كيف تؤدب زوجتك الناشز

كيف تؤدب زوجتك الناشز

شخصيا لم أقرأ رأيا لعالم في الدين محترم ينفي معنى الضرب المعروف عن الآية المذكورة سوى رأي الدكتور “عبد الحميد أبو سليمان”؛ إذ فسره بالترك والمفارقة والاعتزال، واستشهد بعمل النبي عليه الصلاة والسلام مع أزواجه عندما أردن معيشة أفضل فاعتزلهن شهرا كاملا. يقول احمد زعزوع ، المحامي بلاستئناف وقضايا الاحوال الشخصيه، لـ ” دوت مصر ” ان نشوز الزوجه هو امتناعها عن اداء حق الزوج او عصيانه او اساءه العشره معه، وبالتالي فان كل امراه صدر منها هذا السلوك “ناشز”، ونفس الحال في وصف نشوز الزوج، هو عدم قيامه بواجباته الزوجيه. ويرى بعض الفقهاء أن يؤخذ برأي مالك في قوانين الأحوال الشخصية في الدول الإسلامية منعاً لشطط الرجال في إساءة معاملة الزوجات.

وثالثها- زوجة ظلت متشبثة بتمردها على مبدأ التعاون والتراضي، حتى بعد أن لجأ الزوج إلى الزخم العاطفي واستعان بالتيار الغريزي، فواصلها زوجا ودودا في النهار وانفصل عن مضجعها في الليل).

    كيف تؤدب زوجتك الناشز

  • شخصيا لم أقرأ رأيا لعالم في الدين محترم ينفي معنى الضرب المعروف عن الآية المذكورة سوى رأي الدكتور “عبد الحميد أبو سليمان”؛ إذ فسره بالترك والمفارقة والاعتزال، واستشهد بعمل النبي عليه الصلاة والسلام مع أزواجه عندما أردن معيشة أفضل فاعتزلهن شهرا كاملا.
  • وقد أبانت الآية الكريمة أن تأديب الزوجة يكون أولا بالنصح والإرشاد، فإن لم يصلح معها؛ كان الهجر في المضجع، فإن لم يصلح لها؛ كان الضرب الخفيف بالسواك ونحوه كما قال ابن عباس – رضي الله عنه-.
  • اما عن الاسباب التي يمكن من خلالها وصف الزوج بانه ناشر، اذا لم يتق الله في زوجته وقصر في حقوقها متعمداً، او تركه معاشره زوجته بدون عذر والامتناع عن مجالستها في حياتها العاديه، او عدم العدل بين الزوجات اذا كان من متعددي الزوجات، او ضرب زوجته بشده او حتي يعنفها باستمرار .
  • بل ذكر الحنابلة أن الرجل إذا كان ناشزا، فإن القاضي يجبره على أن يسكنها بجوار جيران صالحين، يمنعونه من الإضرار.

وقالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة، جامعة الأزهر، في ردها على سؤال ورد إليها من سائل عبر مداخلة تليفونية في برنامج “فقه المرأة” حول كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان، إن هناك تدرج شرعي من القرآن والسنة، فإذا يأست من إصلاحها أيها الزوج فعليك بتهديدها بطلقة واحدة رجعية. ومن وسائل تأديب الزوج التي يقوم بها القاضي أن يعزر الزوج بما يراه رادعا له عما فعله مع زوجته من نقصان حق أو تعد أو ضرب أو شتم ونحوه، ومعلوم أن التعزير باب واسع، وهو يرجع إلى تقدير القاضي بما يرجع الزوج الناشز عن ظلمه لزوجته. ولكن قلّ من الناس من يتحدث عن نشوز الزوج وكيفية تأديبه، والمطلع على نصوص الفقهاء سيجد كما أن هناك تأديبا للزوجة، فإن هناك تأديبا للزوج، على أنه لما كان الزوج قيما على الزوجة، فهو من يقوم بتأديبها، ولكن تأديب الزوج يقوم به الحاكم أو القاضي أي سلطة الدولة، وسنلاحظ الشبه الكبير بين وسائل التأديب بين نشوز الزوج ونشوز الزوجة، بل تأديب الزوج أكثر. إذن فحق تأديب الزوج لزوجته يقابله حق الزوجة في تأديب زوجها، بأن تطلب من القاضي ذلك إذا لم يعاملها زوجها بالمعروف وحسب مذهب مالك رحمه الله فإن على القاضي أن يعظه، فإذا لم ينفع الوعظ حكم القاضي للزوجة بالنفقة، ولا يأمر له بالطاعة وقتا مناسبا، وذلك لتأديبه، وهو مقابل الهجر في المضاجع. ومن وسائل تأديب الزوج إن تعدى على زوجته، وخافت المرأة ظلم الرجل أو ضربه أو إساءته أن يفصل القاضي بينهما في المعيشة حتى يعود الزوج إلى رشده. واللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي ينطبق فيها هذا اللفظ على الرجل والمرأة، فيما يُعرف؛ وبحسب آية القوامة فإن للزوج حق تأديب زوجته إذا كانت ناشزا، والتفسير المعتاد لهذا النشوز هو إذنها في بيت زوجها، لمن تكره، أو امتناعها عن فراشه أو شيء من هذا القبيل.

وعن علاج الرجل الناشز فتملك في هذه الحاله الزوجه العديد من الوسائل، اولها النصح والموعظه برفق والعفو والصفح وان لم يصلح فتاتي الوسيله الثانيه من خلال الاستعانه بحكماء الاسره من اهلها واهله. اما عن الاسباب التي يمكن من خلالها وصف الزوج بانه ناشر، اذا لم يتق الله في زوجته وقصر في حقوقها متعمداً، او تركه معاشره زوجته بدون عذر والامتناع عن مجالستها في حياتها العاديه، او عدم العدل بين الزوجات اذا كان من متعددي الزوجات، او ضرب زوجته بشده او حتي يعنفها باستمرار . يمكن للزوج ان يكون ناشزاً ايضاً ومن حق زوجته تاديبه، لكن باسلوب مختلف عن طريق الحكماء من اهله واهلها ليقوموا بمحاوله الصلح بينهما .

كيف تؤدب زوجتك الناشز

ومن وسائل تأديب الزوج من القاضي للزوج بعد ثبوت خطئه في حق زوجته أن يزجره وأن ينصحه، فإن لم ينتصح هدده، فإن لم ينزجر ضربه. بينما قال الشيخ عبدالمعز رمضان، الداعية الإسلامي، أن التعامل مع المرأة سليطة اللسان يكون بالمحادثة الهادئة، أي يقول لزوجته هل أنا مقصر معك، أو زعلتك، فينبعي أن تكون البداية بالحرص والإيجابية ومعالجة الأمور فهذا بيت الرجل ولابد من الهدوء. واكد علي ان نشوز الرجل اخطر واشد علي حياه الاسره من نشوز المراه، ذلك ان الرجل له دور كبير ومؤثر داخل الاسره، فهو الراعي لها، ومن حق الزوجة تاديب زوجها الناشز بالحسني والرفق واللين، عن طريق النصح، فان لم يسمع للنصيحه الطيبه يتم اجراء محاوله للصلح من اسره الزوجين، فان فشلت يتم اللجوء الي ولي الامر او القاضي المفوض باعطاء كل ذي حق حقه وعقاب الزوج الناشز.

