معلومات عن النمر

تعد إزالة الغابات أحد أكبر أسباب تناقص أعداد نمر الملايو، والصيد الجائر هو سبب آخر، ومثل نمر الهند الصينية، تُستخدم عظامه وجلده في كل شيء من الأدوية التقليدية إلى الطقوس الثقافية، ويعتبر قتل النمر رمزًا عظيمًا للمكانة بين الصيادين، ويعمل دعاة الحفاظ على البيئة بجد لحماية هذه النمور بينما لا يزال هناك متسع من الوقت. نمر الملايو لديه العديد من أوجه التشابه مع النمر الهندي الصيني، ففي الواقع، لم يتم اعتباره سلالة منفصلة حتى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، هذا هو السبب في وجود جدل حول اسمه العلمي، وبغض النظر عن تسميته، نمور الملايو في مأزق، لقد تحولوا من معرضين لخطر الانقراض إلى معرضين لخطر شديد في السنوات الأخيرة، ولا تزال أعدادهم في انخفاض، حيث يوجد أقل من 200 من البالغين الناضجين القادرين على التكاثر. انا مسافر، هو موقع عربي على شبكة الانترنت انطلق في سنة 2019، يقدم معلومات ونصائح للمسافر العربي، اضافة الى العديد من المعلومات والحقائق والتي تشمل الحيوانات، الاقتصاد، والسياسة.

    معلومات عن النمر

  • تنتشر النمور السوداء بشكل خاص في شبه الجزيرة الماليزية، حيث كانت التقارير الأولية تفيد بأن حوالي نصف النمور هناك سفعاء، إلا أن دراسة مبنية على الكاميرات الفخية خلال عام 2007 في منتزه تامان نيغارا الوطني، أظهرت أن النمور كلها هناك سوداء اللون.
  • ويمكن للأناث أن تنجب عندما تبلغ من العمر سنتين إلى ثلاث سنوات.
  • مثل كل القطط، يعتمد النمر بشكل أساسي على عينيه وأذنيه في الصيد.
  • إن النمر يستطيع أن يركض 60 كيلو متر في الساعة، ولديه مهارات كثيرة مثل القدرة على السباحة.
  • ويقضي النمر النهار مستلقي ونائم على الأشجار أو الصخور، لأنه لا يجب الحرارة المرتفعة.

النمور من الثدييات ، هذه القطط تعيش عادة في مناطق مختلفة من أفريقيا وآسيا. إنها حيوانات آكلة للحوم يمكن أن تزن ما بين 30 و 80 كيلوغرامًا ويمكن أن تعيش ما يصل إلى 20 عامًا في الأسر ، على الرغم من أن عمرها الافتراضي يبلغ حوالي عشرة أعوام . إذا كنت تريد معرفة المزيد من الحقائق الشيقة عن النمر ، تابع معنا . النمر السيبيري من الحيوانات التي تعيش منفردة، وايضا يعتبر حيوان ليلي، والنمر السيبير حيوان اقليمي وعدواني جدا اذا تسلل احد الحيوانات الاخرى الى أرضه التي يميزها عن طريق رائحة البول، والنمر السيبيري لا يهاجم البشر إلا اذا كان جائعا او مريضا، ويعتبر النمر البنغالي اشد خطورة من النمر السيبيري على الرغم من انه اكبر . تمامًا مثل أنواع النمور الأخرى، تعتبر النمور البيضاء آكلة للحوم أيضًا.

    معلومات عن النمر

  • وجاء سبب تسمية النمر في اللغة العربية اشتقاقاً من كلمة نمار ونُمر، فالحيوان الأنمر باللغة العربية هو المرقط أو الحامل لعلامة على جسده.
  • تمامًا مثل أنواع النمور الأخرى، تعتبر النمور البيضاء آكلة للحوم أيضًا.
  • ويبلغ وزن ذيل النمر فقط حوالي 600 رطل، ويمتلك مخالب حادة، ويقوم النمر بتناول حوالي 30 رطلًا من اللحوم يوميًا.
  • يمكن للنمور العيش في الأشجار ، حيث يكونون مرتاحين ومحميون ، والاستفادة من ذلك أيضًا للصيد أو ، بمجرد اصطيادهم فرائسهم ، لتناول طعامهم بهدوء وحمل طعامهم في الفروع ، وتجنب النسور ، أو الزبالين أو الضباع.
  • فإن أول ما يقوم به النمور هو عض رقبة فريسته لكي يتمكن من كسر رقبتها.

