معلومات عن البيروني

أهم كتاباته فى التاريخ السياسي كتاب(المسامرة فى أخبار خوارزم) وتم أخذ اقتباسات منه في التاريخ المسعودي للبهيقي. تم إدخال كتبه وعلومه في السجلات التاريخية الفلكية وما زالت تُستخدم إلى وقتنا هذا. توقع وجود قارة أو أكثر في المساحة المائية التي تفصل بين قارتي آسيا وأوروبا، بناءً على افتراضات علمية ناتجة عن حساباته الدقيقة لقطر الأرض وتقديره لمساحات قارات العالم القديم. اهتم البيروني بتسجيل العادات والتقاليد والأديان المختلفة بالنسبة للثقافات المتعددة التي تعايش معها، يعتبر أول علماء الإنسان مع تشكيك البعض أنه عالم إنسان بالمعني التقليدي.

    معلومات عن البيروني

  • شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير.
  • في بيته بمدينة غزنة دَرَّسَ البيروني عدد من الطلاب كتابه ( الدستور ) و كتابُهُ (الصيدلة في الطب) و قد كان قد جمع فيه ما تعلَّمَهُ من مُعلِّمُهُ الأول عالِم النبات الروماني .
  • يعتبر كثيرون البيروني واحدًا من أعظم العلماء في التاريخ، وخاصة في الإسلام بسبب منهجيته واكتشافاته.
  • عندما انطلق البيروني في هذه الرحلة مع محمود الغزنوي ، كان يبلغ من العمر 44 عامًا.
  • يشير البيروني في بداية كتابه كيف عانى المسلمون في تعلم معرفة وثقافة الهندوس.
  • تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة.هو أهم وأوسع كتاب وصلنا في وصف عقائد الهندوكيين، وشرائعهم وعاداتهم في أنكحتهم وأطعمتهم وأعيادهم، ونظم حياتهم، وخصائص لغتهم.

قضى البيروني أغلب أوقاته في غزنة، التي صارت عاصمة غزنویان، وهي تقع حاليًا في الوسط الشرقي لأفغانستان. سافر البيروني إلى جنوب آسيا وكتب دراسة عن الثقافة الهندية “تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرزولة ” بعد استكشاف الهندوسية الممارسة في الهند. كما كان معروفًا بكتاباته الموضوعية عن عادات وعقائد العديد من الأمم. ولُقب بالأستاذ نظرًا لوصفه غير المسبوق للهند في بداية القرن الحادي عشر.

    معلومات عن البيروني

  • أهم كتاباته فى التاريخ السياسي كتاب(المسامرة فى أخبار خوارزم) وتم أخذ اقتباسات منه في التاريخ المسعودي للبهيقي.
  • اهتم البيروني بتسجيل العادات والتقاليد والأديان المختلفة بالنسبة للثقافات المتعددة التي تعايش معها، يعتبر أول علماء الإنسان مع تشكيك البعض أنه عالم إنسان بالمعني التقليدي.
  • يتحدث البيروني لغة الخارزيم والفارسية والعربية واليونانية والسنسكريتية والتراث العبرية والسريانية.
  • قام البيروني في هذا الكتاب بوصغ الجواهر والفلزات وهو من أوائل من وضع الوزن النوعي لبعض الفلزات والأحجار الكريمة وذكر أن الكثير من الجواهر الثمينة متشابهات في اللون وقد وصف الأحجار الكريمة مثل الياقوت واللؤلؤ والزمرد والألماس والفيروز والعقيق والمرجان والجست وهو الكوارتز وغيرها من الأحجار الكريمة وذكر أيضا الفلزات مثل الزئبق والذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص.
  • كان البيروني متحدثًا باللغات الخوارزمية والفارسية والعربية والإغريقية والسنسكريتية والعبرية التراثية والسريانية.

