معلومات عن المومياوات الملكية

وقد تم وضع الرفات الملكية في حافظات عرض معقمة على أحدث طراز لضمان الحفاظ عليها وذلك تماشياً مع المعايير الدولية الصارمة لنقل القطع الأثرية. وأوضح في تصريحات وفق صحيفة «الوطن» أنه بعد وضع الحامل وعليه المومياء بداخل كبسولة تعد ابتكارا علميا مصريا، سيتم وضعها داخل صندوق خشبي معالج ضد الاهتزاز، الذي تتم بداخله عملية التغليف، لضمان ثبات درجة الحرارة والرطوبة والغاز الخامل. وتضم هذه المومياوات 18 ملكا وأربع ملكات من عصور الأسر الفرعونية السابعة عشرة إلى العشرين.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • كانت زوجته الرئيسية هى الملكة تويا ابنة قائد عجلة حربية كبير يدعى رايا، وأنجب الزوجان ثلاثة أبناء، أحدهم هو الملك رمسيس الثانى «العظيم» خليفته فى الحكم، وعثِر على مومياء الملك عام 1881 فى خبيئة الدير البحرى، غرب الأقصر.
  • » بوادى الملوك، وكانت فى حالة جيدة، واتضح أن الملك مات شابًا بين منتصف العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من عمره.
  • واكتُشفت للمرة الأولى في عام 1881 في دير البحري بالضفة الغربية للأقصر في المقبرة رقم TT320.
  • اغتيل والده الملك رمسيس الثالث على يد متآمرين، إلا أن ولي العهد الشرعي رمسيس الرابع نجح في الحفاظ على العرش، وخلال فترة حكمه القصيرة قام بالكثير من الأعمال من أجل تكريم ذكرى والده، ومواصلة سياسته.
  • وقال عالم الآثار المصري زاهي حواس إنه سيتم وضع كل مومياء في كبسولة خاصة مملوءة بالنيتروجين لضمان حمايتها وسيتم حمل الكبسولات على عربات مصممة لحملها وتوفير ثباتها.
  • وأكملت القاهرة استعداداتها الخاصة والفريدة من نوعها لنقل 22 مومياء ملكية من الفراعنة حكام مصر الأوائل من المتحف المصري.

ولفت إلى مشاركة عدد كبير من الفنانين والمطربين في الاحتفالية الكبيرة المقرر لها السبت 3 أبريل/نيسان، مشيراً إلى نقل كل ملك وملكة في عربة خاصة تحمل اسمه، وتسبقها الخيول والدراجات البخارية. وتقوم أكثر من 400 قناة تلفزيونية من مختلف أنحاء العالم ببث هذا الحدث التاريخي الخاص على الهواء مباشرة. شارك في الحدث فنانون أمثال يسرا ومنى زكي وهند صبري وأمينة خليل وحسين فهمي وأحمد حلمي وآسر ياسين وخالد النبوي ومحمد منير وأحمد عز وأحمد السقا وكريم عبد العزيز ونسمة محجوب وأميرة سليم.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • ويقال إنّ آلافاً من القطط المحنطة قد أرسلت من مصر إلى إنكلترا لمعالجتها واستخدامها في الأسمدة.
  • هو ابن الملك تحتمس الثالث من الأسرة 18، وقام بشن حملات لتأمين الثروة والقوة لمصر، تم العثور على مومياء الملك عام 1898 في وادي الملوك بالأقصر.
  • 7- تبلغ مساحة المتحف نحو 33.5 فدان، منها 130 ألف متر مربع من المباني، ويتوقع أن يضم المتحف نحو 50 ألف قطعة أثرية من مختلف عصور مصر القديمة وحتى التاريخ الحديث.
  • ويقع المتحف القومي للحضارة في منطقة الفسطاط بالقاهرة على مساحة 33.5 فدان، منها 130 ألف متر مربع مبان، وهو يستوعب 50 ألف قطعة أثرية تحكي من مختلف عصور مصر القديمة، حتى التاريخ المعاصر ووقتنا الحاضر، ويطل موقع المتحف على بحيرة طبيعية، وهي بحيرة عين الصيرة، ويضم مجموعة من المخازن لحفظ الآثار مجهزة بأحدث التقنيات.
  • ضم هذا الموكب ١٨ مومياء لملوك و٤ مومياوات لملكات، ترجع إلى عصور الأسرة السابعة عشر والثامنة عشر والتاسعة عشر والأسرة العشرين، أشهرهم (الملك سقنن رع – الملكة تي – الملك ستي الأول – الملكة ميرت آمون – الملك تحتمس الثالث – الملكة حتشبسوت – الملك رمسيس الثاني – الملكة أحمس نفرتاري- الملك مرنبتاح).