السلالة النمرية (النمر الأفريقي، P. pardus pardus)، تنتشر في أفريقيا. السلالة الهندية (النمر الهندي، P. pardus fusca)، تنتشر في الهند، جنوب شرق النيبال، شمال بنغلاديش، وبعض أجزاء باكستان. تقوم النمور بعمليات التزاوج على مدار السنة في القارة السمراء أفريقيا ومعظم أنحاء آسيا. لديهم أيضًا ذيلًا مذهلاً يمكن أن يصل إلى متر واحد ويستخدمونه للحفاظ على توازنهم عندما يتقدمون بين الأشجار. رؤوسهم كبيرة جدًا ولديهم أسنان حادة جدًا حتى يتمكنوا من الصيد.

    معلومات عن النمر

  • يختلف موسم تزاوج النمور باختلاف المنطقة التي تقطنها، فهي تتناسل على مدار العام في أفريقيا ومعظم أنحاء آسيا، أما في منشوريا وسيبيريا فلها موسم تزاوج محدد يمتد من شهر يناير حتى فبراير.
  • ويمتلك جمجمة مسطحة ويتغذى النمر العربي على الحيوانات الكبيرة مثل الظباء.
  • تدوم فترة الحمل ما يُقارب مائة يوم، وتلدُ أُنثى النّمر من جروٍ إلى أربعةِ جراءٍ في الحمل الواحد، تُخبّئهم في مكان آمن وترعاهم فترةً قد تصل إلى سنتين كاملتين وتفضل النّمور أن تنشط في اللّيل وتخرج للصّيد تحت جنح الظّلام، ولكنها تبقى حذرةً من أيّ تواجدٍ بشريّ.
  • تمتلك النمور أيضا نمطا لونيّا يُعرف بالنمط «الأسفع المزيف» حيث تكون الرقط متراصة بالقرب من بعضها أكثر من العادة مما يغطي لون خلفية فرائها ويعطيها لونا شبه أسود، فالنمر الأسفع المزيف يبقى محتفظا بلونه الصدئ ولكن كثافة رقطه تجعله يبدو قاتما.
  • إضافة إلا ذلك، تفضل النمور الوحدة، لذلك، يعيش الذكور والإناث منفصلين عن بعضهم.

على الرغم من عدم تصنيف النمر من الناحية الفنية كنوع منفصل ، إلا انه من الحيوانات المعرضة للخطر من قبل الكثيرين بسبب تناقص فقدان كل من الفهود والنمور لموائلها الطبيعية في أنحاء كثيرة من حيزها الطبيعي . النمر الابيض مثله مثل غيره من انواع النمور من الحيوانات الانفرادية ماعدا في موسم التزاوج ، وفي الواقع ان الانفرادية هذه تساعده كثيرا في التسلل الي فريسته بطريقة اكثر فاعلية في الغابة الكثيفة ، وعلى الرغم من ان النمر الابيض ليس حيوان ليلي ، الا انه يقضي معظم اوقات صيده ليلا لان ذلك يساعده ايضا علي اصطياد فرائسه بنجاح، ولدي النمر الابيض حاسة سمع وبصر لا تصدق مما يساعده علي الصيد في الغابة في الظلام . تشترك النمور البيضاء في نوع مماثل من الموائل مثل تلك الموجودة في نظيراتها البرتقالية الأخرى، يشغلون البرية في القارات الفرعية لآسيا، وخاصة الهند، يشمل موطن النمر الأبيض بشكل أساسي الطعام الذي يأكله والماء ووفرة الأشجار ويمكن رصد نمور البنغال البيضاء في المساحات الخضراء المورقة، كما تفضل هذه الحيوانات البرية المستنقعات الباردة وأشجار المانغروف. برزت النمور خلال العصور القديمة في فنون، ميثولوجيا، وفلكلور الكثير من البلدان التي قطنتها، مثل اليونان القديمة، بلاد فارس، مصر، فينيقيا، وروما، بالإضافة لبعض البلدان التي انقرضت منها منذ آلاف السنين مثل إنكلترا.

