معلومات عن الديك الرومي

النوع الذي يعرفه معظم الناس هو الديك الرومي البري ، وهو نفس نوع الديك الرومي الصالح للأكل ، لكن الديوك الرومية المستأنسة غالبًا ما تكون طائرًا أثقل وزنًا لأنها تربى من أجل الطعام. هذا النوع موطنه أمريكا الشمالية ويمكن العثور عليه في كل مكان تقريبًا في الولايات المتحدة. لا تحظى هذه الطيور بشعبية خاصة بين مراقبي الطيور ، لكن الصيادين سيبحثون عنها. يختلف موسم الصيد من ولاية إلى أخرى ، لكن معظمه يحدث في أواخر الربيع. النوع الثاني يسمى الديك الرومي ، وهو موطنه الأصلي شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية.

    معلومات عن الديك الرومي

  • من الصعب الحصول على بيانات موثوقة عن عدد الديوك الرومية ، لكن الباحثين يقدرون أن هناك حاليًا ما بين إلى ديك رومي تعيش في البرية.
  • تطورت الديوك الرومية الأولى في أمريكا الشمالية منذ أكثر من 20 مليون عاماً، وهي تشترك مع الطيهوج والدراج وطيور أخرى بأن لها سلف واحد.
  • تسمى الإناث اليافعات “جينيس” وتبدو متطابقة تقريبًا مع الدجاج بغض النظر عن صغر حجمها.
  • تتغذى على النباتات منها البذور والمكسرات وأنواع من الفواكه، كما أنها يمكنها تناول الحشرات صغار الحيوانات البرمائية والزواحف وأنواع معينة من القوارض.
  • عادة ما يعتمد ذكر الفراخ الرومي على إصدار بعض الأصوات المميزة من أجل جذب الإناث خلال موسم التزاوج.
  • تُظهر الديوك الرومية التجارية تنوعًا كبيرًا في السلوكيات بما في ذلك سلوكيات “الراحة” مثل رفرفة الأجنحة ، وكشك الريش ، وتمدد الساق ، والاستحمام بالغبار.

الديك الرومي هو من انواع الطيور الكبيرة، رقيق الساقين مع ثلاثة اصابع في كل قدم لتساعده في عملية التوازن وللتنقيب والخدش في التراب، ذكور الديك الرومي يمتازون بالروؤس الحمراء وتسمي ” العُرف ” وتتميز بحنجرة لها زوائد صغيرة معروفة باسم لحميات . الديك الرومي هو من الحيوانات الذكية والحساسة والاجتماعية الى حد كبير ، وذلك لانها تخلق دائما الروابط الاجتماعية مع بعضها البعض والديك الرومي حنون جدا لدرجة انه يشبه الكلاب في هذه الصفات ، اصبح الديك الرومي الطائرالشهير في جميع انحاء العالم الغربي وجاءت شهرته من انه اصبح وجبة خاصة في مناسبات عائلية كبيرة . تُعتبر الغابات هي الموطن الأصلي للديك الرومي والتي يعيش بها طوال العام حتى وقتنا هذا، فنجده يوجد في نحو 49 ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية، كما يوجد أيضًا في كل من دولة كندا والمكسيك، أما في شمال شرق أمريكا الشمالية يستوطن في كل من غابات البلوط الأحمر وغابات الخشب الزان وغيرهم من الغابات، بينما في جنوب شرق أمريكا الشمالية يعيش في تلك الغابات التي تحتوي على شجر الصنوبر وخشب الزان. يتم وضع الديك الرومي في مساكن شبيهة لمساكن الدجاج، إلا أن مساكن الديك الرومي أكبر من حيث المساحة بحوالي خمس مرات، ونظراً لكون الديك الرومي من الطيور التي تميل إلى الرعي، فيجب توفير أحواش واسعة محاطة بأسوار مرتفعة لغاية المترين ومزودة بمظلات لحماية الديك الرومي من أشعة الشمس، مع توفير المجاثم في هذه الأحواش ليتمكن الطائر من الوقوف عليها. تقوم المزارع الصغيرة أحيانًا بتربية هذه الطيور كحيوانات أليفة أو حراس للماشية. والنظرية الثانية هي أن الأوروبيين كانوا يستمتعون بالفعل بتناول الدجاج الحبشي، وهو طائر من أفريقيا يبدو كأنه ديك رومي بري، كما تم بيع الدجاج الحبشي من قبل التجار الأتراك، ولذا عندما بدأ الأوروبيون في استعمار أمريكا ووجدو الديك الرومي الأصلي، فقد يكونوا قد قرروا استخدام الاسم الذي اعتقدوا أنه أفضل لمظهر الطائر.

