كيف اجعل زوجي يسمع كلامي ولايرفض لي طلب بالقران

كيف اجعل زوجي يسمع كلامي ولايرفض لي طلب بالقران

احرصي على مدح زوجك وعائلته دائما وقولي المحاسن التي يمتازون بها وتغاضى عن العيوب التي تجدينها في شخصيتهم. إحترمى آراء أهله وكوني متفقة معهم فى نفس الآراء التي تناسبك، ولكن فى الأمور التى لا تناسبك تستطيعين بذكاء وبكلمات رقيقة أن تخرجى من الموقف دون أن يغضب أحد. حينما يحدث خلاف بينك وبين زوجك يمكنك بذكاء أن تقومى بتحويل هذا الخلاف لصالحك وتقدمي له ما يقنعه برأيك.

كيف اجعل زوجي يسمع كلامي ولايرفض لي طلب بالقران

لا تجعلين زوجك يعرف دائما ما سيحدث مقدما، ولا تجعليه يتوقع دائما ردود أفعالك، فإذا أصبحتِ له كتاب مفتوح سوف لا يهتم بمشاعرك وردود أفعالك فيما بعد. تفننى دائما فيما تقومين بطهيه واعملى له جميع المأكولات التي يحبها ويفضلها، ولا تنسى أن الرجل دائما يفضل طعام والدته حيث أنه تعود على تناوله منذ الصغر، وبحرصك على فعل كل ما يحبه سوف يجعله لا يستطيع أن يأكل من يد غير يدك. لا تنتقدى زوجك أو تظهرى نقاط ضعفه بل احرصي على إظهار نقاط القوة التي في شخصيته. الجئ دائما إليه في طلب النصح والمشورة والإرشاد، حيث أن فعل ذلك يسعده كثيرا. حينما ترغبين فى طلب شئ من زوجك يجب أن تختارى الوقت المناسب لفعل ذلك، حيث أن اختيارك للوقت المناسب له دور فعال فى موافقة زوجك على طلبك وعدم رفضه لذلك الطلب.

كيف اجعل زوجي يسمع كلامي ولايرفض لي طلب بالقران

أفضل طرق تجعل زوجك يسمع كلامك بداخل كل رجل يوجد طفل ولذلك يجب أن تتعاملى معه على هذا الأساس، والبحث الدائم عن الطرق التي يمكنك بها جذبه إليكِ، واحرصي على معاملته كطفل يستحق الإهتمام. كيف اخلي زوجي يسمع كلامي أكثر من أهله ؟ توقعى دائما حظن الظن ولا تجعلى تصرفات زوجك بشأن الميل الدائم لأهله تزعجك، وتوقعى دائما أنه لا يقصد مضايقتك أو تهميشك وإهمال رأيك، كل ما فى الأمر أنه إعتاد منذ الصغر على فعل ذلك فقط. احرصي دائما على أن يكون هناك دائما احترام متبادل بينك وبين أهل زوجك، واعملى دائما كل ما يقوي العلاقة بينكما وكسب ثقتهم، حيث أن فعل ذلك دائما سوف يُشعر زوجك بالراحة معكِ أكثر منهم فكونى له وطنا يرتاح فيه. هناك العديد من النساء التى تصاب بالغيرة من غيرهم، فإذا كنتِ منهم فعليكِ عدم إظهار ذلك لزوجك حتى لا تلفتين نظره إليهم ثم بعد ذلك حاولى أن تنمي لديكِ نفس مواطن القوة التي تتمتع تلك المرأة بها. احرصي دائما على عنصر التشويق في حياتك الزوجية، فاجعليه دائما متشوق لرؤيتك والحديث معكِ. هناك من الأزواج يلجأون إلى أسلوب التهديد والوعيد ويظنون أنهم بذلك سوف يرهبون زوجاتهم ويجعلونهم يرضخون لهم، فإذا كان زوجك من هذا النوع عليكِ أن تحتفظي بالهدوء التام ليعلم أن هذه الطريقة لا تأتي معكِ بنتيجة.