معلومات عن سمكة القرش

تختلف القروش عن بعضها البعض في شکل الجسم والحجم والعادات والسلوك والغذاء. تتواصل أسماك القرش مع بعضها من خلال ضرب الماء بذيولها، أو من خلال خروجها من الماء، وذلك لتُعبر عن شعورها بالإحباط نتيجة تدخل أسماك القرش الأخرى في صيد فريستها. على أية حال؛ فإن أسماك القرش من الكائنات البحرية التي أهتم بها العلماء كثيراً واكتشفوا العديد منها بل وخواصها الهامة، وهو ما حاولنا توضيح ما تيسر من معلومات عنها خلال هذا المقال. و يعود تاريخ أحافير سمك القرش إلى أكثرمن 300 مليون عام أي قبل وجود الديناصورات، وبقيت سلالات قليلة من القرش حتى اليوم محتفظة بالصفات الجسمانية الأساسية التي توارثتها لأكثر من 150 مليون عام، والذي يعني أنها تحمل الكثير من أسرار الحياة الأولية. ويعزي العلماء طول أعمار أسماك القرش إلى التطورات الفسيولوجية التي تمر بها هذه الكائنات التي تتمتع بصفات خاصة تتيح لها فعالية عالية سواء في الحصول على غذائها أو البقاء على قيد الحياة.

    معلومات عن سمكة القرش

  • جمیع أسماك القرش تنموا لها أسنان بشکل مستمر، تسقط الأسنان وتعوض باستمرار بأسنان جدیدة، بعض أسماك القرش تنمو لدیها آلاف الأسنان في السنة الواحدة.
  • في هذا المقال سوف نقرأ معلومات عن سمك القرش بالانجليزي مع الترجمة إلى العربية.
  • يتربص خطر الانقراض بعالم أسماك القرش، يواجه ما يقارب ثلث عدد أسماك القرش خطر الانقراض تبعاً لدراسة حديثة أجريت على 2000 فصيلة من القروش، أظهرت هذه الدراسة أن نحو 30 بالمئة من فصائل الأسماك مهدد بالانقراض.
  • بالإضافة إلى ما سبق كعوامل مهددة لوجوده في البيئة فان ثمة اهتمام كبير من كبريات دور الأزياء العالمية بجلده الذي يتم استغلاله كحقائب أنيقة غالية الثمن لأيدي السيدات وإلى أحذية في أقدامهن.مما يؤدي إلى هذا النهم في اصطياده الجائر.
  • ويُعرف أيضًا باسم القرش الأبيض الكبير ويُعد من أكثر الكائنات البحرية رعبًا ويتميز بشراسته، ويبلغ طوله 9 م بينما يبلغ وزنه 1814 كغ.

يبلغ طول القرش الأبيض الكبير نحو 6 م، ويزن ما يقارب 1,814 كغم، وهوَ من أسماك القرش المخيفة الشرسة التي قد تعضّ البشر ولكن لا تلتهمهم، ومن طباع القرش الأبيض الغريبة أنّه يقوم بفحص فريسته قبل التهامها. يعدّ ثاني أكبر أنواع الأسماك في العالم، إذ يصل طوله إلى نحو 12 م، وبوزن يصل إلى 7,000 كغم، وقد سمّي بهذا الاسم لأنّه غالبًا ما يصعد إلى سطح المحيط ليتشمس، ومن سلوكيّاته الشهيرة؛ السباحة البطيئة للأمام مع تصفية المياه التي تدخل فمه من الفرائس. كما يأكل سمك القرش السلاحف، وطيور النورس، أو حتى أسماك القرش الأخرى، وتساعدهم أسنانهم، وفكوكهم القوية للغاية على ذلك، فأسماك القرش قادرة على أن تمزٍّق، وتمضغ الجلد، والعظام، والأصداف الصلبة. تمتلك أسماك القرش أسنان قوية قادرة على مضغ اللحوم والعظام والأصداف البحرية وغيرها، إنها أقوى الكائنات البحرية على الإطلاق.