يعرف الديك الرومي المعروف باسم الديك البري ، وبمجرد النظر الي الديك الرومي يعطيك اكبر دليل كم هي الطبيعة ممتعة فمجرد وجود كائن كهذا فريد من نوعه هو دليل كبير علي قدرة الخالق ، الديك الرومي سهل التعرف عليه من قبل مراقبي الطيور او الاشخاص العادية وذلك بسبب ريشه المميز وذيله الكبير ورأسه العاري ، هناك العديد من الحقائق والمعلومات التي لا تعرفها عن هذا الحيوان الشيق . يُعتبر الديك الرومي من الطيور ذات الحجم الكبير الذي يتمتع بساقين ذو ثلاثة أصابع بكل منهما وتُساعد تلك الأصابع الديك الرومي في حفظ توازنهُ والقيام بعمليات التنقيب والخدش في التراب، ويمتلك ذكر الديك برؤوس ذات لون أحمر يُطلق عليها العُرف، كما يمتلك الديك حنجرة بها زوائد صغيرة تُعرف باسم لحميات. تنفش ذكور الديك الرومي ريشها بشكل مماثل لما تفعله ذكور طائر الطاووس، وذلك من أجل جذب الإناث. أحيانا يتم طهي لحم الفراخ الرومي بطرق خاطئة تحتوي على كمية كبيرة من الملح ومن ثم تزيد نسب الصوديوم في لحم الفراخ الرومي التي تزيد من فرص الإصابة بمرض السرطان. الفراخ الرومي عادة ما يستخدم الريش في محاولات التسلق والطيران والهروب خارج الحظيرة، فيقوم البعض بقص جزء من الريش من أجل ألا يستطيع الديك التوازن.

    معلومات عن الديك الرومي

  • يبلغ وزن ذكور الديوك الرومية البرية ، المعروفة باسم “توم” ، من 11 إلى 23 رطلاً ويبلغ طولها حوالي 45 بوصة.
  • نظرًا لأن البشر قاموا بتدجينهم لسنوات عديدة ، فإن هذه طيور ودية للغاية وتصبح حزينة للغاية عند العزلة.
  • تطير الديوك الرومية الصغيرة بسهولة لمسافات قصيرة ، كما أنها تستطيع القفز والجلوس.
  • يحتوي الفراخ الرومي على ما يحسن من مادة السيروتونين المسؤولة عن تعدل الحالة المزاجية للإنسان، كما أنه يرتبط بمظاهر الفرح عند البعض.
  • تعتبر خصائص إنتاج هذه السلالات هي الأرض الوسطى بين السلالات الخفيفة والثقيلة – يصل وزن الذكور إلى 5 كجم عند عمر 13 أسبوعًا ، وتصل الإناث إلى 4 كجم ، وعند البلوغ يزن الذكور كجم والإناث 7-9 كجم العمر الاقتصادي للتسمين والذبح 14 أسبوع للإناث أسبوع واحد وللذكور 16 أسبوعًا وأكثر من 20 أسبوعًا لا يوصى بالتسمين لأن كفاءة التحويل عالية والطعام ينخفض ​​ويصبح التكاثر غير اقتصادي.
  • ويعدّ الديك الرومي بديلاً أكثر صحة من اللحوم الحمراء، تحديداً المشبعة بالدهون الضارّة بالجسم؛ نظراً لاحتوائه على كميات كبيرة من العناصر الغذائية المختلفة، كالفيتامينات أبرزها فيتامين ب، والبروتينات، إضافةً إلى مجموعة من المواد المعدنية كالزنك والفسفور، ومادة السيلينوم والتربتوفان.

