كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

2- وقفة مع النفس لمعرفة ما هي السلوكيات الإيجابية التي يمدحها الناس فيك ونكتبها لنحمد الله عليها ونحافظ عليها، وما هي السلوكيات السلبية التي يراها الآخرون أو الأقارب، وخاصة الوالدين والأشقاء، نكتبها ونسعى لتغيرها بكل الطرق العلمية. وفقًا لنظرية “غريزة البطل” التي صاغها خبير العلاقات جيمس باور، فإن لدى الرجال رغبة فطرية في الشعور بأنهم ضروريون في حياة نسائهم، بمعنى آخر، يريدون أن يشعروا كبطل لامرأتهم، ولكن إذا كانت زوجته لا تمنحه هذا الشعور، فقد يسعى إلى إيجاده في مكان آخر. قد تعتقد أن الأمور رائعة، لكن كيف يشعر شريكك حقًا؟ هل هناك مجالات في علاقتك يمكن أن يملأها شخص آخر؟، ليس عليك أن تكون كل الأشياء لشريكك، لكن الشعور بالدعم والحب والتفاهم أمر مهم.

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • وهناك بعض الأسئلة سوف أرفقها بشرط ألا تسأل بطريقة استخبارية أو استجواب والتي تسبب حرجًا للطرف الآخر، والأفضل أن يبدأ بعرض جوانب في شخصيته من خلال الحوار الطبيعي الممتع، ويستوضح الطرف الآخر عما يريد أن يعلمه، وهكذا يستمر الحوار من الطرفين، وكأننا نتحدث عن ذكريات وأحلام بما يتيح فرصة لكل طرف للتقرب إلى عقل وقلب وعين الطرف الآخر بتوازن.
  • وينصح الاب أن يزوج ابنته ويصونها في زمن عمت فيه الفتن وكثرت فيه المغريات, وينبغي له النظر في الأوفق والأصلح له ولابنته وفقا لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم، إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ”.
  • ولا شك ولا ريب أيها الحبيب بأنه لا يلزمك أن تسافر بها ما دام ذلك غير داخل في قدرتك، بل لا يلزمك أصلاً، لكن إذا كنت في سعة فإنه بلا شك إحسان ومعروف إلى الزوجة والواجب عليك أن تنفق عليها بما تقدر عليه بالمعروف.

وفى التفرقة بين ما نستطيع إدراكه وينبغي لناالسعي إليهبكل طاقاتنا .. وبين ما لا نستطيع بلوغه مهما حاولنا ذلكفلا نهدر الجهد والطاقة فى نطح صخوره العاتية .. وان نعرف كيف نميزبينأهداف الحياة الجديرة حقا بأن نشقى لبلوغها والأهداف الأخرى التى لاتستحق فى نظر العقلاء الشقاء من أجلها وإن أغرت غيرنا بها ….وتعلمتأو أحاول أن أتعلم ألا أكون ممن وصفهم المثل الانجليزي القديم بأنهممثل بحارة السفن القديمة لا يذكرون الله إلا ساعة الغرق !! وتعلمت ( أوأحاول التعلم ) من أبى الفلاسفة سقراط أن ما لا أحتاج إليهلا يساوى عنديشروى نقير ولو تهافت عليه الآخرون وبدا فى أنظارهمشيئا ثمينا غاليا ..وتذكرت ولازلت أذكر كل يوم كلمته حين دخل متجرا حافلا بالأشياء التيلا يستطيع لفقره شرائها أو الحصول عليها فتأملها قليلا ثم قال .. ماأكثر الأشياء التي لا أحتاج إليها ..وقد أتفق معه فى هذه الكلمة الحكيمةبعد ذلك بقرون القطب الصوفيالإمام الجنيد حين قال ..

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • صديقي العزيز أعتقد ان حالتك ليست غريبة بالنسبة للكثيرين وأولهم أنا ..
  • ونستعين بعقولهم مععقولنا على قيادة سفينة حياتنا فى مياه النهر بغير أن تصطدم بالجنادلوالصخور ..
  • وتمت الخطبة, أما ابنتي الكبري فكان ابن اخي يرغب في الزواج منها وهو حاصل علي بكالوريس خدمة إجتماعية, ولكن المشكلة أن ابنتي لم تبادله أي مشاعر حب, وبمرور الوقت فوجئت بها تصارحني بحبها لزميل لها يكبرها بعامين، وهو شخص علي خلق ودين ويريد الزواج منها, تحدثت إلي أختي ولكنها صدمت من كلامي مؤكدة لي أن هذه الزيجة تعني قطع علاقتي بأخي وأن ابن عمها أولي بالزواج منها، وأنها ستقف بجواره وإن لم تتم الزيجة سيقاطعوني.
  • اما بداية القصه فلعلك تذكر الرساله التى نشرتها منذ أكثر من عامين بعنوان” الإصرار” وكانت لسيده تروى لك فيها عن جارتها الشابه الجميله البالغه من العمر 29 عاما وتقيم بجوارها فى شقه وحدها ..

