معلومات عن شيرين أبو عاقلة

لم تتعرض أبو عاقلة لأية إصابة خلال تغطياتها الإعلامية رغم أنها كانت تتواجد بمناطق خطرة. انتشرت شائعة حول وفاة أبو عاقلة بحادث سير لكنها أكدت أنها بصحة جيدة ونفت تعرضها لحادث. ولدت في القدس عام 1971، أنهت دراستها الثانوية في “مدرسة راهبات الوردية” في القدس، ودرست في البداية الهندسة المعمارية في “جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية”، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، حيث حصلت على بكالوريوس في الإعلام والصحافة من “جامعة اليرموك” في الأردن. وأوضح أنّ “مكتب المنسّق الأمني الأميركي كانت لديه العهدة الكاملة على الرصاصة، من اللحظة التي أعطته إياها السلطة الفلسطينية وإلى حين أعادها إلى السلطة الفلسطينية”.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان يوم الإثنين إن محققين مستقلين أجروا فحصاً جنائياً للرصاصة، التي سلمتها السلطة الفلسطينية إلى منسق الأمن الأمريكي في نهاية الأسبوع، وتبين أنها كانت تالفة للغاية على نحو لا يفيد في تحديد إذا كانت الجهة التي أطلقتها إسرائيلية أم فلسطينية.
  • التحقيق الفلسطيني الرسميأعلنَ النائب العام الفلسطيني في السادس والعشرين من أيّار/مايو نتائج التحقيقات الرسميّة حيثُ أكَّد أنَّ قوات الاحتلال أطلقت النيران باتجاه الصحفيين وبينهم شيرين دون أي تحذيرٍ مسبقٍ، مُضيقًا أنّ أحد جنود الاحتلال أطلقَ الرصاص على شيرين أبو عاقلة وأصابها في الرأس أثناء محاولتها الهرب، كما أثبت التحقيق أنَّ الرصاصة التي قتلت الصحفيّة الفلسطينيّة تحتوي على جزءٍ حديدي خارقٍ للدروع تسبَّبَ في تهتّك دماغ شيرين ففارقت الحياة فورًا.
  • وعملت مع قناة الجزيرة كمراسلة من الأراضي الفلسطينية المحتلة بالإضافة لعملها لفترة مع إذاعة مونت كارلو في فرنسا.
  • شيرين نصري أنطون أبو عاقلة (وُلدت في 3 نيسان/ أبريل 1971 في القدس– قُتلت في 11 أيار/ مايو 2022 في جنين) صحافيّة فلسطينيّة، عملت مراسلةً إخباريّة لشبكة الجزيرة الإعلاميّة بين عامي 1997 و2022.
  • وقُتلت مراسلة قناة الجزيرة برصاصة في الرأس في مايو/أيار الماضي أثناء تغطيتها لغارة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

تصاعَدت حدّة الاشتباكات مع استمرار قوات الاحتلال في الاعتداء على أبناء البلدة، وخاصّة حينما استهدفت بالرصاص سيارة إسعاف تابعة لمستشفى ابن سينا. أعلنت وزارةُ الصحة الفلسطينية عن 13 إصابة وصلت إلى المستشفيات في جنين بينها إصابتان حرجتان، بينمَا أعلنت صحيفةُ يديعوت أحرونوت العبريّة إصابة مجنَّد من وحدة اليمام الإسرائيليّة بجروح خطيرة، وأكَّدت القناة 11 العبريّة خبر مقتل الضابط خلالَ المواجهات مع الفلسطينيين في جنين عندَ اقتحامِ قوات الاحتلال للمدينة. أعلنت وزارة الصحّة الفلسطينية لاحقًا خبرَ مقتل داوود الزبيدي من مخيّم جنين متأثرًا بالجروحِ التي أُصيب بها قبل يومين برصاص