قد ألف البيروني في الفلك والرياضيات 95 كتاب من مجموع مؤلفاته 146 كتاب تحوي 65% مما تم إكتشافه في علم الفلك والقواعد الأساسية التي يعتمد عليها في العصر الحديث . أُعجَب السُلطان و باقي العلماء بالبيروني لذكائِهِ و حُسن خُلُقِهِ و قدَّم البيروني للسُلطان كتابيه ( الجماهير في معرفة علم الجواهر ) و كتابُهُ الآخر ( النسب التي بين الفلزات و الجواهر في الحجم ) فضمَّها السلطان إلى مكتبته و نسخها في أرجاء بُخارى و كافأ البيروني على إنجازاته العلمية . “الآثار الباقية عن القرون الخالية”، قدم فيه معلومات فلكية ورياضية وتاريخية، بجانب دراسته النقدية لمقارنة تواريخ وثقافات الحضارات السابقة.

    معلومات عن البيروني

  • أوجد البيروني أيضاً عدداً من الوسائل لاكتشاف وحساب الكثافة، الوزن بالإضافة إلى الجاذبية، حتى أنه وصل إلى وصف الأدوات المناسبة للاستخدام مع كل منها، بالرغم من أن البيروني لا يركز على الفيزياء لوحدها في أي من كتبه، تبقى دراسة الفيزياء حاضرة ضمن العديد من مؤلفاته، إضافة إلى ذلك قام البيروني بطرح عدد من الفرضيات حول الحرارة والضوء.
  • لقد كان البيروني متعاطفًا مع آل آفريغ، الذين نكل بهم أعداؤهم المأمونیان في عام 995.
  • أُعجَب السُلطان و باقي العلماء بالبيروني لذكائِهِ و حُسن خُلُقِهِ و قدَّم البيروني للسُلطان كتابيه ( الجماهير في معرفة علم الجواهر ) و كتابُهُ الآخر ( النسب التي بين الفلزات و الجواهر في الحجم ) فضمَّها السلطان إلى مكتبته و نسخها في أرجاء بُخارى و كافأ البيروني على إنجازاته العلمية .
  • فقد أشار إلى موضوعيته الكاملة في الكتابة، والبعد عن التحيز كما يجب أن يكون المؤرخ الحق.
  • وتدل دراسة تاريخ حياته على قدرة علماء المسلمين في الماضي لدفع حدود المعرفة وإقامة حدود جديدة في مجال العلوم ، وتعمل أيضا علي إظهار قدرة أفضل للعلماء في الارتفاع فوق المشاكل السياسية والحروب وعدم الاستقرار العام التي لا تزال تؤدي للبحوث والتي تسبب في تغيير العالم ، وتسبب الاكتشافات العلمية الرائعة .

التقى يوما بعالم يوناني فعرض عليه العمل عنده على أن يعلمه ويعطيه أجرا يكفي لمعيشته ووالدته، فوافق العالم اليوناني ودُهش من معرفة البيروني للغة العربية والفارسية، وبدأ يعلمه اليونانية والسريانية. شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

    معلومات عن البيروني

  • تمكن البيروني من وضع طرق لقياس نصف قطر الأرض، وكان ذلك في مدينة تابعة ل(باكستان)، حيث أنه كان مولعاً بعلوم الأرض وشملت أعماله الكثير من الأبحاث في هذا المجال.
  • يعتبر البيروني واحدا من أعظم العلماء الذين عرفهم العصر الإسلامي في القرون الوسطي، شملت معرفته الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية، وكان له مكانة مرموقة مؤرخا وعالم لغويات وعالم تسلسل زمني درس البيروني كل مجالات العلوم تقريبا، وكوفئ جزاء أبحاثه وعمله الشاق، سعى له البلاط الملكي وأعضاء أقوياء في المجتمع من أجل حثه على إجراء البحث العلمي ودراسة وكشف بعض الأمور.
  • ومن المعروف أيضًا أنه يصف بموضوعية عادات ومعتقدات العديد من البلدان.
  • إنه يعبر عن هدفه بشكل بسيط، كما أنه ترجم أيضًا أعمال الحكيم باتانجالي بعنوان “ترجمة كتاب الباتانجالي في الخلاص من الارتباك”.
  • بعد وفاته وانتشرت على نطاق واسع باستثناء أوروبا الغربية وخاصة كتاباته عن الحضارة الهندية التي أصبحت مهمة لأنشطة الإمبراطورية البريطانية في الهند منذ القرن السابع عشر.

