كيف مات عبود

كيف مات عبود

وقال الشقيق الثاني أمام النيابة، أن ساعد شقيقه “أسامة” في قتل والده، بإعطاءه “فرد روسي به طلقة”، للتخلص منه، انتقامًا من والده، لأنه كان يسئ معاملته لهم، ولا يريد أن ينفق عليهم. ثاني يوم في العمل، لم يأتي “أحمد” لعمله، فأجرينا بعض الإتصالات، وعلمنا أنه توفى، وفي هذه اللحظة لم نعلم كيف حدث ذلك، وهو كان برفقتنا أمس في العمل، ذهبنا سريعًا كزملائه في العمل، وعندما دخلنا للمنزل، ليصف زميله ماشاهده،”كان نجله (أسامة ومحمود) بداخل الشقة وفي وصلة بكاء،قائلين “هنقول لمين ياأبويا”، ولكن قال الجيران لنا “ماتدخلوش في حاجة غريبة جوه وهو مضروب على رأسه”. واستطرد زميل الضحية في عمله حديثه إلى “الفجر”، أنه قبل يوم من الواقعة، كان صوت الضحية “أحمد” عالي، وكان حينها يتشاجر مع نجله (أسامة المتهم)، وبعدما أغلق الهاتف، حاولت تهدئته، لكي أفهم ماذا يحدث. خلال ظهوره مستقلا سيارته وهو لا يعلم أنه مرصود بالاسم، هاجمه مسلحون يستقلون دراجات نارية حاملين معهم أسلحة آلية، وأطلقوا النار بكثافة باتجاه القس مينا عبود حتى فارق الحياة، وسارعوا بإخراج جثمانه وهو غارق في دمائه من السيارة، واقتادوا السيارة بعيدا عن مسرح الجريمة لكن السيارة غرست إطاراتها في الرمال فتركوها ولاذوا بالفرار، وتم نقل جثمان الشهيد مينا إلى مستشفى العريش العام وقتها. في يوم السبت الموافق 06 يوليو عام 2013 بتوقيت الثانية عشرة ظهرا كانت عناصر من تنظيم بيت المقدس التي تحولت إلى داعش سيناء لاحقا ترصد تحركات الأقباط بمدينة العريش لتصفيتها بعد أحداث الثورة والانفلات الأمني الذي خيم عدة سنوات على محافظة شمال سيناء، وكان الهدف هذه المرة هو القس مينا عبود شاروبيل 39 عاما، راعي كنيسة المساعيد بالعريش، وكان القس مينا معتادا على التجول بسيارته الخاصة للحصول على احتياجاته الخاصة بحي المساعيد.

