معلومات عن تاريخ سوريا القديم

وبسبب تساوي القوى بين الحثيين والمصريين، فلم يستطع أي منهما فرض سيطرته الكاملة حتى توفى (شوبيلوليوما الأول) وخليفته (مرسيلي الثاني)، ولم يتمكن الملوك الذين جاؤوا بعدهم من الحفاظ على نفس المستوى من السيطرة. كانت نتائج ثورة بر كوكبة كارثة كبرى على اليهود حيث أن من بقي منهم حيا تشرد في أصقاع الأرض ولم يبق منهم في فلسطين إلا أعداد يسيرة جدا متوزعة كأقليات في الجليل والمدن الساحلية ولكن ليس في منطقة اليهودية نفسها، ولهذا السبب حقد اليهود على هادريانوس فلا تذكر مصادرهم اسمه إلا ومعه العبارة שחיק עצמות (يسحق عظمه)، وكذلك كره أحبار اليهود بر كوكبة وسموه بر كوزيبة בר כוזיבא‎ (ابن الكذبة) إشارة إلى كونه مسيحا كاذبا، ولكن الصهاينة يجلونه كبطل قومي. انتصر وسبيانوس في الحرب الأهلية وأعلنه مجلس الشيوخ إمبراطورا عام 69، وكان الفضل الأساسي في ذلك يعود إلى الفيالق السورية التي دعمه بها موكيانوس وخاصة الفيلق السادس المدرع Legio VI Ferrata. استطاعت هذه القوات أن تسيطر على الجليل وحاصرت بيت المقدس حيث تحصن الثوار اليهود. رغم أن ضم سورية إلى الجمهورية الرومانية جاء في أواخر عهد الجمهورية إلا أن الفترة التي قضتها سورية في الجمهورية كانت حافلة بالاضطرابات التي من أهمها تجدد الحروب الرومانية-البارثية واندلاع الحروب الأهلية الرومانية التي سبقت نهاية العهد الجمهوري. ثم بدأت سلسلة الانهيارات في الدولة حيث بعد استقلال اليهودية في عام 143 هزم ديميتريوس الثاني أمام البارثيين في عام 139 وأسر وسقطت الهضبة الإيرانية بالكامل في أيدي البارثيين .

استغل هيرودوس علاقته مع الرومان وتعاون الملك الحشموني الجديد مع البارثيين وأقنع مجلس الشيوخ بتعيينه ملكا على اليهود عام 40 رغم أنه لا ينتمي إلى السلالة الحشمونية. وعندما استعاد ماركوس أنطونيوس سورية واليهودية تم تنصيب هيرودوس ملكا على اليهود وبذلك انتهى حكم السلالة الحشمونية. عرف هيرودوس بعدها بهيرودس الكبير، وبعد وفاته سنة 4 قبل الميلاد تقاسم أبناؤه الثلاثة اليهودية وكان أحدهم، وهو هيرودوس أنطيباس Herod Antipas، هو هيرودوس حاكم الجليل وبيرية خلال حياة يسوع المسيح حسب العهد الجديد. تمكن أنطيوخس الثالث من السيطرة على سورية الجوفاء ( جنوب سوريا ) نهائيا إثر انتصاره على بطليموس الخامس في معركة بانيوم عام 198 قبل الميلاد خلال الحرب السورية الخامسة ، ووقع الاثنان معاهدة عام 195 قبل الميلاد اعترف فيها بطليموس بسيادة السلوقيين على جنوب سورية وذلك لكي يتفرغ لمواجهة الاضطرابات الداخلية الجسيمة التي كانت تعانيها مصر في حينه وسيطر السلوقيين . استنزفت الحروب السورية كلا من السلوقيين والبطالمة وتركتهما في النهاية عرضة للغزو على يد الرومان والفرس البارثيين .

    معلومات عن تاريخ سوريا القديم

  • على يد قورش الثاني، الذي أوصل حدودها إلى السواحل الغربية لآسيا الصغرى، وقد عامل قورش الثاني السكان معاملة حسنة، ووعد بإعادة المعابد المهدّمة، ونتيجة لهذه السياسة المتسامحة استلمت الفرس معظم مدن سورية ومناطقها دون قتال، وازدهرت المدن الكنعانية الفينيقية الساحلية مثل ( جُبيل وصيدا وصور ) التي تمتعت باستقلال ذاتي، وضربت نقوداً خاصّة بها .
  • الأيوبيون في سوريا، وزارة السياحة السورية، 19 كانون الثاني 2011.
  • غزا الإسكندر الأكبر المقدوني الإمبراطورية الفارسية الأخمينية في عام 334 قبل الميلاد، وبعد انتصاراته في آسيا الصغرى وصل إلى شمال سورية في عام 333 قبل الميلاد واشتبك مع الفرس مجددا في معركة إسوس الفاصلة والتي قاد الفرس فيها الإمبراطور داريوس الثالث بنفسه وأسفرت عن هزيمة منكرة للفرس فر على إثرها داريوس تاركا زوجته وأمه وبناته سبايا لدى الإسكندر.
  • كانت الثورة الإسلامية في إيران قد أنهت تبعية إيران للغرب، وأعلنت دعمها للقضية الفلسطينية، فرأت سوريا أن الحرب هي حرب التوقيت الخاطئ ضد العدو الخاطئ.
  • إذا قبل المرء هذه الادعاءات فإن الفلسفة البابلية (وجهة النظر التاريخية بأن الكتاب المقدس مستمد من مصادر من بلاد ما بين النهرين) تدين بوجودها لشعب سوريا الذي ساعد على نشر والحفاظ ثقافة تلك البلاد.
  • رغم أن تحول سورية إلى مركز الامبراطورية الرومية في الشرق جاء في أواخر عهد الجمهورية، إلا أن هذه الفترة التي كانت فيها سوريا مركزا هاما في الامبراطورية كانت حافلة بالأحداث الهامة في تاريخ الامبراطورية الرومية منها تجدد الحروب الرومية-البارثية واندلاع الحروب الأهلية الرومية التي سبقت نهاية العهد الجمهوري.

انتخب فوزي العظم (عضو مجلس المبعوثان ووزير الأوقاف عام 1912 في الآستانة) رئيسًا له عدة أشهر حتى وفاته ثم هاشم الأتاسي ثم رشيد رضا (من طرابلس، وصاحب جريدة “المنار” في القاهرة) رئيسًا للمؤتمر، ومرعي باشا الملاح ويوسف الحكيم نائبي رئيس. أعلن المؤتمر وحدة سورية الطبيعية واستقلالها ورفض الانتداب، كما رفض إقامة دولة يهودية في فلسطين، أما إذا كانت المساعدة الخارجية ضرورية فقبول مساعدة فنية ومن الولايات المتحدة فقط. عندما صعد إيليوس هادريانوس Aelius Hadrianus (هادريان Hadrian) إلى عرش الإمبراطورية الرومية في عام 118 م لم تكن ثورة اليهود الثانية قد أخمدت تماما بعد في اليهودية حيث التجئ إليها قادة الثورة في الخارج، وقد قام هادريانوس في العام التالي بتخصيص أموال لإعادة إعمار المباني العامة التي دمرها اليهود في المقاطعات. وبينما كان يقوم بجولة في أنحاء الإمبراطورية في عام 123 م مر هادريانوس ببرقة ورأى بعينيه الخراب الذي أحدثه اليهود، وخصص أموالا للجنود الرومان ولعائلاتهم هناك.

    معلومات عن تاريخ سوريا القديم

  • ويرجع ذلك إلى اليقين بوجود ما يسمى شعب العبيد الذين قطنوا جنوب بلاد ما بين النهرين قبل ظهور المجتمعات في الشمال مثل تلك في تل براك.
  • كان مسرح هذه الحروب الهلال الخصيب، وكانت تمتد أحيانا لتصل إلى أرمينية والقوقاز.
  • وفي 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 1970 أمر الأسد العسكريين باحتلال مكاتب القسم المدني للحزب، وكذلك المنظمات الشعبية البعثية، بالإضافة إلى إلقاء القبض على أبرز قادة الحزب المدنيين، بمن فيهم صلاح جديد والرئيس نور الدين الأتاسي، وقد فر الكثير من أعضاء المؤتمر إلى لبنان بغية تفادي الاعتقال، واستمروا في معارضة النظام السوري الجديد من هناك .
  • ولكن الإمبراطور هادريانوس كان يعد العدة فقد استدعى الجنرال يوليوس سويروس Julius Severus الخبير في قمع التمرد من بريطانيا واستدعى أعدادا هائلة من القوات حتى أنه استدعى فرقا من حوض الدانوب ويعتقد أن مجموع القوة التي حشدها لم يقل عن اثني عشر فيلقا وهو ما يقارب ثلث الجيش الروماني.
  • في عام 64 عاد بومبيوس إلى سورية والتي كانت تشهد حربا أهلية بين أنطيوخس الثالث عشر وفيليب الثاني.
  • هزم ميثيدراتس أمام لوكلوس وفر إلى أرمينية التي كان ملكها تيغران صهره وحليفه، وتبعه لوكلوس وغزا أرمينية، وبعد أن أزال لوكلوس سلطة تيغران عن سورية توج سكان أنطاكية أنطيوخس الثالث عشر ملكا في انطاكية السورية، وأقر لوكلوس هذا التتويج على أن يكون الملك الجديد مواليا لروما، ولكن الانقسام سرعان ما دب في المملكة السلوقية العائدة للحياة حيث نازع فيليب الثاني أنطيوخس على السلطة.

