كيف اعرف أن عندي أجسام مضادة تمنع الحمل

كيف اعرف أن عندي أجسام مضادة تمنع الحمل

مقدمة

الأجسام المضادة لتثبيط الحمل هي بروتينات ينتجها جهاز المناعة لديك والتي تمنع الحيوانات المنوية من إخصاب البويضة. يمكن أن يكون لدى النساء أجسام مضادة لتثبيط الحمل بشكل طبيعي، أو يمكن أن يصبحن مصابات بها من خلال التعرض لبعض العوامل مثل الأدوية أو الالتهابات أو العمليات الجراحية.

يمكن أن يؤدي وجود أجسام مضادة لتثبيط الحمل إلى العقم، ولكنه ليس دائمًا كذلك. تعتمد شدة العقم على عدد الأجسام المضادة لديك ونوعها.

أعراض الإصابة بأجسام مضادة لتثبيط الحمل

لا توجد عادة أي أعراض للإصابة بأجسام مضادة لتثبيط الحمل. ومع ذلك، قد تعاني بعض النساء من:

صعوبة في الحمل

الإجهاض المتكرر

ولادة جنين ميت

أسباب الإصابة بأجسام مضادة لتثبيط الحمل

يمكن أن يحدث إنتاج أجسام مضادة لتثبيط الحمل بشكل طبيعي، أو يمكن أن يكون ناتجًا عن:

العوامل الوراثية

بعض الأدوية، مثل بعض المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية

بعض الالتهابات، مثل التهاب الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية

بعض العمليات الجراحية، مثل استئصال الرحم أو استئصال البوقين

أنواع أجسام مضادة لتثبيط الحمل

هناك نوعان رئيسيان من أجسام مضادة لتثبيط الحمل:

الأجسام المضادة المرتبطة بالسطح: ترتبط هذه الأجسام المضادة بالحيوانات المنوية وتمنعها من اختراق البويضة.

الأجسام المضادة المرتبطة بالحيوانات المنوية: ترتبط هذه الأجسام المضادة بالسائل المنوي وتمنع الحيوانات المنوية من الحركة بشكل صحيح.

تشخيص أجسام مضادة لتثبيط الحمل

يمكن تشخيص أجسام مضادة لتثبيط الحمل من خلال اختبار الدم أو اختبار السائل المنوي.

اختبار الدم: يقيس اختبار الدم مستوى الأجسام المضادة لتثبيط الحمل في الدم.

اختبار السائل المنوي: يقيس اختبار السائل المنوي عدد الحيوانات المنوية المتحركة ومدى سرعتها وحجمها.

علاج أجسام مضادة لتثبيط الحمل

لا يوجد علاج محدد لأجسام مضادة لتثبيط الحمل. ومع ذلك، قد تساعد بعض العلاجات في تقليل عدد الأجسام المضادة وتحسين فرص الحمل. تشمل هذه العلاجات:

الأدوية: يمكن استخدام بعض الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات والأدوية المثبطة للمناعة، لتقليل إنتاج الأجسام المضادة.

غسل الحيوانات المنوية: يمكن استخدام غسل الحيوانات المنوية لإزالة الأجسام المضادة من الحيوانات المنوية قبل الإخصاب.

الإخصاب في المختبر (IVF): يمكن استخدام الإخصاب في المختبر لتلقيح البويضة بالحيوانات المنوية خارج الجسم ثم زرع الجنين في الرحم.

الوقاية من أجسام مضادة لتثبيط الحمل

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع الإصابة بأجسام مضادة لتثبيط الحمل. ومع ذلك، قد تساعد بعض النصائح في تقليل المخاطر:

تجنب تناول الأدوية التي يمكن أن تسبب إنتاج أجسام مضادة لتثبيط الحمل.

علاج أي التهابات لديك على الفور.

تجنب العمليات الجراحية التي يمكن أن تؤدي إلى تلف الجهاز التناسلي.

الخاتمة

أجسام مضادة لتثبيط الحمل هي حالة يمكن أن تؤدي إلى العقم. ومع ذلك، فإن التشخيص والعلاج المبكرين يمكن أن يحسنا فرص الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *