معلومات عن الحمير

فزاوية الرؤية عنده بعينين تصل إلى 70 درجة، أما الرؤية بعين واحدة فتصل إلى 145 درجة. ولذا يستطيع أن يرفس بدقة شخصاً يزعجه على بعد متر واحد إلى جانب مؤخرته. ويستطيع الحمار الإنجاب عندما يبلغ الأربع سنوات، أما الأتان فثلاث سنوات. ويراوح حمل الإناث ما بين 11 و 14 شهراً (حسب السلالة)، لتلد بعدها جحشاً يزن 14 كيلوغراماً، أي أربع مرات وزن الطفل البشري. وعلى الرغم من أنه يستمر في الاعتماد على حليب أمه للتغذية، فإنه في يومه الثالث يبدأ بقضم بعض الأعشاب الطرية. أما في أوروبا، فإن معظم رسَّامي الصف الأول رسموا الحمار إما هدفاً في ذاته، أو في لوحة هو أحد أبطالها.

    معلومات عن الحمير

  • تزاوج الحمير بينها يعطي حميرا، مختلف أصنافها، أما تزاوج الحمار الذكر مع أنثى الحصان، الفرس، فيعطينا بغلا، والبغل، صفة للذكر والأنثى منها، عقيم لا يلد.
  • تسمى الحمير الإناث جيني ، ويطلق على الذكور الرافعات ، ويسمى الذكور المخصي بالذهب.
  • ولكن هونوريه دوميه رسمه في واحدة من أشهر لوحاته على الإطلاق ألا وهي دون كيشوت والبغلة الميتة حيث نرى دون كيشوت على صهوة حصانه، وخادمه على حماره، وأمامهما جيفة بغلة نافقة.
  • الجبن الأغلى فى العالم يتم تصنيعه من حليب الحمار وهو موجود فى منطقة البلقان.
  • الحمار الصقلي هو الأصغر ، ويصل إلى 24 بوصة فقط بينما الحمار مايوركا حوالي 62 بوصة.

مع تهجين أغلبية الأحمرة، قليل منها بقي متواجدا في الطبيعة، كما أنقرض منها أصناف أيضا، كحمار اليوكون والأوروبي البري. والحمار الوحشي سريع العدو، يركض بسهولة على الصخور وفوق الرمال في سرعة الصخور وفوق الرمال في سرعة الحصان، والأحمر الوحشية حيوانات تعيش في قطعان يبلغ عددها في بعض الأحيان ألف رأس. معلومات عن الحمارصوت الحمار أو نهيق الحمار يعد من أكثر الأشياء التي تميز الحمار عن باقي الحيوانات حيث يعتبر صوته من الأصوات العالية جدًا والمزعجة، كما أن نهيق الحمير من أقبح ومن أسوء الأصوات الموجودة على سطح الأرض.

إذ إن قانون حمورابي الذي وُضع في العراق بعد ذلك بثلاثمائة عام، تضمَّن بنداً يقضي بإعدام من يسرق حماراً. فبسبب قدرات هذا الحيوان على السير فوق الطرق الوعرة، انتشر في الجبال، وبسبب قدرته على تحمل العطش والحر، انتشر في كل الواحات الصحراوية من شمال إفريقيا إلى الصين. على كل حال، يبقى الإنكار -بمعنى تجاهل هذا الحيوان- أقل سوءاً مما واجهه الحمار في تعامل الإنسان معه. فخلال أكثر من خمسة آلاف سنة، كان الحمار خادم الخدم، وعاملاً عند المُزارع العامل بدوره عند سيد أعلى منه شأناً. ولذا، كان من الطبيعي أن يتركَّز عليه كل الاضطهاد الذي يلقاه سيده المباشر من قبل سيده الأعلى. تساعد الآذان الكبيرة للحمار بالتبريد، كما أنها تمنحه قدرة أكبر من غيره من الحيوانات على السمع.

    معلومات عن الحمير

  • بالإضافة إلى استغلال البان الحمير في إنتاج الادوية نظرا لما فيها من مضادات حيوية نادرة وفقا لما قاله حامد سماحة رئيس هيئة الخدمات البيطرية.
  • قد يتم التزاوج بين حمار وحصان ويسمى المولود حينها بغلًا، بينما في حال تم التزاوج بين حمار وحمار وحشي فإن المولود حينها يسمى حمار مزرد.
  • وعلى الرغم من أن الدور الأول المُناط بالحمار لا يزال هو نفسه كما كان قبل خمسة آلاف سنة، والمعاملة التي يلقاها كذلك..
  • فبسبب قدرات هذا الحيوان على السير فوق الطرق الوعرة، انتشر في الجبال، وبسبب قدرته على تحمل العطش والحر، انتشر في كل الواحات الصحراوية من شمال إفريقيا إلى الصين.
  • تم تجهيز الحمير بطبيعتها الاجتماعية والهادئة ، وتتوافق الحمير بشكل جيد مع الثدييات المستأنسة الأخرى ويمكن أن تكون أيضًا رفيقات ممتازين للأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية أو العقلية.
  • وبعد عام على قصيدة الحمار ، كتب هوغو الضفدع ، حيث يروي أن حماراً كان يجر عربة عائداً بها إلى المزرعة بعد نهار شاق تعرَّض فيه للكثير من الضرب، فصادف في طريقه ضفدعاً كان بعض الأولاد القساة قد سمَّروه على الأرض، ويستعدون لقتله بدحرجة عجلة فوقه.