في حالة قيام الأنثى بوضع البيض يجب تركها وعدم أزعجها وذلك حتى تصبح قادرة على حماية صغارها. فهي تحتوي على كميات من الدهون والكوليسترول الضار، وخاصةً عند مقارنتها مع لحم الدجاج. كما إنها تصبح أكثر جودة من اللحوم الأخرى، وأكثر صحة للإنسان لما يحتويه من معادن وفيتامينات ومكونات رائعة. مقال – مقال هو موقع عربي يحتوي على مقالات مفيدة ومتنوعة في شتى المجالات الحياتية.

    معلومات عن الديك الرومي

  • يجب تجهيز المسكن بالبياضات، وهي المساكن التي تكون مصنوعة من الخشب وبداخلها كمية من القش، وأحياناً تستبدل بنشارة الخشب النظيفة، من أجل وضع بيض الإناث فيه، ويفضل أن يتم جمعه أكثر من مرة باليوم الواحد لتفادي تكسره، حيث إن الأنثى لا تضع البيض بالنهار الباكر كبقية الطيور، ويتراوح وزن بيض الديك الرومي ما بين 80غ إلى 90غ، وتستغرق مدة التفريخ 28 يوماً.
  • وبالتالي بشكل عام لكل ديك رومي واحد ما بين 5 آلاف بيضة إلى 6 آلاف بيضة، فهو منتشر في كل مكان في العالم بصور متفاوتة.
  • الديك الرومي له اشكال عديدة ومنتشر بصورة كبيرة في العديد من الولايات الامريكية فزادت اعدادها بشكل كبير منذ عام 1966، وفقا لعملية المسح التي حدثت في امريكا الشمالية ، استطاعوا تقدير اعدادها فينتشر الديك الرومي في الولايات المتحدة بنسبة 89% وفي المكسيك بنسبة 10% وفي كندا بنسبة 2% .
  • وبالتالي ننصح بأن يتم التأكد، من الجنس الخاص بهم، من خلال أحد الأشخاص المتمرسين والمتخصصين في هذا الأمر.والذي يتمكن من التفرقة بين الجنسين خلال فترة الصغر تلك.لأن في خلال تلك الفترة يصعب بشكل كبير التمييز والتفريق بين الجنسين الذكر والأنثى.
  • هذه الطيور اجتماعية للغاية ، لذا فهي ستلعب في مجموعات وتتعلم مهارات البقاء على قيد الحياة ، بينما ستستمر الطيور الصغيرة في البقاء مع أمهاتها حتى موسم التكاثر التالي.
  • عدد كبير من الطيور وفقًا لمؤسسة National Wild Turkey Foundation ، هناك ما يقرب من 6.2 مليون ديك رومي بري في أمريكا الشمالية.

ويصل وزن هذه السلالات عند عمر 12 أسبوع 6- 5 كجم وأنثاه 4 كجم إلا أن وزن الذكر البالغ يصل إلى وزن كجم وأنثاه 8-10 كجم وتربي سلالات هذا القسم إذا كان المطلوب إنتاج طيور ذات أوزان كبيرة تصلح للفنادق والمطاعم أو لبعض المناسبات التي تتطلب تقديم الرومي كوجبة أساسية. وتربية الأنواع الثقيلة يعتبر أكثر اقتصادية من الأنواع الخفيفة وذلك لانخفاض معامل التحويل الغذائي للأنواع الثقيلة يمكن تسمينها حتى عمر20-24 أسبوع حيث يصل وزن الديك حوالي 13 كجم أما الإناث فتربي حتى عمر أسبوع ليصل وزنها إلى 13 كجم. لدى كل من الديوك الرومية والديك الرومي في أمريكا الشمالية تفضيلات مماثلة عندما يتعلق الأمر بالطعام. في البرية ، تتغذى على الحشرات والجوز والأوراق والفاكهة والعشب. يتم تغذية الديوك الرومية المستأنسة عمومًا بمجموعة متنوعة من فضلات الحدائق جنبًا إلى جنب مع علف الديك الرومي عالي البروتين.