    كيف مات عبود

  • ثم الصعود إلى قمة النجاح والثراء ليكون واحدًا من أعلام الاقتصاد المصري، ورائد حركة التمصير بعد امتلاكه شركة البوستة الخديوية أقوى شركات الملاحة في مصر، لعب دورًا في السياسة المصرية، وتصدر المشهد الرياضي على مدى 15 عامًا؛ هي مدة رئاسته للنادي الأهلي، حصل خلالها النادي على تسع بطولات متتالية.
  • كان عاشق للترتيل ودائما ما كان يهيم في التأملات، على وتر الترنيمة المفضلة له وطنـي الحقيقي في السموات وطني الحقيقي فوق مع يسوع، لينهني كهنوته على الأرض الذي استمر “عامًا وأربعة أشهر ويومين ” ويكون في الثالث مكلل بالتاج.
  • كان الفريق إبراهيم عبود، ثاني رئيس وزراء للسودان، خلفًا لإسماعيل الأزهري، وهو مولود في 26 أكتوبر 1900بشرقي السودان من قبيلة «الشايقية».
  • تولي أحمد باشا عبود رئاسة النادي الأهلي لمدة 15 عاما متصلة خلال الفترة من 19 فبراير 1946 وحتي 19 ديسمبر 1961 وكان يفوز فيها بمنصب الرئيس بالتزكية ولا يتقدم أحد لمنافسته علي المنصب.
  • تعود قصة جحود الابن العاق عندما انفصل والده عن والدته منذ 8 سنوات، ومن هذه اللحظة لم ينفق الأب على الأسرة التي تتكون من 8 أفراد 4 من الذكور ومثلهم من الإناث، ليحاول الأولاد أن يعملوا ويساعدوا والدتهم في تجهيز أشقائهم البنات، ومع هذا كان الضحية لم ينفق عليهم، رغم أنه ميسور الحال، فقرر الشقيق بعد رحلة عذاب أن ينتقم لنفسه ولأسرته، فذهب لشقيقه “مؤيد الإسلام” طالبًا منه سلاحه (فرد روسي)، للتخلص منه بطلقة من هذا السلاح، فوافقه على الفور، وانتظره في مكان بعيد بعد انتهاء جريمته، لإخفاء السلاح.
  • وقد أعلن عقب الحادث مباشرة “الأنبا قزمان” أسقف عام شمال سيناء استشهاد القمص مينا بعد أن أطلق عليه مسلحون من عصابات الإسلام الإرهابى في سيناء النار وهو يقود سيارته بالعريش أنه سوف يتم إعداد جنازه شعبيه كبيره تخرج من الكاتدرائيه المرقسيه بالعباسيه غدًا للقمص مينا سكرتير نيافته.

كان الجد أحمد باشا عبود قد بني في القاهرة أكبر عمارة تحدث عنها المصريون لأنها كانت الأعلي عند افتتاحها عام 1939 أثناء الحرب العالمية الثانية هي عمارة الإيموبيليا التي سكنها معظم الفنانين وعلية القوم وتم تأميمها ضمن تأميم ممتلكات أحمد عبود. قصة وفاة عبود العمري من القصص التي اعتبرها الكثير من الشباب أن الحياة فانية، حيث أن الموت فجأة أفزع عائلته والكثير من رواد السوشيال ميديا حيث أنعى عبود العمري الكثير من الناشطين ومنهم lifassara و rozzah و baneenstars وغيرهم. حظي عبود بخدمات عديدة من والد زوجته بعد أن ترك العمل لدى المقاول، واستقل بذاته، فأسند إليه معظم أشغال الجيش الإنجليزي في فلسطين والإسماعيلية وبورسعيد وسيناء، فتكون لديه رأس المال الذي استطاع به شراء معظم أسهم شركة “نيو كرافت” للنقل بالسيارات بالقاهرة ثم شراء شركة البوستة الخديوية (البواخر)، والتي كان يمتلكها الإنجليز وتعد أكبر شركات الملاحة في مصر حتى ظهر اسمه في مؤخرة قائمة أغنياء مصر 1935م. ومازال الحفيد يذكر موقفا رائعا لجده في الخمسينيات من القرن الماضي حيث كانت هناك مباراة بين الأهلي والمصري في بورسعيد في بطولة الكأس وكان صالح سليم نجم الفريق يؤدي امتحانا بكلية التجارة جامعة القاهرة ينتهي في الثانية عشرة ظهرا واتصل أمين شعير مدير عام النادي الأهلي بأحمد عبود وأبلغه بالموقف فأرسل سائقه بسيارته إلي كلية التجارة وأخذ صالح سليم إلي المطار حيث كان في انتظاره عبود باشا في طائرته الخاصة وأخذه معه إلي بورسعيد ووصل قبل المباراة بنصف ساعة ولعب صالح وفاز الأهلي. وحتي عندما بني عبود باشا أكبر عمارة في مصر عام 1939 وأطلق عليها عمارة الايموبيليا بتقاطع شارع شريف والمدابغ سابقا/ مع شارع قصر النيل خصص في عام 1960 دورا كاملا للاعبي النادي الأهلي فيه وعين عددا منهم في شركة البوستة الخديوية التي يملكها وكان يدفع مكافآت اللاعبين ومرتبات المدربين والموظفين والعمال من جيبه الخاص حتي قام جمال عبدالناصر بتأميم كل ممتلكاته في ديسمبر 1961 وبعدها بثلاث سنوات فقط مات عبود باشا حزنا وكمدا. عمل بعد تخرجه بأجر شهري خمسة جنيهات فقط في (وابورات تفتيش الكونت الفرنسي دي فونتارس بأرمنت)، وفصل منه بعد فترة ليعمل مع أحد مقاولي الطرق والكباري بفلسطين، وكان ينفذ بعض العمليات للجيش الإنجليزي.