بدأ اليهود تحركهم عام 132 م، وقد نجحوا في مباغتة الروم والانتشار بسرعة في أنحاء فلسطين فعزلوا الحامية الرومية في القدس عن باقي المناطق ووضعوا الروم في موقف صعب، وظنوا أنهم نجحوا وبدؤوا في صك عملة لدولتهم الوليدة. ولكن الإمبراطور هادريانوس كان يعد العدة فقد استدعى الجنرال يوليوس سويروس Julius Severus الخبير في قمع التمرد من بريطانيا واستدعى أعدادا هائلة من القوات حتى أنه استدعى فرقا من حوض الدانوب ويعتقد أن مجموع القوة التي حشدها لم يقل عن اثني عشر فيلقا وهو ما يقارب ثلث الجيش الروماني. ثم بدأت المواجهات وكانت شرسة للغاية حيث استمرت ثلاث سنوات واتبع الروم خلالها سياسة الأرض المحروقة لتحطيم معنويات المتمردين بعد أن كبدهم الأخيرون خسائر جسيمة.

    معلومات عن تاريخ سوريا القديم

  • وعلى الحدود الشرقية، شن حرباً ضد الفرس، انتصر فيها في نهاية المطاف، فقط بعد حملة طويلة ومكلفة ليجبرهم على الانسحاب من (شمال) سوريا.
  • عرف هؤلاء السكان بالأكاديين و العموريين والكنعانيين و الفينيقيين و الآراميين و ذلك وفقا لزمن و مكان الهجرة.حافظ هؤلاء السكان على سماتهم الأصلية بالرغم من الفتوحات العديدة التي تعرضوا لها (اليونانية و الرومانية و الفارسية و غيرها).
  • اختار أنطيوخس الصلح وبهذا انتهت الحرب السورية السادسة ومعها آمال أنطيوخس في ضم مصر إلى حكمه .
  • كان لمصر منذ فترة طويلة علاقات تجارية مع سوريا (الاكتشافات الأثرية في إيبلا تدعم فكرة التجارة مع مصر منذ عام 3000 قبل الميلاد) وخاضت عددًا من المعارك مع الحثيين للسيطرة على المنطقة والوصول إلى طرق التجارة والموانئ.
  • ثم تابع بومبيوس مطاردة ميثيدراتس في القوقاز إلى أن انتحر الأخير عام 63 ق.م في شبه جزيرة القرم، وبهذا تحقق النصر الكامل لروما وصارت مملكة بنطس جزءا من مقاطعة بيثونيا وبنطس Bithynia et Pontus الرومية.

وتعرضت المناطق الجنوبية الشرقية من الإمبراطورية الرومانية بانتظام لهجمات من قبل الفرتيين والساسانيين (الفرس) والقوطيين الذين يتكلمون اللغة الجرمانية والفاندال في الشمال والشمال الشرقي. بالإضافة إلى تلك الهجمات، ضعفت الإمبراطورية الرومانية أحياناً بسبب الصراعات الداخلية على السلطة. أستاذ التاريخ عيد مرعي يصدر كتابه الجديد “تاريخ سورية القديم”، ويغوص فيه في تاريخ سوريا الطبيعية منذ عصور ما قبل الكتابة حتى العصر السلوقي. يعود تاريخ المستوطنات المبكرة في المنطقة، مثل تل براك (يقع غربي نهر جغجغ أحد روافد نهر الخابور وعلى بعد 42 كم من مدينة الحسكة في سوريا)، إلى 6000 قبل الميلاد على الأقل.