كذلك نوع القرش المتشمس ويصل طوله إلى 12 متر، أما النوع الأهم هو قرش الحوت والذي يعيش على العوالق البحرية والقشريات ويصل وزنه إلى 34 كيلو، بينما طوله 19 متراً. تتكاثر جميع أنواع أسماك القرش عن طريق الإخصاب الداخلي، حيث يملك الذكر اثنين من الزوائد المشتقة من زعانف الحوض، ويقوم بإدخال أحدها، أو كليهما داخل القناة التناسلية للإناث ويودِع الحيوانات المنوية داخل الأنثى. إنه من الحيوانات البحرية الشرسة التي تتغذى على لحوم الكائنات الأخرى مثل الثدييات البحرية والدلافين والفقمة وكذلك طيور النورس والسلاحف البحرية وكذلك تتغذى على بعض الأنواع من أسماء القرش الأخرى. تتواجد أسماك القرش في كل محيطات العالم وبحاره وهي في الغالب تفضل المياه الدافئة أو المعتدلة.

    معلومات عن سمكة القرش

  • في العادة لايهاجم القرش الإنسان ولكن هناك حوادث هاجم القرش فيها الإنسان بدون استثارة من الإنسان.
  • لقد تحول صيده إلى تجارة رابحة مما بات يتهدد وجود أنواعه في بيئته الطبيعية، فقد تم اصطياد 800 ألف طن خلال فترة التسعينات من القرن العشرين.
  • عندما تنمو اسنان القرش فانها تقوم بأكل بعضها البعض وهي في الرحم.
  • تتكاثر جميع أنواع أسماك القرش عن طريق الإخصاب الداخلي ، حيث يكون للذكور ملحقان مشتقان من زعانف الحوض وإدخال أحدهما أو كليهما في الجهاز التناسلي للأنثى وإدخال الحيوانات المنوية إلى الأنثى ، وبعد التزاوج ، أنثى القرش تضع البيض.
  • وتشمل هذه المجموعة أسماك القرش المنقرضة مثل «ميغالودون» و«كارشارودون»، تم التعرف علیها مثل معظم أسماك القرش المنقرضة من خلال الأسنان المکتشفة.

وعلى الرغم من سمعتها السيئة ، فإن القليل من أنواعها يشكل خطراً على الإنسان . ولعل أخطرها هو القرش الأبيض، الذي يلقب ( آكل البشر ) والذي قد يصل طوله حتى 12 م. يستطيع القرش أن يميز الدم على بعد مسافة كبيرة ، وهو قادر على كشف نقطة دم واحدة ولو كانت محلولة في كمية كبيرة من الماء ( بحجم 15 صهريجاً ) . ويعتقد أن الحجم الهائل لأسماك القرش المفترسة مثل أسماك القرش الأبيض الكبير قد نشأ عن طريق انقراض الديناصورات وتنوع الثدييات.

    معلومات عن سمكة القرش

  • تُهاجر أسماك القرش للحصول على غذائها، وخاصةً أسراب الأسماك والفقمات المهاجرة.
  • لا يعلم أحد عن الأعضاء التي تمتلكها أسماك القرش والتي تساعدها على استشعار الحركة، ولكن يقال إنها فريدة من نوعها.
  • تُهاجر أسماك القرش إلى الجنوب خلال فصل الشتاء، وإلى الشمال خلال فصل الصيف، لتُحافظ على نطاق درجة حرارة جسمها ضمن نطاق درجة الحرارة الذي تحتاجه.
  • استندت تصورات إعادة بناء فکها إلى حجم أسنانها الکبیرة التي یصل طول معظمها إلى 17 سنتمتر أو طول السمکة کان حوالي من 25 إلى 30 مترا.