كيف مات عبود

كان محمد عبود عنده ثلاثة أولاد ذكور هم أحمد ومحمد وحسين وثلاث بنات هن عين الحياة ونجية ووديده والأخيرة ليست شقيقة. واستطرد في اعترافاته، أن والده منفصل عن والدته منذ 8سنوات، ولديه 7 أشقاء (3 أولاد و4بنات)، وكان يسئ معاملته لهم، ولا يريد أن ينفق عليهم، رغم أنه ميسور الحال ويعمل موظف بالوحدة المحلية. وأوضح “محمود” زميل الضحية، علمت من زوجة الضحية بحكم الزمالة القديمة لأنها كانت تعمل معي في الوحدة المحلية منذ زمن في إحدى المحافظات، ففي إحدى المرات أجريت لها مكالمة هاتفية، فأبلغتني أنها في الوقت الحالي مشغولة لأنها كانت تجهز بناتها، وغير ميسورة الحال لأنها تتحمل مصاريف الزواج لوحدها،قائلة، “أنت عارف أحمد مش بيصرف، وأنا لوحدي بجهز البنات، لمساعدة أخواتها الولاد”. ونعى عدد من نواب بني سويف وفاة النائب على صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، حيث نعى النائب عبدالله مبروك عضو مجلس النواب عن مركز ببا الراحل، واصفًا إياه بأحد رموز الدائرة، ووصف عبود بالسياسي والمناضل صاحب المواقف والذي أفنى سنوات حياته في محاربة الفساد، مشيرًا إلى أنَّه يعد أحد رموز مركز ببا ومحافظة بني سويف. وتابع عبود العمري أنه كان يقرأ آية قرآنية غيرت حياته وجعلته يؤمن بأن كل شيء بيد الله وأن الله سيخرجه من أي موقف يحدث له، وأنه كان يقرأها قرابة 20 مرة يوميا. وعبود العمري اسم الشهرة له واسمه الحقيقي “عبدالله العمري” 23 عاماً، وكان وثق اللحظات الأخيرة قبل وفاته على إثر حادث سير تعرض له و4 من أصدقائه بجنوب إفريقيا في كيب تاون، وأسفر عن إصابة الآخرين.

