معلومات عن الماعز

وأخيرا، يقوم جزء صغير من المربيين بتدريب الماعز كحيوانات عاملة (مثل سحب العربات اليدوية) وبعضهم الآخر يستفيد من صوف الماعز ونفاياته. يمكن تربية الماعز بجانب الحيوانات الزراعية الأخرى مثل الخراف دون مشاكل في مراعي قليلة الجودة. يهضم الماعز الغذاء السيئ بشكل فعال، والذي يكون أقل جاذبية للحيوانات الزراعية الأخرى. يمكن تربية الماعز في الأماكن القاحلة وقليلة الموارد نسبيا. وهناك اختيار لممارسات التربية الانتقائية وهي توصف نظام التغذية الماعز البوير على مدى طويل، وتقوم بتحويل النبات منخفض الجودة إلى لحوم وتكون الصغار من الماعز بالحقول مع وجود حد أدنى من المدخلات، ولكن هناك عدد من النواحي الاسترشادية التي لابد أن تتبعها في النظام الغذائي للماشية. قد يرجع تاريخ أسم ماعز البوير من 5 مشتقات من المزارع، ويطلق على الماعز ذات الحجم الكبير والممتلئ، وهي كانت تستخدم في جنوب أفريقيا كحيوانات عبوة، ولكن المزارعون الهولنديون هم من قاموا بتطويره بأوائل القرن العشرين، وإن كانوا لم يأتوا إلى جنوب أفريقيا حتى عام 1993م.

    معلومات عن الماعز

  • يكون لتلك النوعية من الماعز رأس حمراء وجسم أبيض، وتكون الأذن المتواجدة متدلية .
  • من سوء الحظ ان الماعز يكون فريسة سهلة للعديد من الحيوانات المفترسة والتي تشمل النمور، والزواحف الكبيرة ، والاكثر شيوعا وتهديدا للماعز حقا هم البشر ، فهم بنقبون عن الماعز من اجل لحومه وجلوده ، واليوم تم العثور على الماعز ايضا في اجزاء من امريكا الجنوبية حيث يربى الماعز هناك من اجل اللحوم والجلود .
  • تجلب لصاحبها المزيد من الأموال كما أنها لا تحتاج إلى قدر كبير من المرح والتسلق بالحظائر التي توجد بها حتى تكون مستمتعة.
  • تصل سرعة الماعز أثناء الركض إلى حوالي سبعة عشر كيلو جرام في الساعة .
  • الماعزيوجد الماعز عادةً في المناطق الطبيعية القاحلة وتميل أنواع كثيرة من الماعز إلى تفضيل التضاريس الجبلية والصخرية، ويعدّ الماعز الذي يعيش في الجرف الجبلي رشيق بشكل مثير للدهشة، وقادر على التمسك جيداً بالحواف الصغيرة، وهو بارع جداً في القفز والجري عليها.
  • وبالإضافة إلى عملية التزاوج الطبيعي، قد اكتسب الماعز خارجيا ما يسمي بالتلقيح الاصطناعي ، فهذه العملية قد اتخذت شعبية بين مربي الماعز، كما انها تتيح سهولة الوصول إلى مجموعة واسعة من الانواع المختلفة من الماعز .

الذكور من الماعز لديهم قرنان على الجزء العلوي من رؤوسهم حيث أنها مصنوعة من الكيراتين حيث أنه يستخدمها في الدفاع عن النفس وهي نفس المادة التي يتكون منها أظافر الإنسان وبعض الأنواع من الأناث لديهم قرنان على قمم رؤوسهم. ولكن على كل حال المزارعين التجارين بجنوب أفريقيا هم من لهم الريادة في تطوير الأصل وما زالوا مستمرين في تحسين سلالة الماعز المنتج للحوم التي تقبل للتكيف وذات النوع الخصب مما نتج عن هذا النهج ثورة بجميع دول العالم وهناك معلومات هامة قد وردت عن هذا الموضوع وتميز من دونها بالخبرة العملية الكبيرة في هذا المجال. الماعز البور أو البوير هي أكبر سلالات الماعز من حيث الوزن . سلوك الماعز يمكن ان يختلف بناء على نطاق واسع ، ويختلف بناءا علي عدد من العوامل مثل النوع ، والمناطق المحيطة به، وحجم القطيع ، فالماعز هو من الحيوانات التي توجد وسط قطيع، وغالبا ما يفضل ان يحيط نفسه مع سلالات قطيع مختلطة ،ولا يستحب ان يكون من ضمن القطيع كلاب او اغنام لانهم بالنسبة الي الماعز يعتبرون غرباء وستضطر الي مواجهتم . خلافا لغيره من الحيوانات المجترة الاخري ، نجد ان الماعز من الحيوانات الرشيقة، يفضل الوصول الي المناطق العالية ليلتقط طعامه الذي يتمثل في الاوراق والثمار، ولحاء الاشجار الصغيرة، وعندما تكون الاطعمة المطلوبة غير متوفرة، فإن الماعز يستهلك اي مواد نباتية يمكن الوصول إليها ، فيتميز نظامه الغذائي بالمرونة .

