كيف اسعد زوجي في فراشه

كيف اسعد زوجي في فراشه

فقال الحمال والله ما رأيت هذا الموضع إلا هذه الليلة وليتني بت على الكيمان ولم أبت فيه. فلما غاب عني قمت ورددت الطابق وفعلت ما أمرني به حتى صار القبر كما كان ثم رجعت إلى قصر عمي، وكان عمي في الصيد والقنص فنمت تلك الليلة فلما أصبح الصباح تذكرت الليلة الماضية وما جرى فيها بيني وبين ابن عمي وندمت على ما فعلت معه حيث لا ينفع الندم، وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح. فلما أصبح أفرد لها بيتا وجواري يخدمنها ورتب لها راتبا، وشيد لها قصرا ثم قال لجعفر ليلة من الليالي أني أريد أن ننزل في هذه الليلة إلى المدينة ونسأل عن أحوال الحكام والمتولين وكل من شكا منه أحد عزلناه فقال جعفر ومسرور نعم، وساروا في المدينة ومشوا في الأسواق مروا بزقاق، فرأوا شيخا كبيرا على رأسه شبكة وقفة وفي يده عصا وهو ماش على مهله.

    كيف اسعد زوجي في فراشه

  • اجعلي قدوتك في الحياة آسية امرأة فرعون رضي الله عنها ، ومريم عليها السلام ، وخديجة وعائشة وأسماء وفاطمة رضي الله عنهن جميعاً ، فهؤلاء وأمثالهن مختارات طيبات ، مؤمنات قانتات ، صائمات قائمات ، رضي الله عنهن وأرضاهن ، فكوني على ذاك المنهج ، وطالعي سيرهن الرائدة تجدي الخير والبرد والسكينة .
  • إن العلاقات الأكثر صحة هي تلك العلاقات مع الأشخاص القادرين على الحفاظ على فرديتهم على الرغم من التزامهم مدى الحياة مع شخص آخر.
  • حياة مثقلة بما تخلفه الحروب العبثية من أوجاع من ناحية، وما تفرضه الحياة التي يتفشى فيها الفساد من تخبط من ناحية أخرى.
  • وصل صوتها فكان كصوت المستغيثة من تهديد غير داهم.
  • والأمل في وجه الله أن يجمعني بوطن في جنته “يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم”……

وهو في الطريق ليكبر ويحتضننا لما نعود إلى الديار…. والارتباط المتسمرّ بفلسطين هو خطتنا لتهيئة مكاننا الاجتماعيّ واعتيادنا النفسيّ عليه لما نعود… ولا أقصد بالارتباط الشعور والحبّ والذكريات… بل أقصد التواجد الفعليّ في فلسطين مرة أو مرتين كلّ عام…

كيف اسعد زوجي في فراشه

هو أن ترى الحياة بعقلك الناضج… فبعض الناس يعتقد انه مادام اختار مجالا عمليا محترما، لا نصب فيه ولا سرقة فماله حلال.. فهناك القروض ذات الاشكال المختلفة، والرشاوى المقنعة (وما اكثر اشكالها والوانها في مجال الطب) وعدم الاخلاص في العمل وتضييع ساعاته الذي يجعل ما يتقاضاه المرء مقابله حراما، والمسابقات المشبوهة وعشرات الاشكال والمحن المستمرة التي تتطلب من الانسان يقظة ووعيا ومحاسبة للنفس متسمرين… بقدر ما تستطيعين اكتساب زوجك فيها، وترسيخ المحبة بينكما، بالإيثار والاخلاص والتضحية والاحتواء العاطفي وتوفير السكينة والمودة، تكون اسس البيت راسخة، ويتهيأ جو نفسي مناسب وصحي لاستقبال الأبناء بعد ذلك، ويصمد البيت في وجه العواصف والمحن التي قد تهب عليه لاحقا، ولا تخلو حياة المرء من محن.. أذكر كم مرة جلست وحدي أفكر وأتفكر بمعني الزواج، والدنيا، والطاعة…. أظن يا أختي (ولأصحاب الخبرات القول الفصل) أن البيت المسلم يكون مسلماً بالاعتماد على جانبين اثنين…

    كيف اسعد زوجي في فراشه

  • أو بمعنى أصح، لم تنته المرأة من قول هذه العبارة المكونة من أربع كلمات، حتى شعر مسبقًا بما وراء هذه العبارة وإن لم يفهم السبب، عجز عن الكلام بسبب غصة في حلقه؛ وما أن أدرك هذه العبارة، حتى تصبب عرقًا من أعلى رأسه حتى أخمص قدميه، وتوقف عن التنفس تمامًا.
  • ووجهت رسالة لنفسها بعد ظهورها في سن الثمانين قائلة، إنها محظوظة لأنها عاشت إلى هذا العمر، وعاشت حياة جيدة، وأن حظها في الدنيا كان جميلًا، كما كشفت عن ندمها للحظات الضعف التي مرت بها في حياتها.
  • لقد سمع في مكان ما أن من يمس الفراش الأسود بيده لن يعيش طويلاً.
  • فصعب عليها حالي وبكت وقالت أنا الأخرى أعلمك بقصتي فاعلم أني بنت ملك أقصى الهند صاحب جزيرة الآبنوس وكان قد زوجني بابن عمي فاختطفني ليلة زفافي عفريت اسمه جرجريس بن رجوس بن إبليس فطار بي إلى هذا المكان ونقل فيه كل ما أحتاج إليه من الحلى والحلل والقماش والمتاع والطعام والشراب.