    معلومات عن الديك الرومي

  • تتميز هذه الطيور بصوت عالٍ ، ويمكن مراقبة “التوتر الاجتماعي” داخل المجموعة من خلال أصوات الطيور.
  • وعادة ما يقومون برحلات “سياحة الصيد” في الربيع لإدارة أعداد الطيور بأمان.
  • صوت الديك الرومي المعهود يأتي من الذكور، أما الإناث فصوتها منخفض ومختلف.
  • يُعتبر الديك الرومي من الطيور ذات الحجم الكبير الذي يتمتع بساقين ذو ثلاثة أصابع بكل منهما وتُساعد تلك الأصابع الديك الرومي في حفظ توازنهُ والقيام بعمليات التنقيب والخدش في التراب، ويمتلك ذكر الديك برؤوس ذات لون أحمر يُطلق عليها العُرف، كما يمتلك الديك حنجرة بها زوائد صغيرة تُعرف باسم لحميات.
  • قام سكان أمريكا الوسطى القدامى بتدجين هذه الأنواع الفرعية ، وذلك لاستخدام اللحوم والبيض كمصادر رئيسية للبروتين واستخدام ريشها على نطاق واسع لأغراض التزيين.

الديك الرومي هو واحد من أهم الطيور التي تلعب دور كبير في الحياة الغذائية، حيث يتم الاعتماد عليها من أجل تناولها في وجبات الطعام المختلفة. تطير الديوك الرومية الصغيرة بسهولة لمسافات قصيرة ، كما أنها تستطيع القفز والجلوس. كل من ذكور وإناث الديك الرومي لديهم سنود متدلية من المنقار، وهو الشيء الأحمر المتدلي على قمة مناقيرهم، وبالنسبة للإناث، فإن السنود هو مجرد جزء من اللحم الزائد، ولكن بالنسبة للذكور، فهو جزء مهم من التسلسل الهرمي، ووجدت دراسة أجريت في عام 1997 أن السنود الأطول كانت أكثر جاذبية للإناث، وأن الذكور الذين لديهم سنود أقصر كانوا أكثر هيمنة من الذكور التي لديهم سنود أطول. الكركرة لدى الديك الرومي المتميز ينتج فقط من قبل الذكور وهو في الأساس طريقة للذكر أن يعلن نفسه لرفيقته المحتملة، بينما يصدر الصوت أيضا كي يخيف الذكور الآخرين، والطيور من كلا الجنسين تصدر الكثير من الضوضاء الأخرى، بما في ذلك الصراخ والصياح. وكان الديك الرومي الذي شعر به فرانكلين رمزا أكثر ملاءمة للولايات المتحدة لسببين، السبب الأول هو أن الديك الرومي الذي أحبه فرانكلين طائرا في الأمريكتين فقط، والسبب الثاني، اعتبر فرانكلين الديك الرومي من الطيور الشجاعة الذي لن يتردد في مهاجمة أحد الحراس البريطانيين الذين يجب أن يفترضوا أن يغزو فناء مزرعته مع المعطف الأحمر.

    معلومات عن الديك الرومي

  • يبلغ متوسط ​​طول كلا الجنسين من 24 إلى 36 بوصة ويبلغ مدى جناحيها من 26 إلى 30 بوصة.
  • وهو أحد أهم العناصر الغذائية التي تلعب دور كبير وهام في عملية الحالة المزاجية، نظراً لرفع معدلات هرمون السيروتونين في الجسم كله.والذي يحقق معدلات السعادة بصورة واضحة.
  • الديك الرومي في أمريكا الشمالية ليس في خطر ، وحيوانه المفترس الرئيسي هو الصيادون البشريون.
  • لا يفضل أكل الجلد الذي يغطي طبقة اللحم حيث إنه يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.
  • كلا الجنسين لهما رؤوس زرقاء لامعة مع سنوود برتقالية وأرجل حمراء داكنة.

