخلاصة انه مَلك من السماء وان الله استجاب لهذا الدعاء العظيم من التاجر، فأرسل الفارس لقتل اللص، وبذلك نجا التاجر بعد ان كان في محنة شديدة جدا، بفضل هذا الدعاء العظيم.
  • فقال له اللص “ضع ما معك فإني قاتلك” فرد التاجر “ما تريد إلى دمي شأنك بالمال” ، فقال “أما المال فلي ، ولست أريد إلا دمك” ، فيرد التاجر “أمَّا إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات” فوافق اللص أن يصلى التاجر أولا.

لهذا الدعاء قصة شهير جدا، أغلبنا يعرفها جيدا، حيث يتم حكايتها لنا ونحن صغار للتنبيه بفضل وأهمية الدعاء، ودوره في نجاة البشر. إنه الدعاء الذي يتم اعتباره دعـاء المعجزات الذى ما يدعو به العبد الله تعالى بصدق وبنية طيبة وهو في كرب او مأزق الا وجاء الفرج من الله تعالى من حيث لا تعلم ولا تدرى. فقال له اللص “ضع ما معك فإني قاتلك” فرد التاجر “ما تريد إلى دمي شأنك بالمال” ، فقال “أما المال فلي ، ولست أريد إلا دمك” ، فيرد التاجر “أمَّا إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات” فوافق اللص أن يصلى التاجر أولا. واعلم يا عبد الله أن من دعا بدعائك في كل شدة أغاثه الله وفرج عنه. اللهم لك الحمدالذى منحتنا أدعية ندعوك بها لتفك كربنا، ما ان عجزت ألسنتنا على وصف ما نمر به من محن وشدائد، فاللهم بحق تلك النعمة أزح من على قلوبنا هموما أنت أعلم بها منا، وارزقنا من حي لا نحتسب، واغفر اللهم ذنوبنا لنا فعلناها ولا زال نرتكبها يوميا. يفضل قول هذا الدعاء دائما في السراء وفي الضراء في أوقات الشدة وفي أوقات السعادة، حتى تقى الشرور وتكون حسن منيع للعبد، ومن الممكن الحرص على قوله دائما ضمن أذكار الصباح والمساء.