كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

حالتها خطرة، لا يجب أن تتحرك، بل يجب أن تخضع إلى عملية في الحال… دقات قلبها ضعيفة جدا و مستوى ضغط الدم ينذر بهبوط حاد… من الواضح أنه معجب بك، و قد شكرك بنفسه، و هو يعترف لك بالفضل في قيام الملتقى…

كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

وليد نظر إلي بسرعة و بنفس السرعة أضاع أنظاره في الرمال التي نسير فوقها… لكنه لم يسحب ذراعه مني .. لكي يقطع الوقت و يقتل الملل، أدار المذياع.. فأخذت أصغي إلى كل شيء و أي شيء.. كما كنت أراقب الطريق… و رغم الصمت الذي كان رفيق لسانينا، إلا أنني شعرت به يكلّمني…

كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

تنظر إلي نظرتها للعالم بأسره، و أمثّل بالنسبة لها كل الناس… فتحت عيني و التفت إلى رغد، فوجدتها تنظر إلي بقلق.. أغمضت عيني، و نحن متعانقان، و سبحت في بحر الذكرى البعيدة… استعرض شريط حياتي و المفاجآت التي اختزنها القدر لي ، و صدمني بها مرة تلو أخرى … وليد كان يعمل بالجوار.. ، و حين سمع ندائي أقبل مسرعا ..

    كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

  • فكل فرد منهم يكمل الآخر.
  • فقد لاحظت أنكما كنتما تتبادلان نظرات حادة مساء البارحة…
  • دخلت راقية الغرفة لتستعجل راوية في الخروج، لكنها صدمت حين وجدتها تئن في فراشها…
  • الثاني والرابع والسادس والسابع للميلاد.

كان قلقا للغاية و متخوفا من النتيجة المرتقبة. حين عرف أن النتائج قد وقع تعليقها في بهو الكلية، أغلق على نفسه الغرفة رافضا الذهاب إلى الكلية و متهربا من المواجهة… فاتصلت بي دالية حتى نذهب معا و نعود بالخبر اليقين…

    كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

  • التفت وليد للوراء حتى ظهرت خطيبته الجديدة ، و التي كانت تقف على بعد خطوات …
  • فصمتت لثوان ، مرت على قلبي كساعات أشاور نفسي وأسألها كيف أعتذر لمحبوبتي عما بدر مني من حماقة .
  • واليوم رأيت أمام عيني جريمة قتل عائلية كاملة الأركان مرة أخرى ..
  • يا إلهي، إنها تشبهه حقا, بنفس هدوئه و وداعته.

تذكّرت أنني أنام على سريري في منزلي القديم … لم أصّدق أنها الحقيقة … أستطيع أن أسمعه جيدا …

    كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

  • ـ الشرطة ستقوم بالواجب…
  • و حتى زيارتنا له لم تحرز تقدما معه..
  • طلبت منك منذ بضعة أيام أن تبلغيه موافقتي…
  • ربما علمتني الحياة في أمريكا أن أكون قنوعة…

ظلت تلك الأفكار تحوم في رأسي إضافة إلى مشكلة الميراث طوال المساء… فموعد طارق قد تحدد و انتهى الأمر… فأنا رأيتها للمرة الأولى منذ 5 سنوات، مساء البارحة… ـ ما الذي تقولينه؟ حنان؟! لن أسمح لها بالزواج من أخي… لكنه فضل البقاء في الحديقة…

كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

و الحقيقة هي أن جاد طلب مني أن أتحدث معك… كانت بضعة أيام قد مضت على مصارحة راوية لي بحقيقة قصتها… و استمرت نقاشاتنا طويلا… و كانت النتيجة التي نخرج بها في كل مرة هي ضرورة قطعها العلاقة مع الشاب في أقرب فرصة ممكنة. لكنه استمر يتصل بها يوميا لمناقشة الكثير من المواضيع حول الإسلام…

    كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

  • ـ إن لم يكن حسام بهذا الضعف، فهو لن يبني حياته الزوجية و مستقبله على الشفقة…
  • و لا داعي للقلق من ناحية أبي، فهو سيتقبل الأمر عاجلا أم آجلا…
  • على الطاولة المستديرة سكين حاد يعلو طبق التفاح المتعفن، التقطته الحسناء بيدٍ ترتعش فامتدت يده إليها وقد سبقتها في الطعن.
  • يوضاس يمثل كل واحد منّا يبيع يسوع.
  • كل شيء بدا مطمئنا في البداية…
  • أغمضت عيني، و نحن متعانقان، و سبحت في بحر الذكرى البعيدة…

و توجّهت إليها باندفاع، فركبتها و فتحت الأقفال لتركب الاثنتان، و أوصدها مجددا، و أنطلقت بسرعة … الجميع من حولي يقفون إلى صفها ضدّي، الكل يطلب مني ترك رغد هنا.. و يرى أنه التصرف السليم، و قد يكون كذلك، و قد يصدر من إنسان عاقل ، أما أنا..في هذه اللحظة فمجنون، و حين يتعلّق الأمر برغد فأنا أجن المجانين… كنت لا أزال أشعر بشحنة في يدي بحاجة إلى التفريغ ! و ليتني أفرغتها فورا في أي شي.. حسام، الجدار، الأرض ، الشجر، الحجر ، الحديد …

    كيف أعرف أنه يحبني من نظراته من بعيد

  • ـ بعد بضعة أيام التقيته في المكتبة…
  • ـ الحمد لله على كل حال…
  • كما يجب أن تكون متباعدة نوعا ما بحيث لا تشغلكما عن الدراسة أو غيرها من الواجبات تجاه النفس و العائلة…
  • لأن الظروف لم تسمح لنا قبل الآن بشراء خاتمي الخطوبة، و أقصد بذلك ظروف وليد ، فإنني فتحت الموضوع معه مؤخرا، بعدما مضت فترة على وفاة والديه، رحمهما الله.
  • عدت إلى بقية الضيوف و أنا مشغول البال ..

نظرت إلي من بعيد و هي تتساءل في سرها عن الشاب الذي يقف معي و هو لم يتوقف عن الحديث مذ وصلنا و أنا مشغولة عنه بالمصيبة التي حلّت بي بعد أن رآنا حسام و انصرف غاضبا… ـ و أنت كنت لي الأخ الأكبر الذي يفهم في كل شيء و يدهشني بأفكاره المبدعة… لكن الزمن لا يتوقف عند اللحظات التي نحبها… و إلا لما كانت الذكريات!