يقوم المزارعون بإطعام الرومي المحلي بأطعمة حبيبات متخصصة تحتوي على نسبة بروتين أعلى من علف الدجاج. كما يقومون بإطعامهم مجموعة متنوعة من الخضار والفواكه كوجبات خفيفة أو مكافآت. تمامًا مثل البشر ، يحب الثعالب والصقور والدببة والراكون والكلاب الضالة طعم هذه الطيور الأليفة. تتغذى على النباتات منها البذور والمكسرات وأنواع من الفواكه، كما أنها يمكنها تناول الحشرات صغار الحيوانات البرمائية والزواحف وأنواع معينة من القوارض. يمكن أن تضع الإناث من 6 إلى 12 بيضة في المرة الواحدة، يمكن أن يفقس البيض بعد أول شهر من الوضع. يمتلك كلا الجنسين نتوءًا سمينًا يسمى سنود يتدلى فوق المنقار ، ويمكن لكلاهما أيضًا الحصول على خصلة صغيرة من الريش تحت المنقار تسمى اللحية.

    معلومات عن الديك الرومي

  • الديك الرومي هو من انواع الطيور الكبيرة، رقيق الساقين مع ثلاثة اصابع في كل قدم لتساعده في عملية التوازن وللتنقيب والخدش في التراب، ذكور الديك الرومي يمتازون بالروؤس الحمراء وتسمي ” العُرف ” وتتميز بحنجرة لها زوائد صغيرة معروفة باسم لحميات .
  • بعد أن تقوم أنثى الديك الرومي من وضع البيض الخاص بها، لمدة حوالي شهر يتم فقسها بكل سهولة.حيث إنها تقوم بفقس حوالي ما بين 6 إلى 12 بيضة في المرة الواحدة.
  • بشكل عام يكون الديك الرومي البري اصغر حجمًا في الرأس واطول ظهرًا وسيقانًا من الديك الاليف، كما ان للديك الرومي البري اجنحةً وسيقانًا اقوى تمكنه من الطيران والجري السريع ، لكن الديك الرومي الاليف لا يستطيع الطيران .
  • قد يساعد في التخفيف من الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان كالاكتئاب؛ لأنّه يحتوي على كميات كبيرة من الحمض الأميني التربتوفان، والذي أثبتت الكثير من التجارب والدراسات فاعليته في القضاء على الاكتئاب وكذلك الأرق.

يبلغ وزن ذكور الديوك الرومية البرية ، المعروفة باسم “توم” ، من 11 إلى 23 رطلاً ويبلغ طولها حوالي 45 بوصة. وفقًا للاتحاد الوطني للحيوانات البرية في تركيا ، كان وزن أكبر توم بري مسجل 37.1 رطلاً. في المقابل ، يبلغ متوسط ​​وزن الديوك الرومية المستأنسة من 30 إلى 80 رطلاً ، ويزن أكبر طائر على الإطلاق 86 رطلاً.

    معلومات عن الديك الرومي

  • ويصل وزن هذه السلالات عند عمر 12 أسبوع 6- 5 كجم وأنثاه 4 كجم إلا أن وزن الذكر البالغ يصل إلى وزن كجم وأنثاه 8-10 كجم وتربي سلالات هذا القسم إذا كان المطلوب إنتاج طيور ذات أوزان كبيرة تصلح للفنادق والمطاعم أو لبعض المناسبات التي تتطلب تقديم الرومي كوجبة أساسية.
  • في المعتاد تقوم الديوك الرومي بالمشي العادي ولكن عندما يكون هناك خطر يهدد حياتها تقوم بالجري سريعًا، فكما سبق التوضيح تتعرض حياة الديوك للخطر والهجوم من قبل بعض الحيوانات المفترسة مثل الثعالب والأسود والذئاب وغيرها من الحيوانات.
  • سيقوم الذكر بأداء “رقصة التودد” ، والتي تشمل نفخ الريش ، ورفرفة ذيل رائع ، والتهام بصوت عالٍ أثناء الرقص أمام الأنثى.
  • إنهم قادرون على تهوية ريش ذيلهم مثل الذكور ، لكنهم نادرًا ما يفعلون ذلك.
  • ستحدد الأنثى فترة شبق ضحلة في التربة بالقرب من الجذور وتستخدم الأوراق الميتة والمواد النباتية المتراكمة في المكان المناسب كمواد تعشيش.