    معلومات عن الماعز

  • ويأتي شعر الماعز ليكون قصير او طويل او علي شكل كرة لولبية، او حريري، او يأتي علي هيئة شعر خشن ، كما اننا نلاحظ بعض زوائد الشعر موجودة علي العنق او منطقة الذقن وتشبه اللحية كثيرا ، وهي في الواقع ليس فائدة معروفة حتى الان ، وهناك بعض السلالات من الماعز لها انوف مستقيمة والبعض الآخر لديه انوف محدبة او مقعرة قليلا ، اما عن اذان الماعز فنجدها آذان منتصبة او متدلية، وهناك اذان صغيرة او كبيرة ايضا .
  • يُربى ماعز كيكو من نيوزلندا لإنتاج اللحم أيضا ويعتبر من الماعز الجبان الذي يغمى عليه عند خوفه.
  • ولا يخلو قطيع للغنم من عدد من الماعز حيث أنها تسبر طريق الرعي أمام بقية القطيع.
  • أنتهينا من خلال موقع فكرة من مقال حول “( معلومات عن الماعز) “في حالة وجود أي استفسار يرجى ترك تعليقًا وسيتم الاجابة فورًا عليك.

أما عن لون عينيه فهي غالبا ما تكون بنية، ووزنه قد يصل لـ 350 رطلا. يمكن تربية هذا النوع في المنزل كما يمكن ترك الأطفال معه، وذلك بسبب سلوكهم الهادئ. بعض النقاط المهمة المتعلقة بزراعة الأرز ومتطلبات نثر البذور – كيف يتم توزيع البذور بشكل مناسب على الحقل. بعض المعلومات الهامة عن نبات السبانخ وإستخداماته التي لا حصر لها. “ من ولاية تينيسي في الولايات المتحدة، حيث يتجمد هذا الماعز وتتصلب أرجله ثم يسقط، ويرجع إلى طبيعته قريباً ويستمر في الرعي حتى يحدث ذلك مرة أخرى.

يعد الماعز هو الأكثر ارتباطاً بالغنم وهناك العديد من أوجه التشابه بين النوعين بالإضافة إلى عدد من الاختلافات التي تشمل طول ذيل الماعز الذي يكون أطول بشكل ملحوظ من ذيل الغنم. وبسبب كل هذه الميزات الجيدة ، ليس من الغريب أن يدجنه الإنسان منذ أكثر من 7000 سنة . توجد أيضاً أنواع من الماعز وحشية ، تسكن في الجبال الوعرة في مناطق شرق البحر المتوسط وفي الشرق الأوسط. يشمل استهلاك لحم الماعز 10% من استهلاك اللحم العالمي و 60% من اللحم الأحمر.

    معلومات عن الماعز

  • وهناك من يقول ان تاريخ حيوان الماعز بدأ ايضا في امريكا الشمالية مع وصول المستكشفين الإسبان والمستوطنين ، فيقال ان احد المستوطنين الإنجليز جلب معه بضع من الماعز إلى انجلترا الجديدة .
  • ومن الجميل ان الماعز عادة لا يستهلك القمامة، اوعلب الصفيح، او الملابس ، على الرغم من انه في بعض الاحيان يأكل سلع مصنوعة اساسا من المواد النباتية، والتي يمكن ان تشمل الخشب .
  • وقد ينتج عن الأمور السابقة إلى احتياج المربي إلى مزرعة ذات تكلفة كبيرة، وقد يلاحظ عليها في بعض الأحيان قوتها المفرطة ولكن يمكن أن تتغلب على ذلك الأمر خلال فترة الإنشاء للحظيرة و تسييجها.
  • يهضم الماعز الغذاء السيئ بشكل فعال، والذي يكون أقل جاذبية للحيوانات الزراعية الأخرى.
  • أما عن متوسط السن التي تكون عليه فقد يتراوح عمرها فيما بين 8 ل 12 سنة.