ينبغي أن نتعامل مع مثل هذه الأمور بمنتهى الهدوء، ونسأل الله أن يستخدم الجميع في طاعته، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجه الكريم، وأن يؤلف على الخير قلوبكم، وأن يصلح ذات بينكم. ليست المشاكل أن تحصل في البيوت، ولكن المشكلة في الكيفية التي نتعامل بها مع تلك المشكلات، فمن الناس من يضخم المشكلة، ويظل يومه متوترًا لأجل مشكلة صغيرة، والصواب هو أن نحصر المشكلة في إطارها الزماني وفي إطارها المكاني، وأن نصطحب المشاعر النبيلة والنوايا الطيبة، وأن نتجنب سوء الظن عند حصول مثل هذه الخلافات. وإذا كانت السبل والطرق مغلقة فنحن ندعوك إلى أن تلجأ الله تعالى وأن تكثر من الاستغفار والتوجه إلى الله تعالى، وعليك أن تحرص على طاعة الله تعالى. في أكثر من مرة أعيدها لبيت أهلها وأقضي السهرة مع أصدقائي وأعود إلي البيت فأجدها في انتظاري, تعود من تلقاء نفسها وتكذب على أهلها عندما يسألوها عن سبب الزيارة تقول لهم للاطمئنان عليكم, وتجلس عند أهلها قرابة الساعتين وتطلب من أخيها أن يعيدها, ولا تقول لهم الحقيقة. أنا لا أستطيع البوح بذلك لأبي ولا لأمي؛ لأنني خجول، ولا أريد أن أزعجهم؛ لأني مطيع لهم، ولأنني أيضا أعرف أن أبي لا ولن يرضى بذلك حتى لو بحت له.

كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

أقسمت لي أنه لا يوجد.وأنها تحبني ولا تريد غيري،(غير أنها صراحةً لا تحب ولا تريد ذلك القرب )فتشت في نفسي كثيرًا ، صنعت كل ما تتخيلين أن يصنعه رجل ليرغب حبيبته في قربه (بلا فائدة)… أصبحت الآن في حال صعبة فأنا إنسان فوق الأربعين بقليل أطيع ربي ولا أرضى لنفسي أفعال المراهقين ولا العاصين وأحب أسرتي وأولادي غير أنه يلحقني ضرر بالغ من هذا الحال.. أبت بشدة وهددت بنسف الأسرة والتضحية بالأولاد ومستقبلهم واستقرارهم .

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • نحن نتمنى أن لا تضيع فرصة العمل، ونتمنى كذلك أن تتيح لها فرصة من أجل أن تعمل فأنتم لا زلتم في بداية تكوين الأسرة، وسوف يكون الأمر سهلا ومفهوما إذا عرفت أسباب إصرارها على العمل وإصرار رغبتها في الاستمرار في وظيفتها، فإن معرفة السبب تزيل العجب، وتعيننا بحول الله وقوته في إصلاح الخلل والعطب.
  • وقال “شريف” إنه كان يقوم بتكوين نفسه بنفسه، مما اضطره إلى السفر للعمل بالخارج، ولكن عندما سافر بدأت المشاكل، حيث اشتكت خطيبته من بعدها عنه مع أنه لم يتجاوز السنتين، ويحاول إسعادها ببعض المفاجآت، فقام بعمل عيد ميلاد لها في أحد الكافيهات، وشاهده معها “أون-لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنها لم تقدر ذلك، كما انها تغيرت في المعاملة مع اهله، وحاول الكثير من رجوعها في بعض التصرفات، ولكنها لم توافق، مما اضطره لإنهاء هذه التجربة.
  • إبدأ الآن وساعد نفسك وتعلم ممن حولك وتعرف إلي الله وافتح قلبك له فحب الله يجعل قلوبنا كأفئدة الطير متوكلة عليه في كل وقت وحين ومن كان الله حسبه فهو معينه ومنجيه واهديه اهتدي بانوار الله وعظمته وتعلم من سيرة نبينا الكريم صولات الله عليه وآله وسلم واقتدي بالصحابة الأجلاء واعرف كيف كانوا رحماء فيما بينهم أشداء علي أعدائهم ، وتذكر نصيحة رب العالمين لرسوله الكريم ” فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظاًّ غَلِيظَ القَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَوَكِّلِينَ” .