انبهر البيروني بحجج العلماء الهندوس الذين يقيمون الدليل على كروية الأرض، باعتبارها الطريقة الوحيدة لتفسير اختلاف ساعات النهار بالمواسم وخطوط العرض وموقع الأرض النسبي للقمر والنجوم. في نفس الوقت، كان البيروني ناقدًا للكتبة الهندوس، معتقدًا أنهم حرفوا الوثائق بينما كانوا ينسخونها. كما أنه انتقد الهندوس على ما رأى أنهم يفعلونه ولا يفعلونه، مثل افتقارهم للفضول بشأن التاريخ والدين. أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني أعظم علماء الإسلام في الفلسفة والتاريخ والرحلات والجغرافيا واللغة والرياضيات والفلك والشعر. كما كان البيروني مؤسساً لعلم مقارنة الأديان، ومنهج البحث العلمي التاريخي بكتابه “تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة”، حيث اعتمد كثيراً على الطريقة العلمية، فجاءت معلوماته مقرونةً بالأرقام والإحصائيات المبنية على المشاهدة والممارسة، وكذلك أسس البيروني لعلم المساحة بكتابيه “تحديد نهايات الأماكن” و”إفراد المقال”؛ حيث تمكن من وضع قانون رياضي فلكي من قياس محيط الأرض. ويعد كتاب القانون المسعودي أهم مؤلفات البيروني في علم الفلك والجغرافيا والهندسة، وهو يحتوي على إحدى عشرة مقالة، كل منها مقسم إلى أبواب.

    معلومات عن البيروني

  • لم يكتف بجمع معلومات عن شعب واحد، وإنما حرص على جمعها عن عدة شعوب، لأنه كان يرى بأن الشعوب هي مختلفة فروعاً لكنها تعود إلى إنسانية واحدة.
  • وصف بأنه من بين أعظم العقول التي عرفتها الثقافة الإسلامية، وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها، صنف كتباً تربو عن المائة والعشرين.
  • تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة، تحقيق دكتور إدوارد سخاو من جامعة برلين.
  • ولكن بالرغم من ذلك، يستشهد البعض بكتابات البيروني للتحقق من معلومات تاريخية من مصادر أخرى قد تكون مبهمة أو دقتها محل مسائلة.
  • كما أن البيروني وظف علم الفلك في تحديد نظرياته، والتي كانت تنطوي على معادلات رياضية معقدة وحسابات علمية سمحت للمرء بتحويل التاريخ والسنين بين التقويمات المختلفة.

قد ألف البيروني في الفلك والرياضيات 95 كتاب من مجموع مؤلفاته 146 كتاب تحوي 65% مما تم اكتشافه في علم الفلك والقواعد الأساسية التي يعتمد عليها في العصر الحديث. ويقر “سميث” في كتابه “تاريخ الرياضيات” بأن البيروني كان ألمع علماء عصره في الرياضيات، وهو من الذين بحثوا في تقسيم الزاوية إلى ثلاثة أقسام متساوية، وكان ملمًا بحساب المثلثات، وكتبه فيها تدل على أنه عرف قانون تناسب الجيوب، وقد عمل جداول رياضية للجيب والظل. في نهاية القرن العاشر، بدأت الاضطرابات السياسية في المناطق الإسلامية، وأُطيح بحكم السامانيين بيد محمود الغزنوي. وتم تحويل البيروني إلى محكمة محمود مع عدد من العلماء، وعيّن كمستشار، ومن ثم ذهب للهند هو ومحمود الغزنوي أثناء الهجوم. وأنشأت جمهورية أوزبكستان جامعة باسم البيروني في طشقند تقديرا لمآثره العلمية، وأقيم له في المتحف الجيولوجي بجامعة موسكو تمثال يخلد ذكراه، باعتباره أحد عمالقة علماء الجيولوجيا في العالم على مر العصور، وأطلق اسمه على بعض معالم القمر. وقد دخل في كثير من المناقشات حول دوران الأرض وخاصة مع ابن سينا كما أنه إعترض على توقعات أرسطو حول علم الفلك وقد أثبت بالتجرة أن الفراغ موجود وقد هاجم أرسطو في إعتقاده بأن الأجرام السماوية ثابتة وقد فسر ظاهرتي الكسوف والخسوف .