    معلومات عن النمر

  • السلالة الفارسية (النمر الفارسي، النمر الإيراني، P. pardus saxicolor)، تنتشر في جنوب غرب آسيا.أحد أكبر السلالات إن لم يكن أكبرها، مهدد بدرجة متوسطة، منه 130 حيوانا في الأسر.
  • عادة ما يكون للإناث ما بين عامين وثلاثة صغار في معظم الحالات.
  • يبرز النمر أيضا في بعض قصص التوراة اليهودية، حيث تفيد أحد القصص أن آدم وحواء عندما هبطا من الجنة كانا يرتديان جلد نمر وقع في وقت لاحق بيد نمرود بن كنعان، الذي استخدمه ليدعوا الحيوانات البرية إليه عند الخطر، فأطلق عليه لقب «مروض النمور».
  • وتصل فترة الحمل لدى النمر حوالي 100 يوم، ويمكن أن يتراوح عدد النسل من 1 إلى 7 أشبال، ولكن في المتوسط تلد الأنثى من 2 إلى 4 أشبال، ويزن كل نمر صغير أو شبل من 2 إلى 3 أرطال عند الولادة، ومثل القطط الأخرى، يولد أشبال النمر عمياء، وتفتح أعينها في غضون 6 إلى 12 يوما، ويعتمد هؤلاء الصغار حديثي الولادة على أمهم في كل شيء.
  • يرمز الناس غالبا، وبشكل خاطئ، إلى النمور السفعاء المزيفة على أنها «نمور سوداء».
  • تتغذى على نظام غذائي يتضمن اللحوم والأسماك والفواكه والخضروات.

تلد النمرة بين 1 و 7 جراء، وبعد ستة أسابيع تأخذها للصيد ثم يلتقي الصغار مع مجموعات مستهدفة أخرى وربما يكونون قد تلقوا درسًا قاسًا. يتغذى على الماعز الجبلي والخنازير البرية والأيائل، كان يعيش في منطقة الجليل في فلسطين في فترة الثمانينات. يعيش غالبا بمفرده، ويمكن أن يحدد له مكان أو منطقة نفوذ غير مسموح لأي حيوان التعدي عليه فيها، ويعتبرها منطقة غذاءه ولا يجب دخول حيوان آخر فيها، ويحب العيش في المناطق الجبلية عن المناطق الصحراوية. يتميز بحاسة سمع فائقة يمكن أن تفوق حاسة سمع الإنسان بمرات عديدة، حاسة البصر قوية، لذلك يكون أكثر الصيد ليلاً، كما يتمتع بحاسة شم قوية يتتبع بها الفرائس.

    معلومات عن النمر

  • تكون الرقط التي ظهرت على الخاصرتين أو الأضلع، ولم تندمج مع اللون الأسود، صغيرة ومنفصلة، ولا تُشكل ورديّات.
  • النمور البيضاء انقرضت من البرية بسبب الصيد المكثف، لكنها لا تزال تعيش في الاسر.
  • النمر حيوان منعزل، والاستثناء الوحيد هو عندما تقوم الإناث بتربية صغارها، وفي المناسبات النادرة التي تظهر فيها هذه القطط الكبيرة في مجموعة تسمى المجموعة، وتحاول هذه القطط الكبيرة البقاء بعيدا عن أنظار البشر والحيوانات الأخرى، ولكن يمكن أن تكون عدوانية إذا تم غزو أراضيها.
  • يعيش بشكل رئيسي على إفتراس الحيوانات الأخرى مثل الغزلان والخنازير البرية.
  • السلالة النمرية (النمر الأفريقي، P. pardus pardus)، تنتشر في أفريقيا.

يولد الكنمر قزما سواء كان نتاج كوجر ذكر ونمرة، أو نمر وأنثى كوجر، حيث أفادت الوثائق القديمة أن الأفراد التي بقيت حية حتى البلوغ وصلت لنصف حجم والداها فقط. تمتلك هذه الهجائن جسدا طويلا كجسد الكوجر (بالنسبة لحجم وطول أضلاعها، ولكنها تبقى أقصر من كلا الوالدين)، لكن قوائمها أقصر، أما لونها فوصفه يختلف، حيث تفيد بعض الوثائق أنه رمليّا، أسمرا، أو ضارب للرمادي، ذو رقط بنية، كستنائية، أو باهتة جدا. على الرغم من أن المناخ الذي يعيش فيه النمر السيبيري أشد قسوة من موائل الأنواع الفرعية الأخرى، إلا ان هذه الظروف القاسية اهم ما تميزه، ومناطق الغابات الشاسعة تسمح للنمر ان يتجول لمسافات أطول (الغابات في روسيا ليست واسعة جدا بالمقارنة مع بلدان أخرى) .

