معلومات عن الاحافير

وقسم دهر الحياة الظاهرة إلى ثلاثة أحقاب ، هي حقب الحياة القديمة ، وحقب الحياة المتوسطة ، وحقب الحياة الحديثة . ثم قسم الحقب إلى عدد من العصور ؛ فقم حقب الحياة القديمة إلى ستة عصور ، والمتوسطة إلى ثلاثة عصور ، والحديثة إلى عصرین كما في الشكل ( ) . ويوضح الشكل ( ۳-۸ ) ، مقطعين جيولوجيين لمنطقتين مختلفتين ، حيث إن الطبقات الموجودة في الأسفل هي الأقدم والطبقات الموجودة في الأعلى هي الأحدث في كل مقطع جيولوجي . وقد تم توصيل خطوط بین سطوح الطبقات ذات الخصائص الفيزيائية المتشابهة من حيث المكونات المعدنية واللون . وتوصيل السطح العلوي للطبقة مع السطح العلوي للطبقة المماثلة لها في المقطع الآخر ، والسطح السفلي مع السطح السفلي بعملية تسمى المضاهاة ، التي ستدرسها لاحقا . ومن ثم ، بني عمود جيولوجي واحد ممثل الكلا المقطعين الجيولوجيين يحتوي على الطبقات الموجودة جميعها والضائعة في كلا المقطعين.

    معلومات عن الاحافير

  • الجغرافيا الحيوية يدرس التوزيع المكاني للكائنات الحية ، ويرتبط أيضًا بالجيولوجيا ، مما يفسر كيف تغيرت جغرافية الأرض بمرور الوقت.
  • شهد النصف الأول من القرن التاسع عشر أن النشاط الجيولوجي والحفري أصبح منظمًا بشكل متزايد مع نمو المجتمعات والمتاحف الجيولوجية وعدد متزايد من الجيولوجيين المتخصصين والمتخصصين في الحفريات.
  • قد تساعد الملاحظات الجيوكيميائية في استنتاج المستوى العالمي للنشاط البيولوجي في فترة معينة ، أو تقارب بعض الحفريات.
  • ويمكن أن يحدث هذا النوع من التحقر بأكثر من طريقة و منها طريقة الاستبدال .
  • في بعض الأحيان ، قد تحافظ البيئات غير العادية على الأنسجة الرخوة.

كما تتكون الطبعات molds وتسمى أحيانًا الصور أو النقش ، وهي منخفضات أحفورية ضحلة في الصخر، عندما تُدفن بقايا رقيقة من أجزاء من النبات أو الحيوان في راسب وتتحلَّل. وبعد تحوُّل الراسب إلى صخر، فإن ما يتبقى محفوظًا هو في الواقع معالم للنبات أو الحيوان. تتعرض بقايا الكائنات الحية من نباتات وحيوانات بعد موتها في حال لم تتحلل إلى عمليات تُحفظ من خلالها وتتحول لتصبح أحافير، ومن أبرز طرق حفظ هذه الأحافير؛ طريقة الحفظ الكامل والتي من خلالها يُحفظ الكائن المدفون بأكمله وهي من أندر الطرق. قد تساعد الملاحظات الجيوكيميائية في استنتاج المستوى العالمي للنشاط البيولوجي في فترة معينة ، أو تقارب بعض الحفريات. على سبيل المثال ، قد تكشف السمات الجيوكيميائية للصخور عندما نشأت الحياة لأول مرة على الأرض ، وقد تقدم دليلاً على وجود حقيقيات النوى الخلايا ، النوع الذي منه الكل متعدد الخلايا الكائنات الحية مبنية. تحليلات كربون نسب النظائر قد يساعد في شرح التحولات الرئيسية مثل حدث الانقراض البرمي-الترياسي.

    معلومات عن الاحافير

  • وتسمى هذه العملية (الإحلال الصادق) لأنها تحدث بطريقة منتظمة، تحفظ الشكل الداخلي للبقايا الصلبة، للأحافيرالتي توجد في الصخور الرسوبيه.
  • وكذلك فإن حفر الآبار النفطية يؤدي غالبًا إلى الحصول على طبقات رسوبية حاملة للأحافير من أعماق الأرض.
  • نقل البقايا الصلبة للكائن الحي من مكان لأخر بفعل عوامل النقل الطبيعية كالمياه و الرياح للإتلاف الميكانيكي أو الكيميائي مثل الإذابة .
  • ولكن علماء الإحاثة ـ وهم العلماء الذين يدرسون حياة ما قبل التاريخ ـ قد تمكنوا من تجميع المعلومات حول ماضي الأرض من خلال ملاحظات سجلِّها الأُحفوري.
  • توجد الاحافير في الصخور الرسوبيه، و تتم عملية التفحم ، نتيجة تطاير ذرات كل من الأكسجين، والهيدروجين، والنيتروجين، الموجودة في خلايا النباتات، أوفي تركيبة القرون الحيوانية.