ومن واجب شريك الحياة ان يتفهم هذا القلق ويستجيب لما يتطلبه من تجنب كل ما يثير هواجس شريكه وظنونه حتي ولو لم يكن لها اي ظل من الحقيقة، ولو أنصف نفسه لسعد بهذا القلق واعتبره دليلا متجددا علي الحب والنخوة والرغبة الدائمة في الانفراد بجماع مشاعر شريك الحياة واهتمامه، ودون أي تعارض مع الثقة المفترضة في وفائه وأخلاقياته وقيمه، لان الأمر لا يتعلق هنا بالثقة وإنما بسد الذرائع، والبعد عن الظنون. فأنا طبيبة ابلغ من العمر 34 سنة وقد تزوجت من مدرس بإحدى الكليات منذ نحو 7 سنين وكان شابا وسيما جذابا وحاصلا على الدكتوراه من لندن، ويعرف كيف يتعامل مع الناس والمشكلات، وايا كانت المشكلة فإنه يتعامل معها بكل هدوء وبإبتسامه لا تفارق شفتيه حتى في أحلك اللحظات، وقد واجه العديد من المشكلات بالصبر وتغلب عليها حتى وصل إلى درجة أستاذ مساعد، وفي فرع نادر من العلم ، كما انه كثير السفر إلى لندن للاستفادة من العلم، واساتذته هناك يرشحونه دائما للمشاركة في المؤتمرات في بلدان العالم المختلفة وإلقاء محاضرات عن تخصصه النادر. والطريق الخاطئ متاح دائما للجميع، وهو الطريق السهل الذي لا يرد فيه المرءنفسه عن إغراء أو مصلحة عابرة حتى ولو تعارضت مع حقوق الآخرين أو متعة ولو كانتمحرمة، أما الطريق الصعب فهو الطريق الذي يجاهد الإنسان فيه نفسه ويدرها عن رغائبهاغير المشروعة.. ويكون جزاؤه عن جهاده فيه هو الرضا عن النفس واحترام الآخرين للمرء.. والمضي في الحياة بغير مكابدة الإحساس المرير بالذنب والخوف من عقاب السماء وغدرالأيام، وليس من حق من يختار الطريق السهل أن يأسف على سقوط اعتباره لدى الآخرين،ولا أن يلومهم على ذلك، وإنما من واجبه أن يلوم نفسه على أن وضعها موضع اللوموالازدراء من الآخرين، وأن يجاهد بإخلاص ليردها عن كل ما يسيء إليها، فيكتسب تلقائيا ثقة الغير واحترامهم.

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • ثقي بنفسك كثيرا ولبي طلبات زوجك بدلا من الإكتفاء بتأنيبه على المعايرة كما ذكرتي , اتركيه في البداية يقول ما يشاء واعملي انتي في صمت من اجل جمالك وانظري الفرق ..
  • أما إذا كانت والدتك ليس لها أحد وزوجتك ترفض أن تكون معها وأن تساعدها، فإن شرع الله يقدم حق الأم وأولى الناس بالرجل أمه، وأعتقد أن الزواج بثانية عاقلة فاضلة من الحلول المناسبة، مع ضرورة أن تكون الصورة واضحة أمامك وكذلك التطورات المتوقعة في هذه الحالة.
  • وفي بادىء الأمر كنت اتحمله، ولكن مع تكرار الاهانة والضرب احيانا ومع توتري الدائم في أحيان اخرى بدأت مشكلتي في الظهور، اذ اصبحت افكر في الحبيب السابق الذي لم اشر اليه في حديثي مع زوجي ابدا في فترة الخطبة، واصبحت هذه العادة تلازمني احيانا كثيرة في الآونة الأخيرة حتى في أحلام نومي وفي احلام اليقظة مما جعلني عصبية للغاية، فلقد بدأت أنا ايضا اتخيل ان زوجي قد مات، وان الحبيب السابق قد طلق زوجته مما جعلني انفر من زوجي ولا استجيب له، فبدأ يتهمني بأنني باردة وبلا مشاعر، والحقيقة هي انني لا اريد ان اتخيل احدا غير زوجي معي في هذه العلاقة ولا استجيب له خشية من تخيلاتي واحلام اليقظة.
  • فنحننحتاج كما قلت لك فى البداية إلى حياتين أو عمرين على الاقللكى نفهمالحياة حق فهمها ..
  • متزوج منذ خمس سنوات على حب، ولي بنتان، مشكلتي أني أصبحت لا أجد أي تواصل بيني وبين زوجتي من أي نوع كان ولا أدرى ما السبب!