الاحتلال، ووَجَّهت عائلة داوود للاحتلال تُهمٌ بتعمّد تصفيّتهِ خاصّةً أنّه شقيق زكريا القيادي في حركة فتح وأحد الأسرى الذين شاركوا في العمليّة التي عُرفت باسمِ نفق الحريّة. اندلعت صبيحة يوم الأربعاء الموافق للثامن عشر من أيار/مايو مواجهاتٌ مسلّحةٌ بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين حينما أقدَمت دوريات عسكريّة إسرائيلية على اقتحامِ المخيّم وحاصرت واقتحَمت عددا من المنازل، كما اعتقَلت 17 فلسطينيًا بحسبِ نادي الأسير الفلسطيني في مناطق مختلفة بالضفة الغربية. ذكرَ رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في مؤتمرٍ صحفيّ عقدهُ أنّه «لم تكن هناك نية لقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة» مؤكّدًا في الوقتِ ذاته على أنَّ «إسرائيل تُعرب عن أسفها لموتها». في المُقابل طالبت عائلة شيرين الأمم المتحدة و‌المحكمة الجنائية الدولية باتخاذ إجراءاتٍ فوريّة لتحقيقِ العدالة.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • أجرى مركز بتسيلم الحقوقي الإسرائيلي تحقيقًا في مقتل الصحفية الفلسطينيّة أظهرَ بحسبِ المنظمة تناقضًا بين رواية الجيش الإسرائيلي وما حدث بالفعل.
  • الصحفية شيرين أبو عاقلة هي من الجنسية الفلسطينية وأما حول ديانة الفلسطينية شيرين أبو عاقلة فهي تحمل الديانة المسيحية وكانت ضد ماتقوم به قوات الجيش الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.
  • أعلنت وزارة الصحّة الفلسطينية لاحقًا خبرَ مقتل داوود الزبيدي من مخيّم جنين متأثرًا بالجروحِ التي أُصيب بها قبل يومين برصاص الاحتلال، ووَجَّهت عائلة داوود للاحتلال تُهمٌ بتعمّد تصفيّتهِ خاصّةً أنّه شقيق زكريا القيادي في حركة فتح وأحد الأسرى الذين شاركوا في العمليّة التي عُرفت باسمِ نفق الحريّة.
  • لقد نشرت شبكةُ سي إن إن الأمريكيّة تقريرًا مستقلًّا لها بناءً على الأدلة التي جمعتها وقالت إنّ هذه الأدلة أكَّدت عدم وجود مسلحين أو مواجهات مسلحة قُرب شيرين أبو عاقلة خلال اللحظات التي سبقت قتلها، كما أكَّد ذاتُ التحقيق على أنَّ شيرين قد استُهدفت من قِبل القوات الإسرائيلية، وخلصت إلى أنَّ تحليل آثار الرصاص في الشجرة التي احتمت بها يدلُّ على أنه تم استهدافها عمدًا لاغتيالها.
  • إنّ شيرين ابو عاقلة تبلغ من العمر51 عامًافهي من مواليد عام 1971 مـ حيث نشأت وترعرعت في العاصمة الفلسطينية القدس منذ ولادتها حتى وفاتها، نشأت وسط عائلة مسيحية لكنها تحترم عادات وتقاليد الدين الإسلامي وكان معظم أصدقائها في العمل المهني يعتنقون الدين الإسلامي وهذا لم يؤثر أبدًا على العمل أبدًا، بدأت العمل في مجال الصحافة وتغطية الأحداث الميدانية منذ عودتها إلى القدس وعملت في قناة الجزيرة ووكالة الأونروا وإذاعة فلسطين وقناة عمان الفضائية.
  • 4- مع بداية عام 1997 سنحت لها فرصة الانضمام لقناة الجزيرة الفضائية فلم تفوتها وعملت كمراسلة للقناة في فلسطين.