من خبرتي في الحياة -وهي بفضل الله ليست متواضعة- فإن هناك صنفا من النساء تأخذ الضرب أو التهديد على أنه من صفات الرجولة في زوجها، وقد يقترن إظهار غضبه منها بشيء من الرضا النفسي الخفي، وهي حالات نادرة لكنها موجودة. فإذا منع الزوج زوجته حقا لها، مثل النفقة أو القسمة العدل بين زوجاته، ألزمه القاضي بالنفقة أو العدل في القسمة؛ بشرط أن تطلبه، وإنما يجبره القاضي على ذلك لعجز المرأة عن استيفاء حقها. الشرط لتحقق هذه الصورة -غير ما ذكرناه عن المرأة – أن يكون الرجل قائما بما تفرضه عليه القوامة من مسئولية وتكليف وإنفاق، لا أن تكون زوجته ندّا له بالعمل والإنفاق ثم يتأبى عليها ويترفع، ولا أن يكون هو المريض النفسي الذي لا يتقن إلا العنف لغة للحوار، ولا أن يكون هو سبب مرضها النفسي.

    كيف تؤدب زوجتك الناشز

  • اما عن الاسباب التي يمكن من خلالها وصف الزوج بانه ناشر، اذا لم يتق الله في زوجته وقصر في حقوقها متعمداً، او تركه معاشره زوجته بدون عذر والامتناع عن مجالستها في حياتها العاديه، او عدم العدل بين الزوجات اذا كان من متعددي الزوجات، او ضرب زوجته بشده او حتي يعنفها باستمرار .
  • واللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي ينطبق فيها هذا اللفظ على الرجل والمرأة، فيما يُعرف؛ وبحسب آية القوامة فإن للزوج حق تأديب زوجته إذا كانت ناشزا، والتفسير المعتاد لهذا النشوز هو إذنها في بيت زوجها، لمن تكره، أو امتناعها عن فراشه أو شيء من هذا القبيل.
  • وقالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة، جامعة الأزهر، في ردها على سؤال ورد إليها من سائل عبر مداخلة تليفونية في برنامج “فقه المرأة” حول كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان، إن هناك تدرج شرعي من القرآن والسنة، فإذا يأست من إصلاحها أيها الزوج فعليك بتهديدها بطلقة واحدة رجعية.
  • واكد علي ان نشوز الرجل اخطر واشد علي حياه الاسره من نشوز المراه، ذلك ان الرجل له دور كبير ومؤثر داخل الاسره، فهو الراعي لها، ومن حق الزوجة تاديب زوجها الناشز بالحسني والرفق واللين، عن طريق النصح، فان لم يسمع للنصيحه الطيبه يتم اجراء محاوله للصلح من اسره الزوجين، فان فشلت يتم اللجوء الي ولي الامر او القاضي المفوض باعطاء كل ذي حق حقه وعقاب الزوج الناشز.
  • قد يخرج الرجل في معاملته لزوجته عن ضوابط الشريعة الإسلامية وآدابها، غير أن الزوجة لا تملك في هذه الحالة إلا الوسيلة الأولى وهي النصح والموعظة وليس لها أن تلجأ إلى الوسيلة الثانية أو الثالثة.
  • وثالثها- زوجة ظلت متشبثة بتمردها على مبدأ التعاون والتراضي، حتى بعد أن لجأ الزوج إلى الزخم العاطفي واستعان بالتيار الغريزي، فواصلها زوجا ودودا في النهار وانفصل عن مضجعها في الليل).

” وإن بان أنه من الرجل أسكنهما إلى جنب ثقة يمنعه من الإضرار بها والتعدي عليها، وكذلك إن بان من كل واحد منهما تعد أو ادعى كل واحد منهما أن الآخر ظلمه أسكنهما إلى جنب من يشرف عليهما ويلزمهما الإنصاف لأن ذلك طريق الإنصاف فتعين فعله كالحكم بالحق”. فإن شكت المرأة زوجها للقاضي أحال صحة الكلام إلى الجيران الصالحين الذين يقومون بالمراقبة الاجتماعية، وهم يخبرون القاضي بصحة كلامها من عدمه؛ حتى تثبت الدعوى. وقد يكون من المفيد مساعدتها بجلسات التحليل النفسي لإخراج هذه التجارب اللاشعورية ووضعها في مستوى الشعور سواء كان ذلك بالمعالجة السلوكية أو العلاج المعرفي، لذلك فمن المستحسن أن يقوم الزوج بعرض زوجته على طبيب نفسي إذا كان لا يعرف مبررا لنشوزها. بل ذكر الحنابلة أن الرجل إذا كان ناشزا، فإن القاضي يجبره على أن يسكنها بجوار جيران صالحين، يمنعونه من الإضرار. وأضاف في رده على سؤال ورد إليه في برنامج “الكلام الطيب”، ينبغى أن يقول الرجل لزوجته كلام جيد وأفضل شئ يقوله لها ربنا يمن علينا بالسكينة والمودة والرحمة.

