شراب حساسيه

شراب حساسيه

شراب حساسيه (Antihistamine)

مقدمة:

شراب الحساسية أو مضادات الهيستامين هي فئة من الأدوية تُستخدم لعلاج الأعراض المرتبطة بالحساسية، مثل العطس، وسيلان الأنف، والاحتقان، والحكة، والطفح الجلدي. تعمل مضادات الهيستامين عن طريق منع عمل الهيستامين، وهو مادة كيميائية تنتجها الخلايا البدينة في الجسم استجابةً لمسببات الحساسية.

أنواع مضادات الهيستامين:

توجد نوعان رئيسيان من مضادات الهيستامين:

مضادات الهيستامين من الجيل الأول: وهي مضادات هيستامين قديمة نسبيًا، ولكنها لا تزال تُستخدم لعلاج الحساسية. تشمل مضادات الهيستامين من الجيل الأول كل من ديفينهيدرامين (Benadryl)، وكلورافينيرامين (Chlor-Trimeton)، وهيبرومازين (Vistaril).

مضادات الهيستامين من الجيل الثاني: وهي مضادات هيستامين أحدث من مضادات الهيستامين من الجيل الأول، وهي أكثر فعالية وأقل عرضة للتسبب في النعاس. تشمل مضادات الهيستامين من الجيل الثاني كل من سيتيريزين (Zyrtec)، ولورنادين (Claritin)، وديسلوراتادين (Clarinex).

الاستخدامات:

تُستخدم مضادات الهيستامين لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات المرتبطة بالحساسية، بما في ذلك:

التهاب الأنف التحسسي: وهو التهاب في الأنف ناتج عن التعرض لمسببات الحساسية، مثل حبوب اللقاح أو عث الغبار أو وبر الحيوانات.

حمى القش: وهي نوع من التهاب الأنف التحسسي يحدث في فصلي الربيع والصيف بسبب حبوب اللقاح.

حساسية الجلد: وهي طفح جلدي ناتج عن التعرض لمسببات الحساسية، مثل اللبلاب السام أو البلوط السام أو اللبلاب الزاحف.

لدغات الحشرات: يمكن استخدام مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة والتورم الناتجين عن لدغات الحشرات.

الجرعات:

تختلف جرعة مضادات الهيستامين حسب نوع الدواء وشدّة الأعراض. بشكل عام، الجرعة المعتادة لمضادات الهيستامين من الجيل الأول هي 25-50 ملغ كل 4-6 ساعات. الجرعة المعتادة لمضادات الهيستامين من الجيل الثاني هي 10-20 ملغ مرة واحدة يوميًا.

الآثار الجانبية:

النعاس: يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين النعاس، خاصةً مضادات الهيستامين من الجيل الأول.

جفاف الفم: يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين جفاف الفم، خاصةً عند استخدامها لفترة طويلة.

عدم وضوح الرؤية: يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين عدم وضوح الرؤية، خاصةً عند استخدامها لفترة طويلة.

صعوبة التبول: يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين صعوبة التبول، خاصةً عند استخدامها لفترة طويلة.

موانع الاستخدام:

لا ينبغي استخدام مضادات الهيستامين في الحالات التالية:

الأطفال دون سن 6 سنوات: لا ينبغي إعطاء مضادات الهيستامين للأطفال دون سن 6 سنوات إلا تحت إشراف طبي.

الأشخاص المصابون بمرض الجلوكوما: لا ينبغي استخدام مضادات الهيستامين من الجيل الأول للأشخاص المصابين بمرض الجلوكوما.

الأشخاص المصابون بمرض احتباس البول: لا ينبغي استخدام مضادات الهيستامين من الجيل الأول للأشخاص المصابين بمرض احتباس البول.

الأشخاص الذين يتناولون مثبطات أوكسيداز أحادي الأمين (MAOIs): لا ينبغي استخدام مضادات الهيستامين من الجيل الأول للأشخاص الذين يتناولون مثبطات أوكسيداز أحادي الأمين (MAOIs).

التفاعلات الدوائية:

يمكن أن تتفاعل مضادات الهيستامين مع الأدوية الأخرى، بما في ذلك:

الكحول: يمكن أن يزيد الكحول من النعاس الناتج عن مضادات الهيستامين.

المهدئات: يمكن أن تزيد المهدئات من النعاس الناتج عن مضادات الهيستامين.

مضادات الاكتئاب: يمكن أن تتفاعل مضادات الاكتئاب مع مضادات الهيستامين وتسبب آثارًا جانبية خطيرة.

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): يمكن أن تتفاعل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) مع مضادات الهيستامين وتسبب نزيفًا في المعدة.

الاحتياطات:

يجب استخدام مضادات الهيستامين بحذر في الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، والرئتين، والكلى، والكبد.

يجب استخدام مضادات الهيستامين بحذر في الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه أي من مكونات الدواء.

يجب استخدام مضادات الهيستامين بحذر في الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى، مثل الكحول، والمهدئات، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs).

الاستنتاج:

شراب الحساسية أو مضادات الهيستامين هي أدوية فعالة في علاج أعراض الحساسية. ومع ذلك، يجب استخدام مضادات الهيستامين بحذر، خاصةً في الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، والرئتين، والكلى، والكبد، والأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى.

اترك تعليق