أنا شاب متزوج منذ عام, قبل الزواج كانت لي علاقات نسائية كثيرة, فكنت أتعرف على الفتيات وأوهمهن بالحب والكلام المعسول وببعض الهدايا, وأوعدهن بالزواج لأحصل على المتعة, وكانت تكون بيننا قبلات ومداعبات خارجية فقط دون إيلاج, إلى أن صادفت فتاة مال لها قلبي, وحاولت استدراجها ولكنها أبت وقالت لي إن كنت جادا تحدث مع أهلي, فاعتذرت لها بأنني لست مستعدا ماديا, فقالت عندما تكون مستعدا بيت أهلي مفتوح, ورفضت أن تقيم أي علاقة من أي نوع. 1- أني أحب أن أشارك الناس، وأتفاعل معهم في أمور الحياة العادية، ولكني لا أقدر على ذلك، منذ سنوات طويلة، أصبحت كأني صغير أمام الناس حتى أمام من هو أصغر من، لا أستطيع الكلام معهم، فأختار العزلة، فليس لي علاقة حتى مع أقرب الأقرباء، لكني مشتاق أن أشاركهم وأصلهم… هل عدم اقتناعي بزوجتي بالدرجه التي رسمتها لنفسي هوا السبب لعدم حبي لها ؟ وهل لو واجهت الحب واستطعت الزواج هل هذا صح ام خطا مع العلم ان بيتي لن اسمح بهدمه مهما كانت النتائج ؟ وفي النهاية لي رجاء الا تطلبي من ان احاول احب زوجتي , لاني حاولت واصلا غير مقتنع بان الحب ياتي بالمحاولات ؟ وايضا لا تقولي لي لماذا تزوجتها وانت لا تحبها ؟ لاني وصلت لسن 30 ولم اتزوج وانا مقتدر وملتزم وهي كانت افضل البنات التي وجتها في تلك الفترة وايضا هي وافقت وهي الان تحبني جدا . انا اعلم ان رسالتي طويله ولكن انا واثق ان قلبكي وصدركي يتسع لاكبر من ذلك وشكرا. صديقي العزيز أعتقد ان حالتك ليست غريبة بالنسبة للكثيرين وأولهم أنا ..

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • ومشكلة بعض اصحاب التجربة العاطفية التي لم تكتمل قبل الزواج هي انهم حين يصطدمون بعد حين بمتاعب الحياة الزوجية العادية وتشتد وطأتها عليهم، انهم قد يهربون منها الى تخيل حالهم لو كانوا قد ارتبطوا بمن لم تكتمل قصتهم معهم، ويتصورون انهم لو كانوا قد شاركوهم رحلة الحياة لكان حالهم قد اصبح افضل ولما عانوا بعض ما يعانون الان، ويؤكدون ذلك لانفسهم بعقد المقارنات بين اطياف الماضي ورموز الحاضر.
  • أنا سيدة أرمله بعمر الاربعين عندي ولد وحيد ترملت منذ عشر سنوات قضيتها بتربيه ابني ولم اتزوج خوفا من اهل زوج ان ياخذوا طفلي مني وانشغلت بالعمل عن حياتي الخاصه لكن الان اشعر بالوحده وارغب بانسان أتزوجه بعد ان كبر ابني ووصل لسن لا يستطيعوا أهل زوجي ان ياخذوه المشكله لم يتقدم لي أي شخص مع اني جميله وخلوقه بس كل شخص تعرفت عليه من خلال عملي يريد علاقة عابرة فقط وأنا الآن تعبت وبحاجة لرجل يعوضني ما فات من عمري ولكنه لا يأتي ممكن علشان السن او وجود ابني معي لا أعرف شو الحل برأيك.
  • ولذلك كان ترحيبي شديدا بقصة الحب التي نشأت بين ابنتي الصغري وابن أختي..

