كيف يكون الصبر على البلاء

كيف يكون الصبر على البلاء

كيف يكون الصبر على البلاء

مقدمة

البلاء هو كل ما يصيب الإنسان من مكروه في نفسه أو ماله أو أهله، وقد يكون البلاء جسديًا أو نفسيًا أو اجتماعيًا، وقد يكون صغيرًا أو كبيرًا، وقد يكون مؤقتًا أو دائمًا. والصبر على البلاء هو أحد أهم الفضائل التي يجب أن يتحلى بها الإنسان، فهو الذي يعينه على تجاوز المحن والشدائد، ويجعله قادرًا على مواجهة التحديات والصعوبات التي تواجهه في حياته.

1- توكل على الله

يجب على الإنسان أن يتوكل على الله عز وجل في كل أموره، وأن يعلم أن ما يصيبه من بلاء هو خير له، وأن الله تعالى لن يبتليه إلا بما يستطيع أن يتحمله، قال تعالى: (لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها).

2- اصبر واحتسب

الصبر على البلاء يحتاج إلى قوة وإرادة، وأن يحتسب الإنسان الأجر والثواب عند الله تعالى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه).

3- تفكر في النعم التي لديك

عندما يصاب الإنسان بالبلاء، يجب عليه أن يتذكر النعم التي أنعم الله بها عليه، وأن يشكر الله تعالى عليها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم).

4- لا تيأس

مهما كان البلاء الذي يصيب الإنسان، يجب عليه ألا ييأس أو يقنط من رحمة الله تعالى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ييأس أحدكم من ربه حتى يرى أهل الجنة يتزاورون في الجنة).

5- ادع الله

يجب على الإنسان أن يدعو الله تعالى أن يفرج عنه كربه، وأن يخفف عنه بلاءه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدعاء هو العبادة).

6- استعن بالله

يجب على الإنسان أن يستعين بالله تعالى على تحمل البلاء، وأن يطلب منه العون والتوفيق، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (استعينوا بالله ولا تعجزوا).

7- لا تشكو الناس

يجب على الإنسان ألا يشكو الناس بلاءه، لأن ذلك لن يزيده إلا همًا وحزنًا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تشكوا الناس إلى الناس فتشمت بكم الأعداء).

خاتمة

الصبر على البلاء فضيلة عظيمة، وهو من أهم أسباب دخول الجنة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصبر نصف الإيمان). ولذلك، يجب على الإنسان أن يتحلى بالصبر عند إصابته بالبلاء، وأن يتذكر أن الله تعالى هو خير معين وخير مؤنس.

أضف تعليق