قام الملك رمسيس الخامس بفتح محاجر الحجر الرملي في جبل السلسلة، وأرسل بعثات استكشافية للمناجم في سيناء للحصول على النحاس والفيروز، هو ابن الملك رمسيس الرابع من الأسرة العشرين، عصر الدولة الحديثة. تمتع هذا الملك بقدرة كبيرة في قيادة العجلات الحربية، وأداء مذهل في رياضة القوس والسهم، وهو ابن الملك تحتمس الثالث من الأسرة 18. يقول الدكتور أحمد صالح مدير عام آثار أسوان سابقاً، إن المومياوات الملكية خاضت رحلة طويلة من التنقلات منذ أن تم دفنها بالأقصر وحتى يتم نقلها إلى متحف الحضارة في عين الصيرة. وأضاف حواس أن الاختيار وقع على متحف الحضارة لأن مصر تريد عرض المومياوات بطريقة تعبّر عن الحضارة وتنقل علما وثقافة وليس لمجرد الترفيه كما كان عليه الحال في المتحف المصري. » بوادى الملوك بالأقصر، وتظهر الذراعان متقاطعتين على الصدر، ويعتقد أن المومياء تحمل تشابهًا جسديًا مع كل من الملك رمسيس الثانى والملك سيتى الأول. وأشار إلى أن وزارة السياحة والآثار تسعى إلى تنويع مصادر الجذب السياحي ومن هنا جاء قرار الوزارة بنقل المومياوات إلى متحف الحضارة.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • ابن الملك تحتمس الرابع، من الأسرة 18، عثر على مومياء الملك عام 1898 في مقبرة أمنحتب الثاني بوادي الملوك في الأقصر.
  • وضم هذا الموكب ١٨ مومياء لملوك و٤ مومياوات لملكات، ترجع إلى عصور الأسر ١٧، ١٨، ١٩، ٢٠، من بينهم مومياء الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري.
  • ويفتتح الرئيس المصري المتحف القومي للحضارة بعد وصول المومياوات إليه، ويتضمن المتحف قاعة مركزية يُعرض فيها نماذج من الحضارات التي مرت على مصر، سواء في فترة ما قبل التاريخ أو الحضارة المصرية القديمة والفترة القبطية والإسلامية وصولاً إلى العصر الحديث حيث التراث الشعبي الخاص بالمصريين.
  • وتعتبر معركته الشهيرة في “مجدو” نموذجاً للتخطيط الاستراتيجي العسكري، وتم العثور على مومياء الملك تحتمس الثالث في تابوت من خشب الأرز في خبيئة الدير البحري عام 1881.
  • » بوادى الملوك بالأقصر ملفوفة بطبقات عديدة من الكتان، وبعض اللفائف المشربة بالراتنج، ويبدو أنه مات صغيرًا جدًا قبل سن العشرين.
  • وأضاف حواس أن الاختيار وقع على متحف الحضارة لأن مصر تريد عرض المومياوات بطريقة تعبّر عن الحضارة وتنقل علما وثقافة وليس لمجرد الترفيه كما كان عليه الحال في المتحف المصري.

