معلومات عن الارنب

أينما وجد، يفضل الأرنب البري أن يعيش في السهول المفتوحة مثل المروج والأراضي العشبية والصحاري والتندرا والسافانا، وعلى الرغم من أن هذا يعرضه في بعض الأحيان للحيوانات المفترسة، إلا أن سرعته الرائعة تسمح له في كثير من الأحيان بالهروب حتى في الأراضي المسطحة نسبياً، وإذا احتاج إلى الاختباء فإنه سيختبئ في العشب أو الشجيرات أو التجاويف، ويوجد هناك فقط عدد قليل من الأنواع تعيش في مناطق غابات أكثر. بعض الأنواع من الأرنب البري قادرة على الركض مسافة قصيرة بسرعة تتراوح بين 40 و 50 ميلاً في الساعة، وسرعات أكثر اتساقاً حوالي 30 ميلاً في الساعة، وبفضل أطرافه الخلفية القوية يمكنه القفز 10 أقدام في الهواء، علماً أيضاً أنه سبّاح ممتاز يمكنه عبور الأنهار والمسطحات المائية الكبيرة دون مشكلة. يتمتع الأرنب البري بمظهر مميز بأذنيه الطويلة للغاية وأرجله الخلفية الطويلة وخطمه القصير وعيونه الكبيرة وجسمه القوي، وعادةً ما يكون لونه أبيض أو أسود أو رمادي أو أسمر أو برتقالي ضارب إلى الحمرة لينسجم مع البيئة المحيطة، وتتحول بعض الأنواع إلى اللون الأبيض خلال أشهر الشتاء أو تظل بيضاء طوال العام كشكل من أشكال التمويه في الثلج، ومن أجل تغيير اللون يتساقط وبر هذا الأرنب في الربيع. يضرب المثل بالأرانب في كثرة التوالد ذلك أن الأنثى تلد عدة صغار في المرة الواحدة بعد فترة حمل قصيرة، كما أنها تلد عدة مرات في العام، ولذلك فهي تعتبر آفة للزراعات وقد سببت مشكلة في أستراليا لكثرة أعدادها في فترة قصيرة وتدميرها للمزارع. تلدُ الأرانب عدّة مراتٍ في العام، وتتميز بأنَّ فترة حملها قصيرة تصل لـ يوماً، وتضع في كلِّ مرةٍ تلد فيها عدة صغار بين الـ 3-12 أرنب، ويمكن أن تلد عشرين أرنباً؛ لذلك دائماً ما يضرب بالأرانب المثل بكثرة التوالد.

في القرون الأخيرة، تم إدخال الأرنب البري إلى أستراليا ونيوزيلندا وأمريكا الجنوبية وأجزاء من أمريكا الشمالية كلعبة صيد الطرائد، ولكن بعد انتشاره خارج نطاق السيطرة أصبح هذا النوع يعتبر الآن آفة في أجزاء كثيرة من العالم، حيث يستهلك المحاصيل. تأتي إليها أمها بين الفينة والأخرى لترضعها، لكنها حين تترك النفق تغطي مدخله بالتراب لرد الأعداء كالغرير مثلا. وفي اليوم التاسع تفتح الأرانب الصغيرة آذانها ثم تفتح عيونها في اليوم التالي ، وتبدأ هذه الأرانب الصغيرة بالركض بعد أسبوعين تقريبا ثم تأخذ بمغادرة العش لأكل العشب، وتقل زيارات الأم لها شيئا فشيئا إلى أن تصبح الأرانب الصغيرة بعد شهر قادرة على تأمين حاجاتها . ومن خلال معلومات عن الأرنب التي تم ذكرها يجب أن تتوفر لها الحماية الكاملة خاصة إن كانت من الأرانب ذات الطبيعة الهادئة. وتلد الأرانب عدة مرات في السنة الواحدة وحملها يطول لحوالي الشهر وبالتحديد بين 28 يوماً إلى 34 يوماً. وتتواجد الأرانب البرية في مختلف أنحاء العالم، أما بالعالم العربي فتتواجد في سوريا والعراق وليبيا ومصر والمغرب والجزائر والأردن ودول الخليج العربي.

    معلومات عن الارنب

  • تلدُ الأرانب عدّة مراتٍ في العام، وتتميز بأنَّ فترة حملها قصيرة تصل لـ يوماً، وتضع في كلِّ مرةٍ تلد فيها عدة صغار بين الـ 3-12 أرنب، ويمكن أن تلد عشرين أرنباً؛ لذلك دائماً ما يضرب بالأرانب المثل بكثرة التوالد.
  • ارتفاع وزن الأرنبة ولكن هذه العلامة ليست أساسية لأنه قد يظل الوزن ثابت كما هو في بعض الأنواع.
  • ومن خلال معلومات عن الأرنب التي تم ذكرها يجب أن تتوفر لها الحماية الكاملة خاصة إن كانت من الأرانب ذات الطبيعة الهادئة.
  • وفي القرن الثامن عشر نقل مهاجرون إلى أوستراليا مثلا بضعة أزواج من الأرانب ثم أخذت تتكاثر، وانتشرت في أنحاء البلاد وبدأت تحدث اضرارا في المواسم تقدر بملايين الليرات رغم كل المحاولات التي بذلها المزارعون للقضاء عليها .