بالإضافة إلى استغلال البان الحمير في إنتاج الادوية نظرا لما فيها من مضادات حيوية نادرة وفقا لما قاله حامد سماحة رئيس هيئة الخدمات البيطرية. اما ممدوح مكي عضو المجلس التصديري للجلود ورئيس غرفة دباغة الجلود السابق فقال انه يتم استغلال لحم الحمير بعد أخذ جلده والاستفادة به في اطعام الحيوانات الجارحة والحيوانات المتوحشة كالسباع والنمور في حديقة الحيوان. يتواجد حاليا 44 مليون حمار في العالم، 11 مليون منها فقط في الصين، تتبعها باكستان، أثيوبيا والمكسيك، لكن عددها أكثر، نظرا لأنها ليست ضمن الإحصائيات. ومنذ القدم والإنسان قد أهتم بتربية الجياد والعناية بها لدرجة أن جياد السباق وجياد جر العربات والجياد الأخرى المألوفة الآن تبدو وكأن لا علاقة لها مع الجياد البرية في منغوليا والتي لا يوجد غيرها في عصرنا الحالى.

    معلومات عن الحمير

  • وبخلاف حمار أبوليوس الذي يثير الكثير من التعاطف، فإن حمار شكسبير هذا يثير النفور بسبب قبح الشكل في رأس حمار على جسم إنسان.
  • تنقل الحمير البكتيريا كبكتيريا بروسيلا للإنسان، لا سيما الذي يكون على تعامل مباشر وقريب معه.
  • انساق إنكار الحمار عند العامة على المثقفين في تطلعهم إلى الفن، ولكن لحسن الحظ، ليس على الفنانين، لا سيما الكبار منهم.
  • يعتبر لفظ حمار من الشتائم السوقية الشائعة في كثير من مناطق العالم وخصوصا المناطق العربية، لوصف شخص بالغباء، كما يمكن أن يصل هذا الوصف لخلافات عديدة.
  • شهد القرن العشرون ما يمكننا أن نعده الاضطراب الأكبر في تاريخ الحمار.

هناك نوعين من الحيوانات الخطيرة والمفترسة التي تحب افتراس الحمار، وهذه الحيوانات نوعين هما القيوط والذئاب. الحمار من الحيوانات الهادئة والذكية التي تتعلم بكل سهولة، ولهذا يمكنك أن تقوم بتدريب الحمار وترويضه لكي يخدم البشر ويستخدم كوسيلة نقل ينتفع بها. وفي القرن التاسع عشر، بلغت مكانة الحمار ذروتها في فن اللوحة. ولكن هونوريه دوميه رسمه في واحدة من أشهر لوحاته على الإطلاق ألا وهي دون كيشوت والبغلة الميتة حيث نرى دون كيشوت على صهوة حصانه، وخادمه على حماره، وأمامهما جيفة بغلة نافقة. وبعد عام على قصيدة الحمار ، كتب هوغو الضفدع ، حيث يروي أن حماراً كان يجر عربة عائداً بها إلى المزرعة بعد نهار شاق تعرَّض فيه للكثير من الضرب، فصادف في طريقه ضفدعاً كان بعض الأولاد القساة قد سمَّروه على الأرض، ويستعدون لقتله بدحرجة عجلة فوقه. ولكن الحمار يستجمع ما بقي لديه من قوة لتغيير مسار العجلة القاتلة، وإنقاذ شقيقه في البؤس من الموت.

    معلومات عن الحمير

  • وفي العام 1556م، رسم بيتر بروغيل الحمار في المدرسة في لوحة هي بدورها موعظة ، حيث نرى الأولاد يلهون عن معلمهم، ووحده الحمار يتطلع إليه بانتباه.
  • يمتلك الحمار خط أسود عريض فوق العيون ويوجد حول العيون بعض الدوائر والحلقات البيضاء، وتعتبر البطن والساقين من الأسفل بيضاء اللون.
  • كما أن حاسة السمع عنده أقوى، يساعده في ذلك طول أذنيه وقابليتهما للحركة والاستدارة.
  • يصل وزن المواليد الحديثة من الحمير ما بين 8.6 إلى 13.6 كيلوغرام.
  • فيسارع الملك أوبيرون إلى معالجة المشكلة، ويعود بوتوم إلى هيئته الآدمية.