وبالإضافة إلى عملية التزاوج الطبيعي، قد اكتسب الماعز خارجيا ما يسمي بالتلقيح الاصطناعي ، فهذه العملية قد اتخذت شعبية بين مربي الماعز، كما انها تتيح سهولة الوصول إلى مجموعة واسعة من الانواع المختلفة من الماعز . ويمكن بعد ذلك للاطفال متابعة امهاتهم على الفور تقريبا بعد الولادة ، وتكون قريبة جدا من امهاتهم حتي يصلوا الي مرحلة الفطام عند حوالي 6 اشهر ، وهذا هو سن النضج الجنسي . ومن الجميل ان الماعز عادة لا يستهلك القمامة، اوعلب الصفيح، او الملابس ، على الرغم من انه في بعض الاحيان يأكل سلع مصنوعة اساسا من المواد النباتية، والتي يمكن ان تشمل الخشب . بحسب منظمة الفاو فإن أوائل المنتجين من حليب الماعز في عام 2008 هي الهند تليها بنغلاديش وبعدها السودان. وتستخدم في الفترة الحالية كحيوانات مصاحبة بالإضافة لاستخدامه كالحوم، ورغم حجمه الكبير إلا أن المربين يستثنوا عند تربيتهم له.

    معلومات عن الماعز

  • حيوان الماعزالماعز لديه شعر قصير و طويل أو قد يكون على شكل كرة لولبية أو حريري أو خشن الملمس وكما يوجد زوائد شعر موجودة على العنق وقد تشبه اللحية ، كما أن هناك أنواع من الماعز لديها انوف مستقيمة أو محدبة أو مقعرة قليلا كما أن أذان الماعز توجد في أنواع منتصبة أو متدلية أو كبيرة أو صغيرة.
  • يغطي جسم الماعز فراء يشبه الوبر باللون الأسود أو البني أو الأبيض .
  • أما عن لون عينيه فهي غالبا ما تكون بنية، ووزنه قد يصل لـ 350 رطلا.
  • بحسب منظمة الفاو فإن أوائل المنتجين من حليب الماعز في عام 2008 هي الهند تليها بنغلاديش وبعدها السودان.
  • وبعد عملية الولادة ، الام غالبا ما تقوم بأكل المشيمة، والتي تعطي لها الكثير من المواد الغذائية التي تكون في حاجة إليها، وتساعد المشيمة ايضا في وقف نزيف الدم لديها ، ويعتقد البعض انها تقلل من إغراء رائحة الولادة بالنسبة للحيوانات المفترسة .
  • قد يرجع تاريخ أسم ماعز البوير من 5 مشتقات من المزارع، ويطلق على الماعز ذات الحجم الكبير والممتلئ، وهي كانت تستخدم في جنوب أفريقيا كحيوانات عبوة، ولكن المزارعون الهولنديون هم من قاموا بتطويره بأوائل القرن العشرين، وإن كانوا لم يأتوا إلى جنوب أفريقيا حتى عام 1993م.

الجدير بالذكر أن الماعز الذكر يسمى “تيس ” والماعز الأنثى تسمى بالـ “معزاة” كما أن صغير الماعز يدعى “جدى” . ونحن نضم صوتنا إلى دول منظمة “ن. ج. أو”، والجامعات، وغيرها من المنظمات على مستوى العالم من أجل الوفاء بمهمتنا المشتركة في مجال الاستدامة ورفاه الإنسان. منذ آلاف السنين، تم استخدام لحمه وفرائه وحليبه وجلده، وفي بعض البلدان تم استخدامه أيضاً للمساعدة في حمل الأغراض الثقيلة.

    معلومات عن الماعز

  • كما أنه له قوة تحمل كبيرة وقد تواجه فيه صراع متزايد مع الطفيليات الداخلية به ويظهر ذلك في المناطق التي يكون مناخها حار.
  • عند إنتاج الجبن من حليب الماعز لاتحبذ عملية التجنيس لأنها تغير بنية الحليب وتؤثر على الأحياء الدقيقة التي تخثر الحليب وتختلف كمية الجبن ونوعيته.
  • الماعزيعتبر الماعز فريسة طبيعية للعديد من المفترسات والتي تشمل الفهود والنمور والزواحف الكبيرة والأكثر شيوعاً البشر، ويوجد الماعز اليوم أيضاً في أجزاء من أمريكا الجنوبية حيث تتم تربيته واصطياده من أجل لحمه وجلده.
  • الجدير بالذكر أن الماعز الذكر يسمى “تيس ” والماعز الأنثى تسمى بالـ “معزاة” كما أن صغير الماعز يدعى “جدى” .
  • يمكن تربية الماعز بجانب الحيوانات الزراعية الأخرى مثل الخراف دون مشاكل في مراعي قليلة الجودة.