كيف مات عبود

والتقطت “الفجر” الحديث مع أحد أصدقاء الضحية بالمنطقة، حيث قال في ليلة الواقعة، “كنت رايح اقعد مع أحمد في محل صاحبنا رمضان، وأول ماوصلت كان أحمد وإبنه أسامة بيتخانقوا ومشيوا”، فعلمت بعدها من صاحبنا الحاج “رمضان”، أن الضحية ونجله (المتهم)، ذهبوا له للمحل، وهما بيتخانقوا، لأن “أسامة” اتصل بوالده، لكي يطلب منه أن يتقدم لإحدى الفتيات التي تربطه بها علاقة حب، فقال له في الهاتف،”تعالى أنا هخطبلك بنت تانية وهات معاك علبة حلاوة ندخل بيها”، بالفعل ذهب الشاب ومعه “علبة الحلاوة للتقديم” لمحل الحاج رمضان. وله شقيقين هو أكبرهم سنًا وهم ” جون، مينا. تعرض “صليب ” في الصغر هو ووالده إلى حادث سيارة وتوفي والده في هذه الحادثة وخرج منها صليب آنذاك سالما، وتولت والدته تربيته، بعد وفاة والده، وغرست به المحبة للكنيسة، والالتصاق بها، حيث إنها على صلة وثيقة بالكنيسة، وكانت تعمل بوزارة التربية والتعليم. وقبيل وفاته، ظهر عبود بفيديو أعرب عن إعجابه بالأجواء فى أفريقيا وجمال الفتيات الأفريقيات، قائلا إنه سيخبر والده بنيته الزواج من إحداهن، وشكلت وفاة العمرى صدمة لرواد السوشيال ميديا وهو من مواليد 1998 وبرز كأحد نجوم وسائل التواصل خاصة تطبيق سناب شات. وبلغ من قوة نفوذ أحمد عبود باشا أنه أجبر طلعت باشا حرب مؤسس بنك مصر على الاستقالة من البنك الذى أسسه بعرقه وجهده فى 14 سبتمبر1939عندما اتفق مع فرغلى باشا ملك القطن على سحب ودائعهما من البنك بمعدل نصف مليون جنيه يومياً حتى بلغ السحب ثلاثة ملايين جنيه، وهددت حكومة حسين سرى−صديق عبود باشا−بسحب ودائع الحكومة فاضطر طلعت حرب للاستقالة حتى لا يهتز مركز البنك وترك إدارته لحافظ عفيفى طبيب الأطفال.

كيف مات عبود

انتقاله للقاهرة وتأسيسه لمدرسة “إسطفانوس” للألحان تلقي ” صليب عبود” القس مينا، دراسته التمهيدية بمحافظة أسوان، ثم التحق بكلية التجارة جامعة عين شمس، وسكن القاهرة بأحد بيوت المغتربين.. جاء التحول الكبير في حياة هذا المهندس الشاب حيث ترك العمل لدى المقاول واشتغل بالمقاولات وبمساعدة حميه أسندت إليه معظم أشغال الجيش الإنجليزي في فلسطين ومدن القناة حتى تكون لديه رأسمال استطاع به أن يشتري معظم أسهم شركة (نيوكرافت) للنقل بالسيارات بالقاهرة، ثم شركة بواخر البوستة الخديوية، حتى ظهر اسمه في عام ١٩٣٥ في ذيل قائمة أغنياء مصر أيامها. أحمد عبود باشا أحد أعمدة الاقتصاد المصري في القرن العشرين، وهو أحد رجل اقتصاد دخل ساحته في قائمة العصاميين، فهو ابن رجل عادي من الطبقة المتوسطة كان يملك حماماً شعبيا في حي باب الشعرية وكان يساعد والده في إدارته حتى تخرج من المهندسخانة. كان أحمد عبود عضوا بمجلس الإدارة بحكم انه اشتري بعض الأسهم في الشركة وبعد وفاة صاحب الشركة وابنه أصبح عبود رئيسا لمجلس الإدارة والعضو المنتدب واشتري بقية أسهم شركة السكر في أرمنت. البداية بمشاجرة هاتفيه كان أطرافها الوالد المجني عليه “أحمد عبود” صاحب الـ59عامًا موظف بالوحدة المحلية بأوسيم، ونجله الجاني أسامة 19 عامًا، حيث طلب الابن العاق من والده مبلغ مالي بعدما علم أنه باع منزل يملكه، إضافة إلى طلبه بالتقدم لخطبة إحدى الفتيات التي تربطه بها علاقة عاطفية، ولكن رفض الضحية لطلبات نجله كلفته حياته. إعلان وفاة عبود العمري كانت من قبل والده المهندس عمر العمري في قصص الحساب الشخصي على موقع الانستغرام ناعيا إبنه وقال “ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، أنعى وفاة ابني الحبيب عبد الله عمر العمري الذي وافته المنية مساء اليوم بحادث سير في جنوب أفريقيا، وأسأل الله العظيم أن يتغمده برحمته الواسعة ويدخله فسيح جناته وان يلههمنا جميعا الصبر والسلوان والسكينة وإنا إليه راجعون”.