    كيف تؤدب زوجتك الناشز

  • ومن وسائل تأديب الزوج التي يقوم بها القاضي أن يعزر الزوج بما يراه رادعا له عما فعله مع زوجته من نقصان حق أو تعد أو ضرب أو شتم ونحوه، ومعلوم أن التعزير باب واسع، وهو يرجع إلى تقدير القاضي بما يرجع الزوج الناشز عن ظلمه لزوجته.
  • يقول احمد زعزوع ، المحامي بلاستئناف وقضايا الاحوال الشخصيه، لـ ” دوت مصر ” ان نشوز الزوجه هو امتناعها عن اداء حق الزوج او عصيانه او اساءه العشره معه، وبالتالي فان كل امراه صدر منها هذا السلوك “ناشز”، ونفس الحال في وصف نشوز الزوج، هو عدم قيامه بواجباته الزوجيه.
  • فإن شكت المرأة زوجها للقاضي أحال صحة الكلام إلى الجيران الصالحين الذين يقومون بالمراقبة الاجتماعية، وهم يخبرون القاضي بصحة كلامها من عدمه؛ حتى تثبت الدعوى.
  • قد يبدو في هذا عدم مساواة ظاهريا، أما الحقيقة فهي أن المرأة لا يمكن أن تضرب الرجل ثم تشعر باحترامها له بعد تسوية الأمور بينهما، هذا من ناحية المرأة أما من ناحية الرجل فإن الرجل الذي جُبل بفطرته على عنف الذكورة -والسادية كاضطراب نفسي بين الرجال موجودة أكثر من المازوشية- لا يحتمل أن تضربه من هي أضعف منه جسديا، وقد يطيش صوابه لهذه الفعلة فينقض على زوجته ضربا وركلا ثم قد لا يفلتها إلا وهي محطمة أو مشوهة.
  • فإذا منع الزوج زوجته حقا لها، مثل النفقة أو القسمة العدل بين زوجاته، ألزمه القاضي بالنفقة أو العدل في القسمة؛ بشرط أن تطلبه، وإنما يجبره القاضي على ذلك لعجز المرأة عن استيفاء حقها.

والجواب- أنها نوع نادر من النساء سليطة اللسان معاندة لزوجها غير مكرمة لنفسها لا تحفظ ما بينهما من أسرار وعشرة. وهي غالبا ما تكون امرأة مضطربة نفسيا لا تخضع لزوجها بالوعظ والنصح ولا حتى بالهجر والبعد؛ لأن المرأة السوية تكفيها الكلمة بل الإشارة، واللبيب من الإشارة يفهم. من الفتاوى التي حظيت باهتمام كبير على منصات التواصل الاجتماعي والتي يسأل الرجال عنها بكثرة كبيرة، وهى كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان من الناحية الشرعية. وقد أبانت الآية الكريمة أن تأديب الزوجة يكون أولا بالنصح والإرشاد، فإن لم يصلح معها؛ كان الهجر في المضجع، فإن لم يصلح لها؛ كان الضرب الخفيف بالسواك ونحوه كما قال ابن عباس – رضي الله عنه-. ونلاحظ هنا أن الوعظ والتهديد والضرب هي تلك الوسائل التي استعملها الزوج مع زوجته في نشوزه، فاستعملها القاضي معه في نشوزه، وذلك تمام العدل، فإن الشريعة لا تتحيز لذكر أو أنثى، وإنما تأخذ الحق للضعيف من القوي. قد يخرج الرجل في معاملته لزوجته عن ضوابط الشريعة الإسلامية وآدابها، غير أن الزوجة لا تملك في هذه الحالة إلا الوسيلة الأولى وهي النصح والموعظة وليس لها أن تلجأ إلى الوسيلة الثانية أو الثالثة.