ويفتتح الرئيس المصري المتحف القومي للحضارة بعد وصول المومياوات إليه، ويتضمن المتحف قاعة مركزية يُعرض فيها نماذج من الحضارات التي مرت على مصر، سواء في فترة ما قبل التاريخ أو الحضارة المصرية القديمة والفترة القبطية والإسلامية وصولاً إلى العصر الحديث حيث التراث الشعبي الخاص بالمصريين. في وادي الملوك مقبرة من أجمل المقابر الملكية التي مازالت تحتفظ بألوانها الزاهية، هي مقبرة ستي الأول وهو ابن الملك رمسيس الأول مؤسس الأسرة التاسعة عشر، عصر الدولة الحديثة، والذي قاد معركة ضد الحيثيين. وقد رافق المومياوات 60 دراجة نارية و 150 حصانا وفرقة موسيقية فرعونية بقيادة المايسترو المصري الشهير نادر عباسي، حيث طافت المومياوات حول المسلة في ميدان التحرير، ثم سار الموكب على طول نهر النيل حتى المتحف القومي الجديد للحضارة المصرية، حيث مقرها الدائم الجديد. هو ابن الملك رمسيس الثانى وإيست نفرت الأولى، عصر الدولة الحديثة، الأسرة التاسعة عشرة، كان الابن الثالث عشر للملك رمسيس الثانى، ونتيجة لطول عهد والده، فقد اعتلى العرش فى سن كبيرة، وحكم لمدة أحد عشر عامًا، وكان الملك مرنبتاح ملكًا نشيطًا، حيث شارك فى عدد من الحملات العسكرية، وترجع لعهده واحدة من أهم القطع الأثرية وهى «لوحة النصر». واستمع السيد الرئيس إلى شرح مفصل من وزير السياحة والآثار عن المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • كما أوضح إسماعيل، أنه سيتم استخدام أجود الخامات في العالم، وهي جميعها مواد خاملة كيميائيا، لضمان عدم تفاعلها مع المومياء، وهو ما كان يحدث من قبل، ويتسبب في تفتت المومياء أو تسببها في ضرر للجلد أو الدعامات الداخلية للمومياء أثناء عملية النقل، وحتى وصولها ووضعها بداخل فتارين العرض المجهزة بداخل متحف الحضارة وهي خالية من الأكسجين.
  • 7 – يبدأ تحرك موكب نقل المومياوات الملكية بداية من ميدان التحرير ثم ميدان سيمون بوليفار، إلى كورنيش نهر النيل، ويستمر الموكب في السير من خلال جاردن سيتي، ثم المرور من شارع قصر النيل والمنيل، وصولا بسور مجرى العيون.
  • اشتهر هذا الملك بأنه رياضي عظيم، كان الأكثر طولاً من بين أفراد أسرته، ويتباهى ببراعته الرياضية، وتمتع هذا الملك بقدرة كبيرة في قيادة العجلات الحربية، وأداء مذهل في رياضة القوس والسهم.
  • والثانية في عام 1889 في وادي الملوك بالأقصر في خبيئة مقبرة الملك أمنتحتب الثاني المقبرة 35.

وأضاف أنه تم اختيار متحف الحضارة، لأن مصر تريد ولأول مرة عرض المومياوات بطريقة حضارية ومثقفة وليس للترفيه كما كانت في المتحف المصري. ترافق موكب المومياوات الملكية مظاهر احتفالية، أبرزها تزيين سماء القاهرة بأسماء ملوك الفراعنة الـ22 و17 تابوتاً ملكياً باستخدام أضواء الليزر والكشافات. كذلك ستفتح مصر خلال شهور متحفا آخر هو المتحف المصري الكبير قرب أهرامات الجيزة الذي سيضم كذلك آثارا فرعونية أبرزها مومياء توت عنخ آمون (القرن الرابع عشر قبل الميلاد) ومجموعته كلها التي اكتشفت في العام 1922. عندما تدخل المتحف المصري بالتحرير يقابلك تمثال ضخم رائع للملك أمنحتب الثالث وزوجته “تي” جالسَيْن في ثبات، رمزا لقوتهما الأبدية. وأشار صالح إلى أن اللصوص استطاعوا الوصول لهذه المقابر وهنا قرروا أن ينقلوها إلى موقعين الأول، مقبرة امنحتب الثاني في وادي الملوك وتضم 16 مومياء، والثاني مقبرة كبير الكهنة بانجم الأول في الدير البحري. في عام 1881م عثر علماء الآثار على المقبرة رقم TT320 والمعروفة أيضًا باسم “الخبيئة الملكية”، وهي مقبرة أثرية تقع بجوار الدير البحري في (جبانة طيبة) غرب الأقصر.