    كيف مات عبود

  • والتقطت “الفجر” الحديث مع أحد أصدقاء الضحية بالمنطقة، حيث قال في ليلة الواقعة، “كنت رايح اقعد مع أحمد في محل صاحبنا رمضان، وأول ماوصلت كان أحمد وإبنه أسامة بيتخانقوا ومشيوا”، فعلمت بعدها من صاحبنا الحاج “رمضان”، أن الضحية ونجله (المتهم)، ذهبوا له للمحل، وهما بيتخانقوا، لأن “أسامة” اتصل بوالده، لكي يطلب منه أن يتقدم لإحدى الفتيات التي تربطه بها علاقة حب، فقال له في الهاتف،”تعالى أنا هخطبلك بنت تانية وهات معاك علبة حلاوة ندخل بيها”، بالفعل ذهب الشاب ومعه “علبة الحلاوة للتقديم” لمحل الحاج رمضان.
  • انتقل المهندس الشاب إلى “أرمنت” إحدى مدن محافظة قنا في ذاك الوقت ليعمل في وابورات تفتيش الكونت الفرنسي “فونتارس” براتب خمس جنيهات شهريًا، ولكن هذا المبلغ لم يرض طموحه، فسافر إلى فلسطين ليعمل مع أحد مقاولي الطرق والكباري والذي كان يتعامل مع الجيش الإنجليزي، مما جعل عبود قريبًا من قيادات إنجليزية فوطد علاقته معهم، وصلت لحد الصداقة، حتى إنه تعرف على مدير الأشغال العسكرية للجيش الإنجليزي، ونشأت قصة حب مع ابنته انتهت بالزواج الذي أسفر عن إنجابه ابنته الوحيدة، ومن هنا كانت نقطة التحول المهمة في حياة أحمد عبود.
  • وأفادت التحقيقات،أن المجني عليه يدعى “أحمد.ع” في عقده الخامس من العمر، ويعيش بمفرده بعد انفصاله عن زوجته منذ 8سنوات، وأولاده يذهبوا له للإطمئنان عليه من وقت لآخر، ففي يوم الواقعة حاول أبنائه الاتصال به ولكن كان هاتفه مغلق، فذهبوا لشقته ووجدوه جثه هامدة على السرير، “مخبوط على رأسه بآلة حادة”.
  • البداية بمشاجرة هاتفيه كان أطرافها الوالد المجني عليه “أحمد عبود” صاحب الـ59عامًا موظف بالوحدة المحلية بأوسيم، ونجله الجاني أسامة 19 عامًا، حيث طلب الابن العاق من والده مبلغ مالي بعدما علم أنه باع منزل يملكه، إضافة إلى طلبه بالتقدم لخطبة إحدى الفتيات التي تربطه بها علاقة عاطفية، ولكن رفض الضحية لطلبات نجله كلفته حياته.

وفي 17 نوفمبر 1958 قاد «عبود» أول انقلابًا عسكريًا بالسودان، وكان انقلاب يهدف لاستلام السلطة من رئيس وزرائها، فكان رئيسًا للوزراء ورئيسا فعليًا للسودان في الفترة من 18 نوفمبر 1958 إلى 30 أكتوبر 196، بعدما تفاقمت الخلافات بين الأحزاب السودانية داخل نفسها وفيما بينها. التحق «عبود» التحق بالمدرسة الحربية، وتخرج فيها عام 1917، وعمل بسلاح قسم الأشغال العسكرية بالجيش المصري، حتى انسحاب القوات المصرية في 1924، ثم انضم إلى قوة دفاع السودان. كما قال بيشوي رزق الله أحد تلامذته بالخورس، إنه كان يسأله أصحابه من يحفظ الألحان؟ فكان دائما يرد بفخر بأن الأستاذ صليب “القس مينا” وكنت أفتخر به؛ لأن اسمه كان يملأ كتيبات مهرجان الكرازة.