كيف تؤدب زوجتك الناشز

” إذا ثبت عند الحاكم عدوان الزوج منعه، وأخذ منه ما منعه من حقوقها، فإن خاف أن يضربها ضربا مبرحا لم يطلقها عليه، ويحال بينهما إلى أن يظهر لين عريكته، فتسلم إليه، ولا يظهر ذلك إلا بقوله بعد أن يوكل به في السر من يبحث عن إضماره، كما يبحث عن الإعسار وما يتعلق بالنفي، وكما يستبرئ الفاسق إذا تاب، فإذا غلب على الظن أنه مأمون ردت إليه. قد يبدو في هذا عدم مساواة ظاهريا، أما الحقيقة فهي أن المرأة لا يمكن أن تضرب الرجل ثم تشعر باحترامها له بعد تسوية الأمور بينهما، هذا من ناحية المرأة أما من ناحية الرجل فإن الرجل الذي جُبل بفطرته على عنف الذكورة -والسادية كاضطراب نفسي بين الرجال موجودة أكثر من المازوشية- لا يحتمل أن تضربه من هي أضعف منه جسديا، وقد يطيش صوابه لهذه الفعلة فينقض على زوجته ضربا وركلا ثم قد لا يفلتها إلا وهي محطمة أو مشوهة. والضرب المباح في الشريعة إنما يباح لهذا النوع من النساء؛ بل إن من لديه بعض الاطلاع على علم النفس يعلم أن من النساء من هي مصابة بعقدة المازوشية -أو المازوخية- وهذه المرأة غالبا ما تكون قد تعرضت في طفولتها إلى خبرات خاطئة ترسبت في لاشعورها فاقترنت في عقلها الباطن صورة الرجل بشيء من السطوة والعنف، بحيث لا تمكِّن زوجها من نفسها إلا إذا ضربها أو أهانها. وأشارت إلى أنه لو تم التعامل مع المرأة سليطة اللسان بهذه الوسيلة وظلت على بذائتها وكبريائها فالطلاق هو الحل، فمع الوقت سوف تهتز وتتراجع وتفكر في خطأها.

    كيف تؤدب زوجتك الناشز

  • والجواب- أنها نوع نادر من النساء سليطة اللسان معاندة لزوجها غير مكرمة لنفسها لا تحفظ ما بينهما من أسرار وعشرة.
  • وأضاف في رده على سؤال ورد إليه في برنامج “الكلام الطيب”، ينبغى أن يقول الرجل لزوجته كلام جيد وأفضل شئ يقوله لها ربنا يمن علينا بالسكينة والمودة والرحمة.
  • ويرى بعض الفقهاء أن يؤخذ برأي مالك في قوانين الأحوال الشخصية في الدول الإسلامية منعاً لشطط الرجال في إساءة معاملة الزوجات.
  • ومن وسائل تأديب الزوج من القاضي للزوج بعد ثبوت خطئه في حق زوجته أن يزجره وأن ينصحه، فإن لم ينتصح هدده، فإن لم ينزجر ضربه.
  • ونلاحظ هنا أن الوعظ والتهديد والضرب هي تلك الوسائل التي استعملها الزوج مع زوجته في نشوزه، فاستعملها القاضي معه في نشوزه، وذلك تمام العدل، فإن الشريعة لا تتحيز لذكر أو أنثى، وإنما تأخذ الحق للضعيف من القوي.