وهذا ما تبناه لاحقاً كل رسَّامي الكاريكاتير الأوروبيين خاصة في مرحلة الثورة الفرنسية وما بعدها. أما حكايات لافونتين التي أشرنا إليها، فقد ألهمت الرسام أودري في القرن الثامن عشر، وغرانفيل ورابيه في القرن التالي. تقول إحدى الأساطير الإغريقية أن ميداس أثار غضب أبولون ذات مرة، بسبب تفضيله للموسيقى التي يعزفها بان على موسيقى أبولون، فقام هذا الأخير بمعاقبته وتحويل أذنيه إلى أذني حمار. ويبدو أن هذه النظرة السلبية هي التي انتصرت في النهاية على النظرة الشرقية. يعد حليب الحمير مصدرًا مهمًّا للعناصر الغذائية، بما في ذلك البروتين والكربوهيدرات؛ إذ يعد مفيدًا للرُّضّع وكبار السن، والمرضى، وذوي المناعة الضعيفة. اذا كانت انجلترا تصدر جواز سفر للحمير فمصر تصدر جواز سفر للخرفان محدش احسن من حد.

    معلومات عن الحمير

  • فزاوية الرؤية عنده بعينين تصل إلى 70 درجة، أما الرؤية بعين واحدة فتصل إلى 145 درجة.
  • وعلى الرغم من أنه يستمر في الاعتماد على حليب أمه للتغذية، فإنه في يومه الثالث يبدأ بقضم بعض الأعشاب الطرية.
  • ولكن إنشاء السكك الحديد في النصف الثاني من القرن نفسه، دفع بأصحاب الحمير إلى إطلاقها في البراري والصحاري، حيث لا يزال حفدتها يتناسلون حتى اليوم.
  • إذا لم تتواجد الحشائش الخضراء أو الجافة يستطيع الحمار أن يتناول النباتات الشوكية في الصحاري.

أحد أبطال سلسلة فيلم شريك، هو الحمار الذي أدى دوره الممثل الأفروأمريكي، إيدي ميرفي. رواية بلاتيرو وأنا، من أهم أعمال الشاعر الإسباني خوان رامون خيمنيز. في رسومات المسيحية، غالبا ما صور المسيح راكبا حمارا، تغيرت بعدها النظرة، لما اتخذت الأرستقراطية ركوب الخيل.

    معلومات عن الحمير

  • وفي حال فقدانه حتى ٪10 من ماء جسمه، فإن الحمار الجائع يأكل أولاً ومن ثم يشرب.
  • إن أقدم رواية في التاريخ وصلت إلينا كاملة هي رواية الحمار الذهبي التي كتبها لوكيوس أبوليوس في القرن الثاني الميلادي (سبق للقافلة أن تناولتها في قسمها الأدبي في العدد 3 من المجلد 55 – مايو/يونيو 2006م).
  • ولذا يستطيع أن يرفس بدقة شخصاً يزعجه على بعد متر واحد إلى جانب مؤخرته.
  • ومنذ القدم والإنسان قد أهتم بتربية الجياد والعناية بها لدرجة أن جياد السباق وجياد جر العربات والجياد الأخرى المألوفة الآن تبدو وكأن لا علاقة لها مع الجياد البرية في منغوليا والتي لا يوجد غيرها في عصرنا الحالى.

يوجد الحمار الداجن في كل مكان على سطح الكرة الأرضية ، وحيث يوجد الإنسان ، فيما عدا القطبين الشمالي والجنوي . وقد كان الحمار البري يعيش في االمناطق الجافة جد والصخرية من إفريقيا الشمالية والغربية ، وفي السهول الأسيوية القريبة من بحر قزوين. ذكاء استثنائي ، لديهم ذكريات استثنائية (ويمكنهم تذكر الطرق المعقدة والتعرف على الحيوانات التي لم يروها منذ سنوات) ولديهم أيضًا نهج منطقي ومرن لحل المشكلات.

    معلومات عن الحمير

  • في معظم الحالات ، تواجه الحمير وتطارد الكلاب أو القيوط خارج المراعي.
  • مع تهجين أغلبية الأحمرة، قليل منها بقي متواجدا في الطبيعة، كما أنقرض منها أصناف أيضا، كحمار اليوكون والأوروبي البري.
  • ما يميز الحمير أيضاً، صوتها الحاد، النهيق والذي تستعمله في تواصلاتها، حيث يمكن سماعه على بعد 3 كم، وغالباً ما تستعمله الحمير الوحشية للتخويف في حالة الدفاع، مع الضرب بأرجلها الخلفية.
  • وكتب فوراً (عام 1669م) مسرحيته مسيو دي بورسونياك وبطلها رجل برجوازي وتافه يطمح إلى لعب دور ثقافي..

متوسط عمر الحمار 25 ل 30 عام ولكن إذا تلقى رعاية جيدة فإنه يعيش لأكثر من 40 عام. وفي حين يرى البعض أن افتقار ظهره لليونة يجعله مطية أقل طواعية من الحصان، والأمر يعود إلى نقص فقرة واحدة في عموده الفقري عمَّا هو في الحصان، فإن الحمار حذر أكثر من الحصان في حال وقوعه في مأزق، كانزلاقه في الوحول أو محاصرته بأشياء خطرة كالأشواك. إذ يجمد الحمار في مكانه بانتظار المساعدة، أما الحصان فقد يتخبط للتخلص من المشكلة، بطريقة تشكِّل خطراً عليه وعلى راكبه.