وهنالك أرنب المرج الأميركي وهو أكبر حجما وأطول آذانا وقوائم ، وفي القطب المتجمد الشمالي يتحول لون الأرانب البري إلى لون أبيض ناصع في الشتاء، وعند ذاك يدعى الأرنب الثلجي. يبدأ الفطام عادةً في حوالي 10 أيام من الحياة ويستمر حتى 23 يوماً، وعلى الرغم من أن الأرانب الصغيرة مستقلة وظيفياً بعد الولادة بفترة وجيزة، إلا أن النضج الجنسي يستغرق حوالي سنة إلى سنتين في معظم أنواع الأرانب البرية، ويتراوح العمر النموذجي بين أربع وثماني سنوات في البرية، وإذا كان الأرنب لم يمرض أو بعيداً عن الحيوانت المفترسة فإن أقصى عمر ممكن يعيشه يكون حوالي 12 عاماً. الأرانب , هي ثدييات صغيرة تمتلك ذيل قصير وآذان طويلة مميزة , لها العديد من الأنواع منها النوع الأوروبى وتتكون من 305 سلالة في العالم كما تشمل الأرانب ثلاثة عشر نوع برى . الأرنب حيوان مألوف في جميع أنحاء العالم كحيوان بري أو مستأنس مع الماشية والحيوانات الأليفة .

ولحم الأرنب يحتوي على نسبة بروتين أعلى من نسب البروتين في لحوم بعض الأنواع الأخرى من اللحوم بما في ذلك لحوم بعض الطيور، كما أن قيمة بروتين لحم الأرنب هي أعلى من قيمة بروتين أي لحم آخر يستخدم من أجل التغذية ولحم الأرنب يشبه على الأغلب لحوم الدجاج والرومي. ولحم الأرنب من جانب آخر ذو قيمة غذائية عالية، لأنه يحتوي على الحمض الدهني اللينوليئيك حيث أن وجوده يسهل وجود أسلاف الكاروتين. تولد الخرائق أو صغار الأرانب البرية مغطاة بالفراء وهي تستطيع أن تركض خلال يوم واحد تقريبا .

    معلومات عن الارنب

  • على الرغم من مظهرهما المتشابه، فإن الأرنب البري والأرنب الآخر ليسا متوافقان وراثيا، فقد مرّ وقت طويل على مقياس تطوري منذ أن كانا يشتركان في “آخر سلف مشترك” ينفصل منه كلا السلالتين، كما لديها أيضاً عدداً مختلفاً من الكروموسومات مما يجعلمها غير متوافقين تماماً.
  • الأرانب كائنات اجتماعية للغاية وتعيش في مجموعات كبيرة تسمى مستعمرات .
  • فنظرا لكون عيون الأرانب على جانبيّ رأسها؛ منحها ذلك رؤية بزاوية 360 درجة تقريبًا، وهو ما يُمكّنها من رؤية المُفترسات بشكلٍ أكبر.
  • وهنالك أرنب المرج الأميركي وهو أكبر حجما وأطول آذانا وقوائم ، وفي القطب المتجمد الشمالي يتحول لون الأرانب البري إلى لون أبيض ناصع في الشتاء، وعند ذاك يدعى الأرنب الثلجي.
  • نظراً لأن الأرنب البري يفتقر إلى معدة الماشية والغزلان والحيوانات المجترة الأخرى متعددة الغرف، فيُعتقد أنه تطور ليتغذى على فضلاته، والتي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية غير المهضومة، وهذا يمنحه فرصة ثانية لهضم أي مغذيات متبقية في الطعام.
  • يتمتع الأرنب البري بمظهر مميز بأذنيه الطويلة للغاية وأرجله الخلفية الطويلة وخطمه القصير وعيونه الكبيرة وجسمه القوي، وعادةً ما يكون لونه أبيض أو أسود أو رمادي أو أسمر أو برتقالي ضارب إلى الحمرة لينسجم مع البيئة المحيطة، وتتحول بعض الأنواع إلى اللون الأبيض خلال أشهر الشتاء أو تظل بيضاء طوال العام كشكل من أشكال التمويه في الثلج، ومن أجل تغيير اللون يتساقط وبر هذا الأرنب في الربيع.