لذلك هذا من إعجاز هدي النبي – عليه صلوات الله وسلامه – فالإنسان إذا كره من زوجته خُلقًا رضي منها آخر، فمن الذي ما ساء قط، ومن الذين له الحسنى فقط، إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث، وكثير من الناس ربما اختلف مع زوجته وطلقها فلما يتزوج الثانية أو الثالثة يدرك أن النساء نمط واحد وأنهنَّ ناقصات عقل ودين يحتجن إلى شيء من الرعاية، لأن جرعة العاطفة زائدة، فجرعة العقل ناقصة وجرعة العاطفة زائدة. ما ذكرنه من عوامل ربما ساهم في هذه الحالة التي تعيشها الآن، وهي ليس بحالة سيئة كل المطلوب منك هو أن تنظر لنفسك نظرة إيجابية صحح مفاهيمك الخاطئة، ولا أعتقد أن الناس ينظرون لك بالسلبية التي تتصورها، وفي ذات الوقت ضع لنفسك برامج يومية تقوم على مبدأ الفاعلية، وغير نمط الحياة، وأهم وسائل لتغيير نمط الحياة هي التواصل الاجتماعي، هذا التواصل يكون في نطاق محصور في بداية الأمر في محيط العمل، والجيران، والتفاعل مع المصلين حين تؤدي الصلاة، زيارة الأرحام، الانخراط في أي نشاط ثقافي، أو اجتماعي، ممارسة رياضة جماعية وعلى الأقل برامج مشي يومية، أو كل يومين مع أحد الأصدقاء، وهكذا، وهذه مداخل جيدة للتفاعل الاجتماعي، وأنا أؤكد لك أن الآخرين لا ينظرون لك سلبياً. أنا متابع جيد لردود حضرتك علي كل القراء ومعجب بفكر وعقلانية وحكمة الرد علي رسائل القراء وأتمني لحضرتك دوام التميز أنا رجل في منتصف الثلاثين-طموح وناجح وحققت كل طموحي الكبير (العلمي والمالي ), منذ الصغر وانا كل هدفي الدراسة وبعد الجامعة هدفي السفر -وخلال السفر كان هدفي دائما النجاح اي لا وقت عندي للغراميات او الحب مع اني املك كل مقومات الرجولة والوسامة والشخصية وملتزم دينيا -وخلال الجامعه احبوني بعض الفتيات ولكن انا لم احب ابدا,ووضعت تصور لفتات احلامي ونظرا لسفري وبعدي لم اتمكن من العثور عليها ولكن وفقني الله لزوجتي وهيا عندها اقرب المواصفات التي كنت اطلبها في زوجتي . وقررت عدم معاشرتها لأن نفسي انسدت منها ولكني لدي منها بنات وأولاد وتزوجت البنت الكبيرة والثانية مخطوبة والأولاد كبار، لا أقدر على الطلاق ولا الاستمرار معها بهذا الأسلوب، بل وتسرقني وأنا عارف ذلك حتى يتم افلاسي تماماً وهي تعلم أنه ليس لدي شيء وهي أخذت كل حاجة فإذا بها بضغط وتكثر من الطلبات وألجأ للدين ومن ثم السفر حتى أقوم بتسديد الديون ومن ثم ارسال المصاريف، ولم أعاشرها أكثر من شهرين وعندما نويت السفر تخبرني أنها حامل، أقول لها كيف ؟ تقول لي هذا الحمل منك. يا حبيبتي إن ظروفنا ليست هي التي تمنحنا السعادة ، أو تسلبنا إياها وإنما كيفية استجابتنا لهذه الظروف وتكيفنا معها هو ما يقرر سعادتنا ، وأنت لم تتكيفي مع ظروفك ولم تتحملي ما حرمتك منه الأقدار ، رغم أنك لو فتشت في داخل نفسك لوجدت أن الله الذي حرمك نعمة الإنجاب قد أفاض عليكي بالكثير من النعم ، لكنها آفة الكثيرين الذين لا يبحثون إلا عما حرموا منه من النعم ناسين أو متناسين ما حولهم من الكثير والكثير الذي لو عدوه ما أحصوا عدده ، لا تشغلي بالك بهذا الشخص أبداً ولا تفكري فيه ولا تشغلي بالك هل يعود أو لا يعود ، اعتبريه ماضي وانتهي ولا تفكري فيه ، ولا تفكري في مستقبلك وكيف يكون وعلي أي صورة الحاضر فقط هو ما تملكينه الآن وما يجب عليك أن تفكري به . أنا يا سيدتي آنسه أبلغ من العمر 33 متعلمة و مثقفة و الظاهر في حياتي أنه لم ينقصني شيء , و الدي رحمه الله لم يقصر لا في تربيتنا و لا في عطائه على الصعيد المادي و المعنوي و لكن ما ينقصني هو قضاء من الله و الحمد الله لقد تعايشت معه لقد ولدت و انا اعلم بأني عقيم حيث أن الله أراد في فترة عمريه عند البلوغ أن يتوقف كل شيء و النتيجه أن نموي كمظاهر أنثويه من الخارج قد اكتمل و لكن غير قادرة على الانجاب ليست حالة نادرة هي موجودة و بالتالي كانت النتيجة معرفتي بأني غير قادرة على الإنجاب في سن صغيرة بمعنى آخر حتى قبل أن أعيي بالفعل معنى الأمومه و ما زلت مصره على أني متعايشة مع الموضوع .