عند إنتاج الجبن من حليب الماعز لاتحبذ عملية التجنيس لأنها تغير بنية الحليب وتؤثر على الأحياء الدقيقة التي تخثر الحليب وتختلف كمية الجبن ونوعيته. في بعض المناخات ، يكون الماعز قادر على التناسل في اي وقت من السنة ، فنجد انهم يتزاوجون في المناخات المعتدلة وهذا ينطبق بين السلالات السويسرية مثلا ، فموسم التكاثر يبدأ طول السنة، ومدة فترة الحمل تكون حوالي 150 يوما ، وتلد انثي الماعز التوأئم فهي دائما النتيجة المعتادة، وهناك ايضا من تلد واحد او ثلاثة ايضا ، ونادرا ما يتم ولادة اربعة او خمسة توائم . الماعز من الحيوانات التي لديها تنسيق ممتاز ، فهي قادرة على البقاء على قيد الحياة في المناطق غير المستقرة مثل الجبال الشاهقة ، فيتمكنون من تسلق الاشجار ويمكن للبعض منهم ان يقفز اكثر من 5 اقدام . تقوم الأم بأكل المشيمة وهذا بعد عملية الولادة حيث أنها تعطيها العديد من المواد الغذائية التي تحتاج إليها كما أنها تعمل أيضا على وقف نزيف الدم ويفترض البعض أنها تقلل من رائحة الولادة التى يكون بها إغراء للحيوانات المفترسة ويظل الأطفال بجانب أمهم وتقوم بمتابعتهم بعد الولادة كما أنها تكون قريبه منهم جدا حتى مرحلة الفطام أي حوالي 6 أشهر وهذا هو سن النضج الجنسي.

يتراوح متوسط عمر الماعز في الحياة البرية بين عشرة إلى خمسة عشرة سنة , لكن إذا قام الإنسان برعايتها يمكن أن تعيش أكثر من ذلك . الماعز لها ألوان مختلفة ، فمنها ما هو أسود أو أبيض أو أحمر أو بنى وأحيانا قد يجمع ما بين الألوان كلها أو ثلاثة منها ، وهناك علماء أكدوا أن الماعز ترى رؤية ليلية ممتازة وتستطيع التجول في فترات الليل ، ويعد اللون البنى والأصفر هما الأكثر شيوعا في عيون الماعز . وبعد عملية الولادة ، الام غالبا ما تقوم بأكل المشيمة، والتي تعطي لها الكثير من المواد الغذائية التي تكون في حاجة إليها، وتساعد المشيمة ايضا في وقف نزيف الدم لديها ، ويعتقد البعض انها تقلل من إغراء رائحة الولادة بالنسبة للحيوانات المفترسة . اما عن الالوان التي تأتي بها الماعز ، فنجدها تأتي تقريبا في كل الالوان ، فالوانها تتعدد بين اللون الاسود والابيض والاحمر والبني ويمكن ان يأتي في ثلاثة الوان او مخلوط بالوان مظللة ، ويعتقد ان الماعز لديه رؤية ليلية ممتازة، وكثيرا ما يتجول ليلا ، ويختلف لون العينين باختلاف الماعز ، ولكن اللون الاكثر شيوعا من بين عيون الماعز هو اللون الاصفر او البني . الماعزيعتبر الماعز فريسة طبيعية للعديد من المفترسات والتي تشمل الفهود والنمور والزواحف الكبيرة والأكثر شيوعاً البشر، ويوجد الماعز اليوم أيضاً في أجزاء من أمريكا الجنوبية حيث تتم تربيته واصطياده من أجل لحمه وجلده.

    معلومات عن الماعز

  • نجد الماعز في كل الألوان حيث تتعدد الألوان بين اللون الأسود والأبيض الأحمر والبني وفي أوقات أو مختلطة ثلاثة ألوان، كما أن هناك دراسات تعتقد بأن الماعز يرى بشكل ممتاز ليلا ويتجول كثيرا ليلا كما أن الالوان الأكثر شيوعا في عيون الماعز هي اللون الأصفر والبني.
  • ولابد من الاهتمام بأحواض التغذية ونظافتها فهي تقلل من المشاكل التي يوجدها المزاح، ويجب أن تتابع الضعف بنمو الضرع مع الانخفاض بنسبة الحليب ثم تأكد من الشكل الخاص بالبرسيم ومدى توافره كعنصر غذائي.
  • الماعز تحديدا الذكور منها لها قرنان على الجزء العلوي من رأسها وهى مصنعة من الكيراتين وهو يستغله في الدفاع عن نفسه وهي ذات المادة التي يتكون منها أظافر الإنسان كما يوجد من إناث الماعز ممن لهم قرنان على أعلى رؤسهم .
  • يعد الماعز هو الأكثر ارتباطاً بالغنم وهناك العديد من أوجه التشابه بين النوعين بالإضافة إلى عدد من الاختلافات التي تشمل طول ذيل الماعز الذي يكون أطول بشكل ملحوظ من ذيل الغنم.
  • يمكن للماعز الجبلي أن تقفز مسافة تزيد عن ثلاثة أمتار ونصف في قفزة واحدة , وهذا يساعدها على التحرك بين الصخور الجبلية الكبيرة المتباعدة بسهولة.