يمكن أن يلتهم النمر أكثر من خمسة وثلاثين كيلوجرامًا من اللحم كل يوم. قد لا يحتاج إلى شرب كثير من الماء، فدماء الفرائس تكون كافية له لمدة طويلة دون شرب الماء. تصل أعماره حوالي 15 سنة، ولكنه يعيش أكثر إذا وجد الحماية ومنع صيده. نمر الثلوج يعيش في جبال الهيمالايا، لهذا يطلق عليه هذا اللقب.

    معلومات عن النمر

  • وللحق فإن هذا الحيوان يعتبر من أجمل أفراد العائلة القطيه، وأكبرها حجماً ومن أكثرها جذباً للانتباه في حدائق الحيوان في مختلف بلاد العالم.
  • تعتبر النمور السوداء أقل انتشارا في أفريقيا، إذ أن السفع لا يُشكل أو يعطيها أي أفضلية على طرائدها أو منافستها، حيث أنها لا تستطيع أن تتموه بين العشب عند الصيد في السفانا الجافة أو عند محاولتها تحاشي الضواري الأكبر حجما كالضباع المرقطة والأسود.
  • يُعتقد أن اللون الداكن يُساعد النمر على التموه في الغابة المطيرة، على الرغم من أن فوائده غير معروفة كليّا حتى الآن.
  • النمور عادة مرقطة ، صفراء اللون وبها بقع داكنة ، بظلال مختلفة ، على الرغم من وجود البعض منها باللون الأسود.

عادة ما يصطادون ويفترسون في الليل ، ويهاجمون الحيوانات مثل الظباء أو الغزلان أو الخنازير ، ويختبئون ببطء في العشب ولكن إذا كانوا يفتقرون إلى الطعام ، فإنهم سيفعلون ذلك أثناء النهار باستخدام نفس الأسلوب. إذا كانوا يعيشون بالقرب من البشر ، يمكنهم اصطياد الكلاب وفي حالات نادرة هاجموا البشر. لمزيد من المعلومات حول ما يأكله النمور ، نوصيك بقراءة هذا المقال ، حيث يحتوي على العديد من التفاصيل حول تقنيات الصيد والأطعمة الأكثر شيوعًا لهذه الحيوانات.

    معلومات عن النمر

  • 17-خطوط النمور المميزة توفر التمويه للنمور أثناء الصيد، و معظم النمور لديهم نمط برتقالي، وأبيض، وأسود من الخطوط.
  • عادة ما يصطادون ويفترسون في الليل ، ويهاجمون الحيوانات مثل الظباء أو الغزلان أو الخنازير ، ويختبئون ببطء في العشب ولكن إذا كانوا يفتقرون إلى الطعام ، فإنهم سيفعلون ذلك أثناء النهار باستخدام نفس الأسلوب.
  • وفي الليل يذهب للصيد، وجدير بالذكر أن عند تعرضه للخطر يقوم بما تفعله القطط.مثل الضغط على القفص الصدري وخفض الرأس لأسفل ومد الظهر.
  • تعد إزالة الغابات أحد أكبر أسباب تناقص أعداد نمر الملايو، والصيد الجائر هو سبب آخر، ومثل نمر الهند الصينية، تُستخدم عظامه وجلده في كل شيء من الأدوية التقليدية إلى الطقوس الثقافية، ويعتبر قتل النمر رمزًا عظيمًا للمكانة بين الصيادين، ويعمل دعاة الحفاظ على البيئة بجد لحماية هذه النمور بينما لا يزال هناك متسع من الوقت.
  • إن معظم الأنماط اللونية الأخرى للنمور ليست معروفة إلا عن طريق الرسومات والعينات المحنطة من المتاحف، كما في حالة النمور البيضاء والمهقاء.