صور ريا وسكينه

صور ريا وسكينه

جدول المحتوى

مقدمة

صور ريا وسكينة هو اسم ثنائي مصري لقتلة متسلسلين، ارتكبوا جرائم القتل في أوائل القرن العشرين. وقد حُكم عليهما بالإعدام شنقاً في عام 1921، بعد إدانتهما بقتل ما لا يقل عن 17 امرأة.

السيرة الذاتية

ولدت صور ريا وسكينة في عائلة فقيرة في الإسكندرية، مصر. وكانا متزوجين ولديهما ستة أطفال. في عام 1908، بدأت صور وريا في ارتكاب جرائم القتل، مستهدفين النساء اللواتي يعتقدن أنهن ثريات. كانوا يقتلون ضحاياهم ثم يسرقون ممتلكاتهم.

الطريقة

كانت صور وريا يستدرجان ضحاياهما إلى منزلهما ثم يقتلهما. استخدموا مجموعة متنوعة من الأساليب لقتل ضحاياهم، بما في ذلك الخنق والطعن والسحق. ثم قاموا بتمزيق جثث ضحاياهم وإخفائها في أماكن مختلفة.

الاكتشاف

في عام 1920، اكتشفت الشرطة جثث عدد من النساء في منزل صور وريا. واعتقل الاثنان وحكم عليهما بالإعدام شنقاً في عام 1921.

التنفيذ

نُفذ حكم الإعدام في صور وريا في 21 ديسمبر 1921. ودُفنت جثتاهما في مقابر غير مُسماة بالقاهرة.

التأثير الثقافي

أصبحت صور وريا شخصيات أسطورية في مصر. وقد تم ذكرها في العديد من الكتب والأفلام والمسلسلات التلفزيونية. كما تم إنتاج العديد من المسرحيات الموسيقية والأوبرا المستوحاة من قصتهما.

الخلاصة

صور وريا هي أحد أشهر القتلة المتسلسلين في التاريخ المصري. لقد ارتكبوا جرائم القتل على مدى 12 عامًا، واستهدفوا النساء اللواتي يعتقدن أنهن ثريات. وقد حُكم عليهما بالإعدام شنقاً في عام 1921، وأصبحت قصتهما مصدر إلهام للعديد من الأعمال الثقافية.

اترك تعليق