وكانت النباتات والحيوانات التي انقرضت منذ زمن طويل تستوطن المياه واليابسة. ومن الممكن أن نجد بحرًا قديمًا في منطقة جبال عالية، وفي مكان غابة استوائية كانت مزدهرة قبل ملايين السنين نجد الآن سهولاً باردة جافة. وحتى القارات ابتعدت عن مواقع كانت تحتلها قبل مئات الملايين من السنين. ولكن علماء الإحاثة ـ وهم العلماء الذين يدرسون حياة ما قبل التاريخ ـ قد تمكنوا من تجميع المعلومات حول ماضي الأرض من خلال ملاحظات سجلِّها الأُحفوري.

    معلومات عن الاحافير

  • ويطلق على علم الحفائر للإنسان والحيوان الباليونتولوجي.
  • و قد عثر على تشكيلات بنائية كاذبة في الطفوح البركانية ، في خلجان المحيط الباسفيكي ، حيث تداخلت النباتات في الطفوح ثم طمرت فيها فاحترقت تماما تاركة بعدها فراغا(قالبا لشكلها الخارجي ) ، ملْ بعد ذلك بالمرو فكان أحفورة .
  • تشريحي ، مثل وجود ملف notochord أو جزيئي ، من خلال مقارنة تسلسل الحمض النووي أو البروتينات.
  • كيف تتكون الأحافير ثالث ابتدائي، الأدلة المحفوظة على النباتات والحيوانات التي عاشت على سطح الأرض في الماضي، وكذلك الأحافير ذات الحجم الصغير او الكبير، لأنها حطام محفوظ في قشرة الأرض لفترة طويلة جدًا، أو آثار من.
  • وتقدم آثار الأقدام والممرات والمسالك، المسماة الآثار الأحفورية، معلومات عن سلوك حيوانات ما قبل التاريخ.

وعلى اليسار هناك أحفورة محار مما يشير إلى أن البحر قد غطى مناطق اليابسة الداخلية في يوم ما. تقديم الحقائق المتعلقة بتاريخ عمر الأرض، بحيث يتواجد أحافير يصل عمرها إلى حوالي 3.8 مليار سنة، أي أقل بمليار سنة من عمر كوكب الأرض. طيور هم الوحيدون الذين بقوا على قيد الحياة الديناصورات.

الأحفورة أثر أو بقايا نبات أو حيوان كان يعيش منذ آلاف أو ملايين السنين. بعض هذه الأحافير أوراق نبات أو أصداف أو هياكل، كانت قد حُفظت بعد موت النبات أو الحيوان. وبعضها الآخر آثار ومسارات أقدام نتجت عن الحيوانات المتنقلة. ويقوم علماء الأحافير بتحديد عمر الأحفورة بقياس النظائر المشعة في الصخور المحتوية على الأحفورة. والنظائر المشعة عناصر كيميائية تتحلل أو تتلاشى لتشكل مواد أخرى.

    معلومات عن الاحافير

  • زاد انتشار الستروماتوليت أيضًا بعد الانقراض الأوردوفيشي وانقراض الحيوانات البحرية في العصر البرمي الثلاثي، ومن ثم تراجعت إلى المستويات السابقة عند عودة الحيوانات البحرية.
  • كما تتكون الطبعات وتسمى أحيانًا الصور أو النقش، وهي منخفضات أحفورية ضحلة في الصخر، عندما تُدفن بقايا رقيقة من أجزاء من النبات أو الحيوان في راسب وتتحلَّل.
  • تساعدُنا الأحافير على الحصول على معلوماتٍ عن هذه الكائنات، وهذه المعلومات تتكامل مع بعضها بعضاً كلعبة «البازل» التي يلهو بها الأطفال لتعطينا صورةً تنقلُ إلى حدٍّ ما جانبًا مِمَّا جرى في تلك الأزمنة السحيقة.
  • والإنسان والحيوانات لا يبقي منها سوي العظام والأسنان والجماجم .
  • البطيئة والتي تستغرق مئات الألاف او الملايين من السنين لتصبح قالبا حجريا او معدنيا مشابها للعظام.
  • ويصنف العلماء السمكيات السقفية، على أنها شبيهة بأوائل البرمائيات، ذلك لأن لها أرجلاً ورئتين مما أهلها للعيش على اليابسة.