لإهمالِ الجسمِ والبيت من النظافة ، والروائح الزكية ، والنظام . كما كشفت نيللي أنها عندما زارت إيطاليا ذات مرة، قامت عرافة بقراءة الطالع لها وقالت لها أنها ستتطلق وستتزوج مرة ثانية وستغيّر عملها فجأة وبالفعل كل الأمور التي تحدثت عنها العرافة حدثت. من هوايات نيللي أنها تجيد صناعة المشغولات اليدوية والإكسسوارات، وأما الهواية التي لا يعلم الكثيرون عنها، هي تفصيل ملابسها بنفسها، حيث أكدت من قبل أنها تشتري الأقمشة من وكالة البلح، ثم تفصلها بيديها، فهي تحب الخياطة وتصميم الملابس، كما تجيد التصوير أيضًا والكروشيه والتريكو وكافة الأعمال اليدوية. ووجهت رسالة لنفسها بعد ظهورها في سن الثمانين قائلة، إنها محظوظة لأنها عاشت إلى هذا العمر، وعاشت حياة جيدة، وأن حظها في الدنيا كان جميلًا، كما كشفت عن ندمها للحظات الضعف التي مرت بها في حياتها.

بالرغم من أنه شرب كثيرًا من الخمر، فإنه لا يزال يستطيع السير بشكل طبيعي مع هذا القدر من الخمر، شعر في عقله بما يشبه الضباب الخفيف، وعندما رأى أستاذه بين المنتظرين في المحطة وهو في هذه الحالة، اضطرب كثيرًا. لقد أصبح البروفيسور الذي كان طالبًا عنده قبل خمسة أو ستة عشرة عامًا طاعنًا في السن، ولم يبق شيء من علامات الهيبة والقوة التي كان يتمتع بها آنذاك، كان يرتدي بنطالاً وسترة شبه حريرية، وعلى رأسه قبعة من نفس القماش. كان يضع يده في خصره، وكان يتجول في المحطة من هذه الناحية إلى تلك، كما كان يفعل في قاعة المحاضرات. حاول أن يُجبر نفسه على الاقتراب منه، ولكنه لم يستطع، كأن هذا الرجل هو سبب جميع الإخفاقات التي تعرض لها طيلة السنوات الماضية، لو كان سلم عليه، لربما كان على الأقل سوف يكذب عليه؛ “حالي جيد، وعملي ممتاز، وعائلتي على ما يرام، أنا تحت أمر حضرتك في أي شيء.” جيد حافلة الأستاذ وصلت، وأنهت هذا القلق الذي يشعر به. فإذا رتَّل القائم القرآن، ووقف عند آيات الذكر استشعر فقام لله تعالى، وخشع القلب ورَقَّ ولانَ واطْمَأنَّ، “أَلا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب” (الرعد 28).

البيئة محور أساسيّ، أوافقكم، لكنّها خارج حدود البيت… وأظنّ أن أهل البيت قادرون على تحديد امتدادهم خارجه… وجميل ما تحدثين به عن الأمومة… رزقك الله الذرية الصالحة وأعانك على تربيتها كما يحب ويرضى…

وتسلحت بحيلة مشروعة استلهمتها من كلام الأصدقاء, وقراءاتي لسيرته الذاتية في كتاب جمال الغيطاني عن حياته, وحواراته, ومشاهدة لقاءاته التلفزيونية, وهي حبه للزعيم سعد زغلول وثورة1919 وكانت سيرة أي منهما كفيلة بفتح شهيته للكلام.. ووسط كلامه عن أيهما كنت أوجه له سؤالا من العشرة, وعبر الستة أيام أجاب علي تسعة منها, وتحفظ علي واحد فقط منها.. وخيرني فقبلت الاستغناء عنه لأني لم أرد أن أثقل عليه.. فسلمت عليه وقلت له أنا غريب أيضاً، فبينما نحن كذلك وإذا برفيقنا هذا الثالث جاءنا وسلم علينا، وقال أنا غريب، فقلنا له ونحن غريبان فمشينا وقد هجم علينا الظلام فساقنا القدر إليكم، وهذا سبب حلق ذقني وتلف عيني فقالت الصبية ملس على رأسك وروح، فقال لها لا أروح حتى أسمع خبر غيري فتعجبوا من حديثه.

لنفس الأسباب التي تجعله لا يستطيع التوقف عن الحديث عنها. لا يمكنه أيضًا التوقف عن التفكير فيها، مما يعني أنه لا يفكر فيك كثيرًا. حاول الآن أن تتخيل تجربة نفس الشعور، ولكن هذه المرة أنت متزوج وملتزم بالفعل، لذلك لا يُسمح لك بالتعبير عن هذه الإثارة المحببة. قد يكون من المؤلم التفكير في شعور زوجك بذلك بالنسبة لشخص آخر، ولكن إذا كان كذلك، فإن أوضح علامات تلك المشاعر هي عندما يبدأ الحديث عن امرأة أخرى.

كما قد لا ترغبين في كثير من الأوقات في ممارسة العلاقة الحميمة بسبب الغثيان أو ثقل وزن الجنين على بطنك. العامل الأساسي والأهم في التعامل مع زوجك داخل غرفة النوم هو أن تشعريه بقيمته وأنه كل ما تملكين، وإظهار رغبتك في ممارسة العلاقة الحميمة معه، والتجديد فيها باستمرار، والبحث عما يفضله والأوضاع التي تثيره. جميل استحثاث الأخ جواد لحديثك عن البيئة يا جمانة حتى نستوفي الحيثيات والجوانب الأولية الخاصة ونحن نريد أن نتحدث عن البيت المسلم …. وأن تستطيع التأقلم مع المجتمع من جديد… وأن تجد عملاً يتوافق مع الذي أمضيت عمرك (أو شبابك على الأقل) تنهل منه كي تقدم لبلدك وأمتك…. رغم ذلك، فإن الاستذكار الدائم، والتواصل المستمر مع الأهل…

كيف اسعد زوجي في فراشه