بعض الأنواع، مثل الأرنب الكورسيكي ، والجاكراب ذو الوجه الأبيض ، والجاكراب الأسود ، معرضة للخطر، وإن أرنب هاينان في هاينان بالصين وجاكراب تيهوانتيبيك في المكسيك معرضان لخطر الانقراض، وأرقام أعداد الأرنب البري الدقيقة غير متوفرة، ولكن يبدو أن بعض الأنواع آخذة في الانخفاض بسبب الزراعة وفقدان الموائل الأخرى. وتعرف الأرانب بكثرة توالدها وخلال عملية الولادة الواحدة تنجب أنثى الأرنب أكثر من صغير من الأرانب وأحياناً يصل العدد إلى عشرين أرنباً. للأرانب عدة تسميات ولكن في اللغة العربية تعرف أنثى الأرنب على أنها “العدنة” أما الأرنب الذكر فيعرف على أنه “الخزز”. تعتبر الأرانب حيوانات هادئة، فهي تنجز أعمالها بصمت، وهو ما يمكّنها من تجنب الحيوانات البرية الأخرى، إضافة إلى كونها عديمة الرائحة؛ الأمر الذي يجعلها غير ملحوظة. ونظرا لغنى لحم الأرنب بالحمض الدهني غير المشبع اللينوليئيك يفسر لنا تلون دهن البطن باللون الأصفر بسبب ذلك وخصوصا في لحوم الأرانب التي جمدت وخزنت لفترات طويلة، وعلماً بأن لحم الأرنب يحتوي على دهن أكثر نوعا من لحوم طيور إناث الدجاج ومع كل هذا ينصح بإعطائه للمرضى وللناقهين من المرض. إن وجود الفوسفور مع اللينوليئيك في لحم الأرنب مهم لجسم الإنسان في عملية استقلاب الدهون في الكبد وتكوين الدهون الفوسفورية المهمة لنمو الخلايا العصبية ولتكوين الخلايا الدموية.

    معلومات عن الارنب

  • وقاية الأرانب من أعدائها الطبيعيين كالفئران والقطط والكلاب وابن عرس والثعالب.
  • تتطلب تربية الأرانب عناية خاصة، ذلك أنها من الحيوانات شديدة الحساسية للأمراض والظروف البيئية المختلفة.
  • زيادة الشهية عند الأرنبة وسرعة نفاد العليقة المقدمة لها بشكل يومي، هذا لأنها خلال أسابيع حملها تتناول جرعات كبيرة من الطعام على غير عادتها قبل الحمل.
  • ينام الارنب حوالي 8 ساعات فى اليوم وغالبا ما ينام الارنب وعيونه مفتوحة لتنبيه الارنب لاي حركات مفاجئة قد تحدث بجانبه .
  • تأتي إليها أمها بين الفينة والأخرى لترضعها، لكنها حين تترك النفق تغطي مدخله بالتراب لرد الأعداء كالغرير مثلا.
  • كما سنتحدث عن غرائب وعجائب وتفاصيل كثيرة عن الأرانب عبر هذا المقال، متمنين أن نكون قد قدمنا معلومات وافية وكافية عن ذلك.

تساعد الآذان الطويلة للأرانب على التخلص من الحرارة الزائدة في الجسم، عن طريق إطلاقها من خلال الأوعية الدموية الموجودة في الأذنين. يمكن للأرانب أن تؤثر بشكل كبير على النباتات المحلية والمزروعة، الأمر الذي قد يؤدي إلى اعتبارها كآفة في بعض الأحيان. تشكّل الأرانب غذاءً لمجموعة كبيرة من الثدييات والطيور؛ مثل الذئاب، والثعالب، وابن عرس، والصقور، والنسور، والبوم؛ بسبب وفرتها الدائمة، وهي تعد جزءاً مهماً في العديد من السلاسل الغذائية الأرضية. ينام الارنب حوالي 8 ساعات فى اليوم وغالبا ما ينام الارنب وعيونه مفتوحة لتنبيه الارنب لاي حركات مفاجئة قد تحدث بجانبه . يجب دهن سقف الحظائر بمواد مثل القطران أو الزفت أو الكربونيل من أجل ابتعاد الأرانب عنها.

    معلومات عن الارنب

  • ومع أن الأرانب البرية تعيش في العراء منذ ولادتها فإن العثور عليها ليس سهلا لأنها تبقى هادئة تمام الهدوء إلى أن يكاد الباحث عنها ينوسها، ولا تلجأ إلى الفرار إلا في اللحظة الأخيرة.
  • ينتج كل حمل ما بين ثلاثة وثمانية صغار, ويطلق عليهم اسم “القطط” وبعد أربعة إلى خمسة أسابيع يمكن للعديد من الصغار الإعتماد على أنفسهم .
  • تشتهر الأرانب والأرانب البرية بمعدل تكاثر غزير، حيث يمكن أن تلد الأنثى من صغير واحد إلى ثمانية صغار في المرة الواحدة (نادراً ما يصل العدد إلى 15) مع ما يصل إلى ثلاثة مرات في السنة.
  • إبعاد نبتة البقدونس عن الأرانب وعدم إطعامها لها مطلقاً، لأنها تُعتبر سامَّةً لهم وقاتلة.