    كيف مات عبود

  • واستطرد في اعترافاته، أن والده منفصل عن والدته منذ 8سنوات، ولديه 7 أشقاء (3 أولاد و4بنات)، وكان يسئ معاملته لهم، ولا يريد أن ينفق عليهم، رغم أنه ميسور الحال ويعمل موظف بالوحدة المحلية.
  • كان راجل طيب..بهذه الكلمات وصف “محمود صبحي” زميل الموظف “أحمد عبود” البالغ من العمر 59عامًا، قائلًا،” اشتغلت معاه لمدة عامين، وماشوفتش منه حاجة وحشة”، ولكن كنت أعلم أنه لا يصرف على أبنائه وهم (4أولاد، و4بنات)، مشيرًا أنه علم هذا الكلام من زوجته المنفصل عنها، بحكم أنه كان يعمل معها منذ فترة كبيرة قبل أن تخرج على المعاش.
  • جاء التحول الكبير في حياة هذا المهندس الشاب حيث ترك العمل لدى المقاول واشتغل بالمقاولات وبمساعدة حميه أسندت إليه معظم أشغال الجيش الإنجليزي في فلسطين ومدن القناة .
  • وتعود أطوار قصة وفاة الشاب محمد عبود الكعبي إلى خروجه صحبة عدد من أصدقائه في نزهة بحرية لإحدى جزر أبوظبي، وإثر وصولهم قرروا السباحة في الفترة المسائية، لكن تفاجأ أصدقاء الكعبي باختفائه فجأة عن أنظارهم.
  • كما قال بيشوي رزق الله أحد تلامذته بالخورس، إنه كان يسأله أصحابه من يحفظ الألحان؟ فكان دائما يرد بفخر بأن الأستاذ صليب “القس مينا” وكنت أفتخر به؛ لأن اسمه كان يملأ كتيبات مهرجان الكرازة.

وأثنائها تعرف بمدير الأشغال العسكرية للجيش الإنجليزي ونشأت بين عبود وبين ابنة هذا الضابط الإنجليزي المهم قصة حب انتهت بالزواج. في 13 يناير 1944 أقام النادي الأهلي حفل شاي تكريما لأحمد عبود باشا وعبدالحميد باشا عبدالحق بمناسبة تبرع عبود باشا بثلاثة آلاف جنيه لتشطيب حمام السباحة وحمام الغطس بالنادي الأهلي. والشهيد مينا عبود قد تعرض في طفولته لحادث سيارة، خرج منها سالمًا، وذهب والده فقيدًا، وله شقيقين هو أكبرهم سنًا وهم ” جون، مينا ” وتولت والدته تربيته، بعد وفاة والده، وغرست به المحبة للكنيسة، والالتصاق بها، حيث إنها على صلة وثيقة بالكنيسة، وكانت تعمل بوزارة التربية والتعليم.

كيف مات عبود

كان عاشق للترتيل ودائما ما كان يهيم في التأملات، على وتر الترنيمة المفضلة له وطنـي الحقيقي في السموات وطني الحقيقي فوق مع يسوع، لينهني كهنوته على الأرض الذي استمر “عامًا وأربعة أشهر ويومين ” ويكون في الثالث مكلل بالتاج. وقد أعلن عقب الحادث مباشرة “الأنبا قزمان” أسقف عام شمال سيناء استشهاد القمص مينا بعد أن أطلق عليه مسلحون من عصابات الإسلام الإرهابى في سيناء النار وهو يقود سيارته بالعريش أنه سوف يتم إعداد جنازه شعبيه كبيره تخرج من الكاتدرائيه المرقسيه بالعباسيه غدًا للقمص مينا سكرتير نيافته. وفي ختام الحديث، طالبوا القصاص لنجل الضحية،”ليه تموت أبوك حتى لو مش بيصرف عليك، اعتمد على نفسك واشتغل زي باقي الشباب”.