قد لا تكون التغيرات في الكائنات متعددة الخلايا وتنوعها العامل الوحيد لانخفاض وفرة الستروماتوليت. ومن الممكن أن تكون بعض العوامل الأخرى مثل كيمياء البيئة مسؤولة أيضًا عن هذه التغييرات. وفي المختبر يستعمل علماء الأحافير أدوات كهربائية للطحن وملاقط دقيقة، بل يستعملون إبرًا لإزالة أي صخر متبقٍّ. أما الأحافير المحاطة بالحجر الجيري فيتم نقعها في محلول حمضي ضعيف يذيب الحجر الجيري ولا يؤثر على الأحفورة.

    معلومات عن الاحافير

  • ليمكنه من حفظ شكله الخارجي في الصخرة الرسوبية لأن الجلاميد والحصى صلبة ولا يمكنها من حفظ بصمة الكائن.
  • وقد استفاد العلماء من الجيولوجيا التاريخية في تقسيم تاريخ الأرض إلى فترات زمنية مختلفة ، ومعرفة الأحداث الجيولوجية التي مرت عبر تاريخها .
  • الأحافير- مثل هياكل الديناصورات هذه – تساعد زوّار المتاحف على تخيل الأجناس المنقرضة.
  • علم الحفريات هو دراسة تاريخ الحياة على الأرض على أساس الأحافير ، فهي بقايا النباتات والحيوانات والفطريات والبكتيريا والكائنات الحية وحيدة الخلية التي تم استبدالها بمواد صخرية أو انطباعات عن الكائنات الحية المحفوظة في الصخور .
  • لكن الأسماك عادة لاتصبح حفائر، لأنها عندما تموت لاتغطس في قاع الماء.

وتبين مثل هذه الأحافير أن مياه البحر كانت في يوم ما منتشرة عبر هذه المناطق. فقد وجدوا على سبيل المثال، احافير بعض أشجار النخيل الاستوائية في مناطق ذات مناخ معتدل (بارد) اليوم. كما وجدوا طبقات من الفحم الحجري ـ وقود أحفوري ـ المتكون من بقايا النباتات التي انقرضت قبل ملايين السنين، في القارة القطبية الجنوبية حيث تشكل اليوم مناطق أكثر برودة لتنمو بها هذه النباتات. وقد وجد علماء الأحافير، احافير أصداف بحرية في صخور بعيدة في وسط اليابسة في أيامنا هذه. بدلاً من التركيز على الكائنات الحية الفردية ، علم الأحياء القديمة يفحص التفاعلات بين الكائنات الحية القديمة المختلفة ، مثل سلاسل الغذاء ، والتفاعلات ثنائية الاتجاه مع بيئاتهم.

    معلومات عن الاحافير

  • وتعد البيئات البحرية الضحلة من أهم البيئات الرسوبية التي تحفظ فيها الأحافير ، حيث تزدهر فيها الكائنات الحية ويرتفع فيها معدل الترسيب ، وتكون عوامل التحلل فيها بطيئة ، إذا قورنت ببيئات الترسيب على اليابسة .
  • تساعد علماء الأحياء وعلم الارتقاء والتطور على سد الثغرات وتصنيف الكائنات الحية .
  • وقد وجد العلماء أحافير لديناصورات متشابهة في كل القارات الحديثة.
  • توفر الستروماتوليت بعض أقدم سجلات المستحاثات للحياة على الأرض ويعود تاريخها إلى أكثر من 3.5 مليار عام.
  • تظهر الصورة الموقع ، في سرير بورغسفيك من السويد ، حيث تم تحديد النسيج لأول مرة كدليل على حصيرة ميكروبية.
  • وقد ظهرت الأسماك البدائية ( الغضروفية مثل سمك القرش ) في العصر الأوردو فيشي ، ثم البرمائيات ، فالزواحف قرب نهاية هذا الحقب .