الموكب الملكي الذي يعد واحداً من أهم الأحداث الأثرية خلال القرن الحادي والعشرين، ينطلق السبت 3 أبريل/نيسان 2021، ويبدأ في تمام الساعة 5 عصرا بتوقيت القاهرة ويستمر حتى 9 مساء. وأثار “الموكب الملكي” تعليقات كثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، ولم يسلم من روح الفكاهة والتندر لدى المصريين الذين اعتبروا أن جنوح السفينة في قناة السويس وحادث قطار الصعيد الذي أودى بحياة 18 شخصا في الأيام الماضية هما نتاج “لعنة الفراعنة” الذين يعبّرون عن استيائهم لنقلهم من مرقدهم الحالي. لكن الجمهور لن يتمكن من رؤية المومياوات الملكية الا اعتبارا من الثامن عشر من الشهر الجاري. 9- في عام 1999 تمّ اختيار الموقع الحالي لمتحف الحضارة بالفسطاط، وتمّ عمل الحفائر الأثرية بموقع المتحف في الفترة من 2000 حتى 2005.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • يُعتبر آخر الملوك المحاربين في الدولة الحديثة، ورغم الانتصارات والإنجازات العظيمة التي حققها، فقد وقع ضحية لمؤامرة دبرتها زوجته الثانوية تي؛ من أجل تنصيب ابنها بينتاؤور على العرش.
  • شارك في الحدث فنانون أمثال يسرا ومنى زكي وهند صبري وأمينة خليل وحسين فهمي وأحمد حلمي وآسر ياسين وخالد النبوي ومحمد منير وأحمد عز وأحمد السقا وكريم عبد العزيز ونسمة محجوب وأميرة سليم.
  • في عام 1898 عثر عالم المصريات الفرنسي فيكتور لوريه، على خبيئة آخرى للمومياوات الملكية في مقبرة الملك أمنحتب الثاني KV35، بوادي الملوك بالأقصر، حيث عثر على 10 مومياوات داخل هذه الخبيئة من الـ 22 مومياء المقرر نقلها.
  • ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق موكب المومياوات الملكية، من المتحف المصري بالتحرير، إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، في موكب مهيب سوف يتحدث عنه العالم.
  • ويتحرك موكب المومياوات الملكية والذي يضم 22 مومياء لملوك وملكات مصر، من المتحف المصرى بالتحرير ليجوب شوارع القاهرة العريقة إلى المتحف القومى للحضارة بالفسطاط.
  • ملك من ملوك الأسرة السابعة عشر، وكان حاكمًا لطيبة (الأقصر حاليًا)، وهو الذي بدأ حرب التحرير ضد الهكسوس وأكمل الحرب من بعده إبناه كامس وأحمس الأول.

وأطلقت وزارة السياحة والآثار المصرية فيلماً ترويجياً بمشاركة عدد من الفنانين، استعداداً لنقل “موكب المومياوات الملكية”، متضماً تعريفاً بتاريخ الملوك الذين سيتم عرض مومياواتهم بشكل دائم في المتحف القومي للحضارة المصرية، في قاعة مصممة بشكل يحاكي وادي الملوك في محافظة الأقصر. بدأ العرض في الساعة الثامنة مساءً (السادسة مساءً بتوقيت غرينتش) بعروض موسيقية وضوئية في مناطق مرور الموكب. وتقدم الموكب دراجات نارية، حيث بدأت الرحلة التي تبلغ حوالي سبعة كيلومترات بين المتحف المصري بميدان التحرير والمتحف القومي للحضارة المصرية بمدينة الفسطاط. سارت المومياوات طبقًا للترتيب الزمني لعهود الملوك والملكات كما سبق، وقاد الملك سقنن رع من الأسرة المصرية السابعة عشرة موكب الملوك، وكان في مؤخرته الملك رمسيس التاسع من الأسرة المصرية العشرين.

    معلومات عن المومياوات الملكية

  • ثم تخرج العربات الواحدة تلو الأخرى من أمام بوابة المتحف بشكل دائري، لتخرج من الباب الرئيسي للمتحف الخارجي متجهة إلى ميدان التحرير وتدور حول المسلة، وبعدها يضيء ميدان التحرير والمسلة والكباش والمباني المحيطة، على أن تتم إضاءة العمارات خلال خط السير بشكل راق.
  • وقال وليد البطوطي، مستشار وزير السياحة والآثار، على قناة النيل الدولية، إن العرض “يبيّن أنه وبعد آلاف السنين، ما زالت مصر تكنّ تقديرًا كبيرًا لقادتها”.
  • إنّ رؤية موكب دخول هذه المومياوات إلى المتحف القومي الجديد للحضارة المصرية، ومعرفة أنها باتت أيسر منالًا للعالم من الآن فصاعدًا، هو تتويج للجهود الحثيثة الرامية إلى الحفاظ عليها وعرضها على نحو أفضل.
  • وقاد حملات عسكرية، وبدأ وأكمل العديد من مشروعات البناء، كما تم إحياء ذكرى الملك أمنحتب الأول كحاكم عظيم، وتم تقديسه بعد وفاته إلى جانب والدته.
  • كشف علماء الأثار المصريون بوادي الملوك في مدينة الاقصر المصرية عن توابيت يبلغ عمرها 3000 عاما، واصفين الكشف الأثري بكونه “أول أكبر كشف من نوعه لنعوش بشرية مخبأة تم العثور عليها من قبل” منذ القرن الـ 17.
  • كما سيضم الموكب “الذهبي للفراعنة” الملك رمسيس الثاني والملكة حتشبسوت المعروفين على نطاق أوسع بين الجمهور، وستصاحبه موسيقى يعزفها فنانون مصريون.