شعر عن الورد نزار قباني

شعر عن الورد نزار قباني

المقدمة:

الورود هي من أجمل الأشياء في العالم، فهي تتميز بألوانها الزاهية ورائحتها العطرة وملمسها الناعم، وقد تغزل الشعراء بالورود في جميع العصور، ومن بين هؤلاء الشعراء نزار قباني الذي أهدى للورد العديد من القصائد الجميلة، وفي هذا المقال سنلقي الضوء على شعر نزار قباني عن الورد.

1. الورد رمز الجمال والحب:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه رمز للجمال والحب، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة وجهك يا حبيبتي، وفي عينيها نظرة العشق التي تشعل النار في قلبي”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالمرأة الحسناء، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة امرأة جميلة، لها عيون سوداء لامعة، وشفاه حمراء ناعمة، وجسم رشيق متناسق”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه لغة المحبين، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي لغة المحبين، يتحدثون بها عن مشاعرهم وأحاسيسهم، وهي رمز الحب والرومانسية”.

2. الورد رمز الفرح والسعادة:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه رمز للفرح والسعادة، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة هي ابتسامة الطبيعة، تملأ قلوبنا بالفرح والسعادة”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالطفل الرضيع، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة هي طفل رضيع، بريء وجميل، يملأ حياتنا بالسعادة والبهجة”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه زهرة الأمل، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي زهرة الأمل، تمنحنا الأمل في مستقبل أفضل، وتجعلنا ننظر إلى الحياة بتفاؤل”.

3. الورد رمز الحزن والأسى:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه رمز الحزن والأسى، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة هي دمعة الطبيعة، تذرفها على فراق الأحباب”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالقلب المحطم، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة هي قلب محطم، ينزف دماً على فراق الحبيب”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه رمز الفراق، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي رمز الفراق، تذكرنا بحبيب غائب، وتجعلنا نشعر بالحنين إلى الماضي”.

4. الورد رمز الصمود والتحدي:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه رمز الصمود والتحدي، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة هي رمز الصمود والتحدي، تقاوم الرياح العاتية والأمطار الغزيرة، وتبقى شامخة منتصبة”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالمرأة القوية، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة هي امرأة قوية، تواجه مصاعب الحياة بشجاعة وإصرار، وتنتصر عليها”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه رمز الأمل، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي رمز الأمل، تعطي الأمل في مستقبل أفضل، وتجعلنا نستمر في الكفاح من أجل تحقيق أحلامنا”.

5. الورد مصدر إلهام الشعراء والفنانين:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه مصدر إلهام الشعراء والفنانين، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة هي مصدر إلهام الشعراء والفنانين، تلهمهم لكتابة القصائد ورسم اللوحات وتأليف الموسيقى”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالجمال الخالد، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة هي الجمال الخالد، تظل جميلة مهما مر عليها الزمن”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه رمز الخلود، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي رمز الخلود، فهي ترمز إلى الحياة بعد الموت، وتذكرنا بأننا سنظل خالدين في قلوب أحبائنا”.

6. الورد هدية ثمينة للأحباب:

تحدث نزار قباني عن الورد في قصائده على أنه هدية ثمينة للأحباب، حيث قال في إحدى قصائده: “الوردة هي هدية ثمينة للأحباب، تمنحهم الفرح والسعادة”.

كما شبه نزار قباني الوردة بالكلمة الطيبة، فقال في قصيدة أخرى: “الوردة هي كلمة طيبة، تثلج الصدور وتدخل السرور على القلوب”.

ووصف نزار قباني الورد بأنه رمز الحب والتقدير، فقال في قصيدة ثالثة: “الوردة هي رمز الحب والتقدير، تعبر عن مشاعرنا الصادقة تجاه أحبائنا”.

الخاتمة:

شعر نزار قباني عن الورد هو شعر جميل ومعبّر، وقد تغزل فيه بالورد ووصفه بأروع الكلمات، وجعل منه رمزاً للجمال والحب والفرح والسعادة والحزن والأسى والصمود والتحدي وإلهام الشعراء والفنانين وهدية ثمينة للأحباب، وقد ترك شعر نزار قباني عن الورد أثراً كبيراً في نفوس القراء، ولا يزال يُقرأ ويُستمتع به حتى يومنا هذا.

اترك تعليق