كيف مات عبود

لقد أدى اندلاع الحرب العالمية الثانية (١٩٣٩-١٩٤٥) إلى ظهور طبقة جديدة من الأثرياء أطلق عليهم أغنياء الحرب، وكان عبود أحد أولئك الذين استفادوا من ظروف الحرب ليحقق كثير من ثروته الكبيرة من أرباح أسطول السفن الذي كان يملكه، وارتفاع أجور النقل ارتفاعا خيالياً. فاشترى معظم أسهم شركة السكر والتكرير المصرية التي كان يملكها رجل أعمال بلجيكي يدعى (هنري نوس) وعندما مات هنري أسندت إدارة الشركة إلى ابنه (هوج نوس)، ولكن عبود العضو البارز في مجلس إدارة الشركة استغل هذه الفرصة وأوعز لأصدقائه الإنجليز ليقوموا بتجنيد الابن رغم أنفه، وتم ذلك فعلاً ويذهب (هوج نوس) ليشارك في الحرب ولا يعود منها فقد قتل في إحدى المعارك وخلا الجو لعبود لينفرد بإدارة شركة السكر رئيساً والعضو المنتدب لها، وظل رئيساً لمجلس إدارتها حتى تم تأميمها في عام ١٩٦١. ترك العمل لدي المقاول وبمساعدة ولد زوجته اسندت إليه معظم أشغال الجيش الانجليزي في فلسطين والاسماعيلية وبورسعيد وسيناء وجمع ثروة من المال كانت كافية لشراء أسهم شركة ثورنيكروفت للنقل بالسيارات في القاهرة واتبعها بشراء شركة البوستة الخديوية للنقل بالبواخر..

    كيف مات عبود

  • تصدر اليوتيوبر الأردني عبود العمري، التريند على جوجل، وهو أحد مشاهير السوشيال ميديا، وأصبح الأكثر بحثاً وتداولاً عبر محركات البحث في أكثر من دولة عربية، وذلك على خلفية وفاته بحادث سير مؤسف في جنوب إفريقيا.
  • والتحق بالخدمة في كنيسة السيدة العذراء بالأميرية، وأسس مدرسة للشمامسة وتعليم الألحان هناك، بالإضافة إلى نشاطه الملحوظ في أسقفية الشباب.عينه الأنبا موسى، أسقف الشباب، عضوًا باللجنة المركزية لمهرجان الكرازة على مستوى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ورشح للكهنوت بكنيسة الأميرية، وقام الأنبا كيرلس، آفا مينا رئيس دير مار مينا بمريوط، والأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، بسيامته قسًا في 3 مارس 2012 ليتولى الخدمة والكهنوت بكنيسة مارمينا بالمساعيد في العريش، كما تولى سكرتارية الأنبا قزمان إلى جانب خدمته.
  • الامبراطورة أوجيني عند زيارتها لمصر لافتتاح قناة السويس في نوفمبر من عام 1869 ودعاها الخديوي لزيارة قصره ومزارعه في أرمنت وإنشاء محطة خاصة للقطار أمام المزرعة.
  • ومازال الحفيد يذكر موقفا رائعا لجده في الخمسينيات من القرن الماضي حيث كانت هناك مباراة بين الأهلي والمصري في بورسعيد في بطولة الكأس وكان صالح سليم نجم الفريق يؤدي امتحانا بكلية التجارة جامعة القاهرة ينتهي في الثانية عشرة ظهرا واتصل أمين شعير مدير عام النادي الأهلي بأحمد عبود وأبلغه بالموقف فأرسل سائقه بسيارته إلي كلية التجارة وأخذ صالح سليم إلي المطار حيث كان في انتظاره عبود باشا في طائرته الخاصة وأخذه معه إلي بورسعيد ووصل قبل المباراة بنصف ساعة ولعب صالح وفاز الأهلي.