تهاجم اسماك القرش البشر في نيويورك 10 مرات اكثر من اي مكان اخر على كوكب الارض. استندت تصورات إعادة بناء فکها إلى حجم أسنانها الکبیرة التي یصل طول معظمها إلى 17 سنتمتر أو طول السمکة کان حوالي من 25 إلى 30 مترا. لکنه تبین أخیرا أن تقدیر الطول لم یکن دقیقا، التقدیرات الجدیدة المنقحة تشیر إلى أن طولها کان حوالي 13 إلى 16 مترا.

    معلومات عن سمكة القرش

  • هو أسرع أنواع أسماك القرش، ويعيش في البحار المعتدلة، والاستوائية.
  • الاناث لديها جلد اكثر سمكا من الذكور وذلك لأن الذكر يقوم بعضة الانثى اثناء التزاوج.
  • بعد عملية الإخصاب تضع أنثى القرش البيض الذي تم إخصابها ثم يفقس هذا البيض أسماء قرش صغيرة سرعان ما تنمو بعد شهور.
  • ويقول علماء الأحياء المائية والبحرية إن هذا الإقبال على حساء زعانف القرش، يهدد بالقضاء على واحد من أقدم المخلوقات ويهدد النظام البيئي الذي يعاني من زيادة معدلات الصيد الجائرة.
  • أسماك القرش الحدیثة ظهرت حوالي 100 ملیون سنة قبل الآن، أحفورة أسنان «قرش الأسقمري» Mackerel shark نشأت في عصر الكريتاسي المبكر (الطباشيري السفلي) Early Cretaceous.
  • إنه من الحيوانات البحرية الشرسة التي تتغذى على لحوم الكائنات الأخرى مثل الثدييات البحرية والدلافين والفقمة وكذلك طيور النورس والسلاحف البحرية وكذلك تتغذى على بعض الأنواع من أسماء القرش الأخرى.

ومن المعروف أنه في نفس وقت تطور تلك القروش تطورت أیضا بعض الثدیيات البدائیة إلى حیوانات مائیة (مثل الحیتان). في کافة أماکن التي نعثر فیها على أسنان أسماك القرش الكبيرة نعثر أیضاً على کمیة وفیرة من عظام الثدييات البحرية مثل الفقمة وخنازير البحر والحيتان. بعض هذه العظام تظهر فیها بشکل متکرر آثار هجوم (افتراس) القرش لتلك الثدیيات، وهناك نظريات تشير إلى أن أسماك القرش العملاقة تطورت بشکل بحیث یمکنها الاستفادة من فرائس أکبر حجماً. من خلال عدد الأسنان التي وجدت في أي مكان من الأرجح القول بأن «كلادوسيلاشي» لم یکن یستطیع استبدال الأسنان الساقطة بشکل منتظم کما في أسماك القرش الحدیثة.

    معلومات عن سمكة القرش

  • هناك نوع اخر اكتشفه العلماء عن القرش يسمى «هايدين شارك» أي القرش المتخفي، يكون غالبًا بين الضباب والسحفليات.
  • تتواصل أسماك القرش مع بعضها من خلال ضرب الماء بذيولها، أو من خلال خروجها من الماء، وذلك لتُعبر عن شعورها بالإحباط نتيجة تدخل أسماك القرش الأخرى في صيد فريستها.
  • ومن المعروف أنه في نفس وقت تطور تلك القروش تطورت أیضا بعض الثدیيات البدائیة إلى حیوانات مائیة (مثل الحیتان).
  • البشر اكثر عرضة للوفاة من قبل سقوط جوز الهند على رأسك من الموت من هجوم القرش.