وعلى الرغم من المشاكل السياسية الغير المستقرة في العالم الإسلامي تم التعامل معها خلال حياته ، وقال انه تمكن من الارتفاع لأعلي لعدم الاستقرار وأصبح واحدا من أعظم علماء التاريخ . شرح ديوان أبو تمامو مختار الآثار والأشعار وكتب في الفلسفة مثل كتاب المقالات والآراء والديانات ومفتاح علم الهند وجوامع الموجود في خواطر الهنود. دخل في كثير من المناقشات حول دوران الأرض وخاصة مع ابن سينا كما أنه اعترض على توقعات أرسطو حول علم الفلك. الجماهر في معرفة الجواهر، وهو من أهم مؤلفات البيروني في علوم المعادن، وطبع في حيدر آباد الدكن بالهند .

وفي مجال علم الأرض وضع نظرية لاستخدام امتداد محيط الأرض، وقد أوردها في آخر كتابه “الإسطرلاب”. واستعمل معادلة معروفة عند العلماء بقاعدة البيروني لحساب نصف قطر الأرض، وتضمنت بحوثه ومؤلفاته في هذا الميدان نظريات وآراء حول قدم الأرض وعمرها وما اعتراها من ثورات وبراكين وزلازل وعوامل تعرية. وله نظريات حول تكوين القشرة الأرضية، وما طرأ على اليابسة والماء من تطورات خلال الأزمنة الجيولوجية. وله بحوث في حقيقة الحفريات، وكان يرى أنها لكائنات حية عاشت في العصور القديمة.

    معلومات عن البيروني

  • قد عاصر البيروني العديد من ملوك وسلاطين الهند وخوارزم، من أمثال أبو العباس المأمون، ومحمود الغازي بن سبكتكين، وابنه مسعود الغزنوي.
  • وعندما بلغ عمره 20 سنه ، قال انه ابتعد عن المنزل كي يسعي إلي المعرفة ، وسافر لمدة 3 سنوات في جميع أنحاء بلاد فارس ، وتلقي العلم من العلماء حول العديد من المواضيع .
  • قام بمهاجمة فيزياء أرسطو للأجرام السماوية بشكل متكرر، وقال بأن الخلاء الفيزيائي قابل للوجود من خلال مبادئ التجربة، كما أنه يقول بضعف حجة أرسطو فى مسألة المدارات الإهليجية لأنها سوف تولد الخلاء.
  • فقد طور منهجية لتحويل تواريخ التقويم الهندي إلى تواريخ ثلاثة من التقويمات المستخدمة في الدول الإسلامية في عصره، الإغريقية، العربية/الإسلامية، والفارسية.
  • كتب عن ملوك الهند وطريقة حكمهم وتعاملهم مع الشعب وأفعالهم المفيدة، ولم يذكر تعاملات الملوك خارج الأراضي الهندية بل اكتفي بذكر بعض التواريخ السياسية والعسكرية المهمة.

درس البيروني جميع مجالات العلوم تقريبًا وتم مكافأته على بحثه وعمله الشاق. وقد سعت إليه المحكمة والشخصيات القوية في المجتمع لحثه على إجراء البحث والبحث العلمي وفضح بعض الأمور. عاش البيروني في العصر الذهبي للإسلام ، وفي هذا العصر كان البحث العلمي يجرى بمنهج وأفكار الدين الإسلامي. بالإضافة إلى هذا التأثير ، تأثر البيروني أيضًا بالدول الأخرى ، على سبيل المثال ، استوحى البيروني إلهامه من الإغريق عندما كان يدرس الفلسفة.