وينتقل المؤلف ليوضح انه بدأ الآراميون بالظهور كقوة سياسية، انطلاقا من القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وذلك بعد تخليهم عن حياة التنقل والترحال، وانتشرت اللغة الآرامية نتيجة للنشاط التجاري البري الواسع الذي مارسه الآراميون في أواخر الألف الثانية قبل الميلاد، وأصبحت اللغة الآرامية اللغة الرسمية في الإدارة والمراسلات في مقاطعات الإمبراطورية، ولغة التجارة والدبلوماسية في الشرق القديم . انتهت امبراطورية إبلا بسيطرة سارغون الأكادي عليها حوالي 2260 قبل الميلاد ، لكن المدينة استعيدت من قبل الأموريين بعد عدة قرون و ازدهرت مجددا في بدايات الألفية الثانية قبل الميلاد وبقيت إلى حين قيام ال الحثيين ، وذكر الباحث محمد فايز دوابي ان مملكة ايبلا قد اكتشف فيها أول غرسة زيتون تعود لعام 2200 قبل الميلاد وتعد سوريا موطن الاول لشجرة الزيتون . مدينة إبلا في الشمال السوري يمكن استكشاف واحدة من أقدم الحضارات “السامية” التي امتدت من البحر الأحمر جنوباً إلى تركيا شمالا و شرقا حتى الفرات طوال الفترة من 2500 إلى 2400 قبل الميلاد . تم اكتشاف حضارة أوغاريت منذ عام 1929 وذلك بالقرب من اللاذقية، وهي تعد من العصر السوري الوسيط، يوجد في المدينة القصر الملكي والحي السكني، كما يوجد معبد بل في الغرب، هذا بالإضافة للمنطقة الصناعية والتجارية حيث كان يتم إنتاج المنسوجات والمعادن الثمينة.

وتعتبر أنطاكية مهد الديانة المسيحية خارج فلسطين حيث أن أهلها كانوا أول من اعتنق المسيحية من غير اليهود . وظلت أنطاكية عاصمة لسورية طوال العصر الروماني والبيزنطي حتى الفتح الإسلامي . خان أسعد باشا (بالإنجليزية)، موقع آرش، 19 كانون الثاني 2011. أنهيت الوحدة بانقلاب عسكري في دمشق يوم 28 سبتمبر / أيلول 1961، وأعلنت سوريا عن قيام الجمهورية العربية السورية، بينما احتفظت مصر باسم الجمهورية العربية المتحدة حتى عام 1971 عندما سميت باسمها الحالي جمهورية مصر العربية. انتهت الجمهورية الرومية فعليا في عام 31 ق.م مع انتصار أوكتافيوس في معركة أكتيوم البحرية على الجيش المشترك لأنطونيوس وكليوباترا آخر ملوك البطالمة في مصر، ومن ثم حصول أوكتافيوس على العديد من الامتيازات والصلاحيات وآخرها حصوله من مجلس الشيوخ على لقبي أغسطس Augustus (العليّ/المبجل) وبرينسبس Princeps (المواطن الأول) في عام 27 ق.م، وبذلك صار أغسطس فعليا أول أباطرة الإمبراطورية الرومية تحت اسم أغسطس قيصر، رغم أن الجمهورية بقيت اسميا.

    معلومات عن تاريخ سوريا القديم

  • ثم مات بعد ذلك بقليل بالجلطة في عام 117 م وقبل أن يحكم سيطرته على المقاطعات البارثية الجديدة، وعندما تولى سلفه هادريانوس الحكم قرر الانسحاب من جميع المقاطعات الجديدة التي أنشأها تريانوس واعتبار شاطئ الفرات الحد الشرقي للإمبراطورية لأنه رأى أن الاحتفاظ بالمقاطعات البارثية سيشكل عبئا على المدى البعيد لأن هذه المقاطعات لا يمكن الدفاع عنها.
  • كان كاسيوس طموحا وكان يدعي أنه من نسل الملوك السلوقيين، وعندما مرض الإمبراطور أوريليوس عام 175 شاع أنه قد مات فأعلن كاسيوس نفسه إمبراطورا في نفس العام بعد أن شجعه بعض المتنفذين في روما على ذلك.
  • انتخب رئيسًا للجمهورية في 10 تموز / يوليو 2000 عبر استفتاء شعبي.
  • بعد مقتل أنطيوخس السابع انتهت الدولة السلوقية فعليا ودخل ما تبقى منها في حرب أهلية دامت أكثر من 65 عاما تنازع فيها أشخاص عديدون على السلطة وتعرضت البلاد خلالها للغزو أكثر من مرة.
  • وقد ساعدها موقعها الجغرافي الممتاز على أن تصبح قوة سياسية واقتصادية مهمة، وعثر المنقبون فيها على 25 ألف لوح مكتوبة بالخط المسماري، وتتألف المحفوظات الملكية من وثائق اقتصادية وإدارية تضم منطقة الشرق القديم كلها.
  • بعد اكتشاف أول أدوات التعامل مع الحجر الخام كان هذا دليلًا على وجود الحياة فيما يقرب من سبعة آلاف سنة قبل الميلاد، ويعتقد أنه كان يعيش الإنسان البدائي في كهف الديدرية وذلك بالقرب من حلب، فقد اكتشفت في هذه الكهوف بعض العظام الآدمية، إلى أن جاءت التغيرات المناخية التي دفعت الإنسان إلى اتباع طرق جديدة في التوطين والغذاء.