أما المصبوب فيتشكل عندما ينزح الماء المحتوي على معادن مذابة وجسيمات أخرى دقيقة من خلال القالب، حيث يرسب الماء هذه المواد والدقائق التي تملأ القالب في نهاية الأمر مُشكِّلة نسخة من الجسم الأصلي الصلب. يُشكِّل القالب بعد دفن الأجزاء الصلبة في الوحل أو الطين أو مواد أخرى يمكن أن تتحول إلى صخر. تم انشاء هذه المدونة لمتابعة مشروع الاحافير لطالبات مدرسة يبرود الاساسية هيا بنا في السطور القليلة القادمة نبحر في بحر المعرفة، ونعيش في رحلة شيقة مليئة بالشغف ومعلومات مفيدة نتعرف عليها في العديد من جوانب المعرفة والعلم، فقد تكون لا تعرف هذه المعلومات من قبل، فهل أنت مستعد. تم بناء العاصمه الإدارية الجديدة على مساحة واسعة تصل إلى 170 الف فدان، مما يعادل 714 كم2.

    معلومات عن الاحافير

  • وتسمى هذه العملية التمعدن والعملية الشائعة في حفظ بقايا .
  • ربما مصطلح المستحاثات يعتبر من المصطلحات الغريبة أو الغير منتشرة، لكنه يقصد به الأحافير، والأحافير هي الكائنات الحية التي كانت موجودة على الأرض منذ فترات مختلفة وقديمة.
  • وبمرور الزمن وتعرضها للضغط والحرارة ، فإنها تفقد بعضا من مكوناتها ؛ كالنيتروجين والأكسجين والهيدروجين تدريجيا ، فلا يبقى إلا طبقة رقيقة لونها أسود تتكون من الكربون ، وهي صورة طبق الأصل للورقة الأصلية أو الكائن الحي الأصلي ، انظر الشكل ( 3-6 ) .
  • ويقوم علماء الأحافير بتحديد عمر الأحفورة بقياس النظائر المشعة في الصخور المحتوية على الأحفورة.

يتم الحفظ الكامل للكائن الحي ، عندما يدفن بعد موته مباشرة أو في أثناء حياته في وسط يحول بينه و بين عوامل التحلل ، وتعد الانهيارات الثلجية و البرك النفطية والكهرمان – الذي هو صمغ الأشجار – من أهم البيئات التي يحدث فيها الحفظ بهذه الطريقة . ومن الأمثلة على ذلك ، حفظ الماموث في ثلوج سيبيريا ، وحفظ النمور السيفية في البرك النفطية ، وحفظ الحشرات في الكهرمان . قد يتسبب في ذلك أيضًا نشاط البكتيريا المترممة التي قد تكون بعض نواتج أيضها مَركَّبُا معقَّدًا مع المعادن الثقيلة كالحديد فتعمل كغطاء يقي قطعًا صغيرة للغاية من بروتينات الحيوان صاحب الجثة من العوامل الخارجية، فتبقى بعض هذة الأحماض لملايين السنوات إلى أن نعثر عليها. هو نوعٌ نادرٌ من الأحافير ومشابهٌ إلى حد ما تلك المحفوظة في الكهرمان، ويرتبط بمناطق معينة بها طبقات عميقة من الجليد تعود لآلاف السنوات مثل شمال سيبريا، وهذا يعني أنَّ الأحافير المحفوظة بهذه الطريقة حديثة نسبيًّا. هنا يأتي دور المياة الجوفية التي تنخر الأجزاء الصلبة مع الوقت في عملية تحلل بطيئة تستغرق مئات الآلاف، بل الملايين من السنوات.

    معلومات عن الاحافير

  • وُجدت مثل هذه الأحافير في جنوب إفريقيا في نوع من الصخور يسمَّى الشَّرت وهو نوع من المرو.
  • ومع أن الاسم العلمي يُفسر غالبًا بأنه إشارة إلى أسنان الديناصورات ومخالبها وبقية خصائصها المخيفة، فقد قصد أوين أن.
  • تم انشاء هذه المدونة لمتابعة مشروع الاحافير لطالبات مدرسة يبرود الاساسية هيا بنا في السطور القليلة القادمة نبحر في بحر المعرفة، ونعيش في رحلة شيقة مليئة بالشغف ومعلومات مفيدة نتعرف عليها في العديد من جوانب المعرفة والعلم، فقد تكون لا تعرف هذه المعلومات من قبل، فهل أنت مستعد.
  • مكنت الأحافير العلماء من تصنيف الكائنات الحيوانية والنباتية.
  • لأحافير للأحافير أهمية كبيرة في تعزف أنواع الكائنات الحية القديمة و أشكالها وتغيرها عبر الزمن الجيولوجي ، عن طريق وجودها ضمن الصخور الرسوبية .