    معلومات عن البيروني

  • وقد جاب البيروني بلاد الهند، باحثاً منقباً، مما أتاح له أن يترك مؤلفات قيمة لها شأنها في حقول العلم.
  • إلى جانب التأليف نقل البيروني اثنين وعشرين كتابًا من تراث الهند العلمي إلى اللغة العربية، وترجم بعض المؤلفات الرياضية من التراث اليوناني مثل كتاب أصول إقليدس، وكتاب المجسطي لبطليموس.
  • رحل وهو في الخامسة والعشرين إلى مدينة جرجان لينشر هناك أول كتاب له (الآثار الباقية عن القرون الخالية).
  • الاستيعاب في تسطيح الكرةالتعليل بإجالة الوهم في معاني النظمالتفهيم لأوائل صناعة التنجيمعلى طيق المدخل وهو علم يبحث عن التدرج من أعم الموضوعات إلى اخصها ليحصل بذلك موضوع العلوم المندرجة تحت ذلك الأعم ولما كان أعم العلوم موضوعا العلم الإلهي جعل تقسيم العلوم من فروعه ويمكن التدرج فيه من الأخص إلى الأعم على عكس ما ذكر لكن الأول أسهل وايسر وموضوع هذا العلم وغايته ظاهر.
  • وأنشأت جمهورية أوزبكستان جامعة باسم البيروني في طشقند تقديرا لمآثره العلمية، وأقيم له في المتحف الجيولوجي بجامعة موسكو تمثال يخلد ذكراه، باعتباره أحد عمالقة علماء الجيولوجيا في العالم على مر العصور، وأطلق اسمه على بعض معالم القمر.

وعلاوة على ذلك، سجل البيروني قصصًا عن حكام الهند، موضحًا كيفية حكمهم وأفعالهم المفيدة وكيف أنهم تصرفوا لمصلحة شعبهم. لكن تفاصيله كانت موجزة، ولم يشر إلى أسماء هؤلاء الحكام الحقيقية، مكتفيًا بوضع قائمة لهم فقط. لم يوضح البيروني أفعال هؤلاء الحكام خارج أراضي بلادهم خلال فترة حكمهم، وهو ما يتسق مع موقف البيروني بالبعد عن التاريخ السياسي. تلك الأوصاف مهمة للمؤرخين المعاصرين لأنهم كانوا قادرين على استخدام دراسة البيروني لتحديد موقع بعض الوجهات في الهند الحديثة. كان المؤرخون قادرين على صنع تناظرات مستنتجين أن بعض المناطق اختفت واستُبدلت بمدن مختلفة. كما تمكنا من تحديد موقع أغلب المعالم، مما يضفي شرعية على مساهمات البيروني وإفادتها للتاريخ الحديث وعلم الآثار.

    معلومات عن البيروني

  • بينما كان مضيفه السلطان محمود الغزوني يغزو الهند ويدمر مدنها، كان البيروني يقضي السنين الطوال في دراسة شعوبها، ولغاتهم، وأديانهم، وثقافتهم، ومختلف طوائفهم.
  • ويشرح بأن الهندوسية والإسلام مختلفان تمام الاختلاف عن بعضهما البعض.
  • التقى بابن سينا وتأثر به، كما تأثر بأبو بكر الرازي، محمد بن جابر البتاني وأرسطو.
  • لغة الكتاب تمتاز بالسهولة والوضوح، إلى جانب دقتها وتوفر أسلوب التشويق فيها، وذلك درءاً لاحتمالية إصابة القارئ بالملل.
  • كتاب الأحجارمختار الأشعار والآثاراستخراج الأوتار في الدائرة بخواص الخط المنحني فيهاكتاب استخراج الأوتار في الدائرة بخواص الخط المنحني فيها تحقيق دكتور أحمد سعيد الدمرداش.