هذا المخلوق المهيب يتألف من400 نوع، تنقسم أنواعه إلى 30 عائله، تحتوي كل منها ثمانية أعضاء من النوع المسمى سمك القرش، ومن بين الـ 400 نوعً يعتبر 30 منها فقط المتوحش والذي قد يمثل تهديدا وخطرًا على الإنسان. ويتصدر هذه 30 فصيله منها 4 أنواع تعد من أخطر أنواع القرش في العالم، وهي القرش الأبيض ” “White Shark، والقرش الثور Bull Shark، والقرش الببري، والقرش المحيطي OceanicShark، وبالرغم من كل ذلك فإن علماء الحياة البحرية اعتبروا العداء لأسماك القرش ظلمًا بينًيا، ولذلك يبذلون جهودًا مضنية ومنذ سنوات عديدة للدفاع عن حقوقها البيئية. صحيح أن سمك القرش يعتبر عدوًا طبيعياً للإنسان ولكنه في حقيقة الأمر لا ينافس الإنسان أبدا على الحياة في بيئته على الأرض، بالإضافة إلى أن الإنسان لم يكن يومًا على رأس قائمة الطعام المفضلة له.

    معلومات عن سمكة القرش

  • تنتمي أسماك القرش إلى الفئة الفرعية من الأسماك الغضروفية وهي فئة الأسموبرانشي ، وتضم هذه الفئة ما يُقارب 400 نوعًا من أسماك القرش.
  • صحيح أن سمك القرش يعتبر عدوًا طبيعياً للإنسان ولكنه في حقيقة الأمر لا ينافس الإنسان أبدا على الحياة في بيئته على الأرض، بالإضافة إلى أن الإنسان لم يكن يومًا على رأس قائمة الطعام المفضلة له.
  • اسماك القرش وعلى الرغم من خوفنا الشديد منها الا انها ليست بتلك الخطورة، وهنا في 20 حقيقة عن اسماك القرش، سنحاول التعرف اكثر عن هذه المخلوقات الجميلة من خلال عدد من الحقائق والمعلومات.
  • بعض هذه العظام تظهر فیها بشکل متکرر آثار هجوم (افتراس) القرش لتلك الثدیيات، وهناك نظريات تشير إلى أن أسماك القرش العملاقة تطورت بشکل بحیث یمکنها الاستفادة من فرائس أکبر حجماً.
  • وفي هذه المرحلة من تاريخ الأرض تکونت هذه الطبقات الصخریة من الرواسب الرملیة الناعمة في قاع محیط ضحل وواسع کان يغطي معظم أمريكا الشمالية.

وفي هذه المرحلة من تاريخ الأرض تکونت هذه الطبقات الصخریة من الرواسب الرملیة الناعمة في قاع محیط ضحل وواسع کان يغطي معظم أمريكا الشمالية. کان طول القرش «كلادوسيلاتشي» Cladoselache لایتعدى مترا واحدا وکان له زعانف صلبة (غیر مرنة) مثلثة الشکل وکان له فکا نحیلا نسبیا، أسنانه کانت لها عدة رؤوس مدببة کانت تستهلك بسرعة عند الاستعمال. أما حاسة الشم، فهي أكثر الحواس قوة في القرش، إنه قادر على تمييز رائحة الدم في الماء وذلك على بعد أميال منه، وهذه ميزة لا تتوافر في أي كائن بحري على الإطلاق.

    معلومات عن سمكة القرش

  • “معلومات عن قرش (سمكة) على موقع thes.bncf.firenze.sbn.it”، thes.bncf.firenze.sbn.it، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019.
  • ولعل أخطرها هو القرش الأبيض، الذي يلقب ( آكل البشر ) والذي قد يصل طوله حتى 12 م.
  • و يعود تاريخ أحافير سمك القرش إلى أكثرمن 300 مليون عام أي قبل وجود الديناصورات، وبقيت سلالات قليلة من القرش حتى اليوم محتفظة بالصفات الجسمانية الأساسية التي توارثتها لأكثر من 150 مليون عام، والذي يعني أنها تحمل الكثير من أسرار الحياة الأولية.
  • “معلومات عن قرش (سمكة) على موقع d-nb.info”، d-nb.info، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019.
  • أقدم أحفور لسن القرش الأبیض رجح إلى 60 إلى 65 ملیون سنة قبل الآن أي حوالي فترة انقراض الدیناصورات..