جربي يمكن الدنيا تختلف , لكن انه يبقى برئ جدا ومايشفش غيرك دي بقى هتبقى علامة من علامات يوم القيامة .. الحياة ممكن تمشي بسيطة وسهلة بطباع جوزك لو إقتنعت ان طبعه ده عادي جدا وإن كل الرجالة كده .. زي ما قال المثل ( الموت جماعة رحمة ) دايما الإحساس بإن المشكلة جماعية بيساعد كتير على تقبلها .

فإنه ليسرنا أن نرحب بك ، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله – تبارك وتعالى – أن يبارك لك في زوجتك، وأن يبارك لها فيك، وأن يجمع بينكما على خير، وأن يصرف عنكما كيد شياطين الإنس والجن، وأن يجنبا وإياك كيد النساء فإن كيدهنَّ عظيم. إذا عُلم هذا فتعوذوا بالله من الشيطان واسألوا الله التوفيق والألفة، فإنه الكريم المنان، وتذكر أن زوجتك شريفة فاضلة اخترتها من بين النساء فلا تترك بغيتك لأجل الأوهام والشكوك، واعلم أن شريعة الله تنهى الرجل عن تتبع عثرات أهله وترفض اتهامهم حتى لا يرميهم الناس بالسوء، وأن من تتبع عورة أخيه أو أخته فضحه الله وهتكه. علما بأني لم أكن أعرف هذه الأخت الفاضلة قبل العقد، بل دلني ربي عليها فعقدت عليها، وبعد العقد أصبحت أحبها حباً جماً، وأريد أن أعرف كيف أدخل السرور إلى قلبها؟ وما هي الأشياء التي تحبها الفتيات؟ فانصحوني وإياها، وادعوا لها بظهر الغيب، فهي والله الذي لا إله إلا هو كنز، وقليل من يجد هذا الكنز.

    كيف تخلي البنت تحبك في 90 ثانية

  • أنا شاب أبلغ من العمر 27 عامًا، ليس لي من الإخوة إلا أختان اثنتان، استطاع أبي وأمي أن يربياني على حب الدعوة والالتزام, كما أحسنا تربيتي أنا وأختاي، فالتحقت بكلية الطب جامعة الأزهر، لكن إرادة الله قضت بوفاة أبي وأمي بحادث مروري في أول سنة لي بكلية الطب.
  • أشفق على أهلي صراحةً فهم ما أردوا إلا مصلحتي وإن أخطأوا من وجهة نظري في إظهار ذلك لي، لكني أريد أن أحدثهم عن رغباتي فيمن سأرتبط به، لكن يمنعني خجلي، فذلك الأمر عندما أتحدث فيه أتلعثم كثيرًا ولا أعرف كيف أبدأ، وكيف أعبّر عن رأيي بسبب خجلي من إخوتي حتى أمي أخجل منها..
  • ولستُ أدري هل رفض هذا الشاب لهذا الشيء يرفض لاعتبارات شرعية؟ أم لأجل عادات وتقاليد؟ فما هو سبب هذا الإصرار؟ لماذا هو يصر على ألا تحصل معرفة وألا تحصل مقابلة إلا قبل أيام محدودة من الزواج؟ هذا السؤال لستُ أدري إذا كان عند ابنتنا إجابة فأرجو أن تتواصل معنا لتبين لنا السبب حتى نناقش ونتعرف على هذه المسألة.