عادت أبو عاقلة بعد تخرجها إلى الأراضي الفلسطينية، وعملت في عدة هيئات إعلامية من بينها إذاعة صوت فلسطين وقناة عمّان الفضائية، ثم انتقلت في 1997 إلى العمل بقناة الجزيرة الفضائية بعد عام من انطلاقها، حيث كانت من الرعيل الأول لمراسليها الميدانيين. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن أبو عاقلة توفيت متأثرة بإصابات خطيرة تعرضت لها في منطقة الرأس خلال تغطيتها اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم جنين صباح الأربعاء. نعش شيرين أبو عاقلة في شوارع رام الله ، خلال التكريم الذي أقيم قبل الجنازة، 12 مايو 2022. 6- تمكنت الصحفية الفلسطينية طيلة سنوات عملها في شبكة الجزيرة أن تنقل الصورة الحقيقية للمشاهد عن الوضع في الأراضي المحتلة باحترافية ومهنية.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • انتشرت شائعة حول وفاة أبو عاقلة بحادث سير لكنها أكدت أنها بصحة جيدة ونفت تعرضها لحادث.
  • عمدت قوات الاحتلال لإطلاقِ قذائف على منزل عائلة الدبعي في المخيّم لإجبارهم على تسليم أنفسهم، ما تسبَّبَ في إصابة 3 فلسطينيين.
  • والثلاثاء حاول المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس تبديد هذا اللغط بتأكيده على أنّ تحليل المقذوف أجراه خبيران مخضرمان في مكتب المنسق الأمني الأميركي، الفريق المكلّف رسمياً تنسيق التعاون الأمني بين الولايات المتّحدة والفلسطينيين.
  • أُصيبَ بحسبِ وسائل إعلام فلسطينيّة خلال هذل الاقتحام الأسير المحرَّر داود الزبيدي شقيق الأسير زكريا برصاصِ قناص إسرائيلي.
  • لقطة شاشة لمقطع نشرته شبكة الجزيرة، يظهر مكان استهداف شيرين أبو عاقلة بعد لحظات من إصابتها، وتبدو شيرين ممدة على الأرض على بطنها من غير حراك.

نشرت قناة الجزيرة فيديو يُظهر لحظة ما بعد إصابة شيرين، حيثُ ظهرت ملقيّةً على الأرض وسطَ سماع أصوات إطلاق النيران من قِبل جنود قوات الاحتلال الإسرائيلي على مقربةٍ من زميلتها الصحفيّة شذا حنايشة، التي أكَّدت لاحقًا أنَّ جيش الاحتلال تعمَّد قتلَ طاقم الجزيرة حيثُ انتظر وصول الطاقم الإعلامي لمنطقة مفتوحة وبدأ إطلاق النيران بشكل كثيف رغم أنَّ المنطقة التي كان فيها الطاقمُ الصحفيّ لم تشهد إطلاق نار من فلسطينيين هناك. أُصيب خلال عمليّة الاغتيال الصحفي بمكتب الجزيرة علي سمودي الذي رافقَ شيرين لحظة اغتيالها، حيثُ تلقَّى هو الآخرُ رصاصةً في ظهره من قِبل جنود قوات الاحتلال، والذي أكَّد على أن «شيرين قُتلت بدم بارد وقوات الاحتلال استمرت بإطلاق النار بعد إصابتها». شيرين ابو عاقلةعملت في العديد من المدن الفلسطينية في مدينة جنين بالضفة وغزة وقُتلت صباح اليوم برصاص الاحتلال الإسرائيلي في يوم الأربعاء 11 مايو 2022 حيث كان صدى استشهاد شيرين أبو عاقلة من قبل قوات الأحتلال في فلسطين المحتلة بشكل واسع. رفض التحقيق الجنائيأعلنت هآرتس في التاسع عشر من أيار/مايو نقلًا عن مصادر رسميّة في الجيش الإسرائيلي رفضَ الأخير فتح تحقيقٍ جنائي في ظروف مقتل شيرين أبو عاقلة، كما أكّد ذاتُ المصدر أنَّ «لا شُبهات جنائيّة في مقتل شيرين ولا نريد أن يفضي التحقيق لخلافاتٍ داخل الجيش والمجتمع». أكَّدَ جيشُ الاحتلال في ردٍ رسمي ما نقلتهُ صحيفةُ هآرتس العبريّة حيث نشرَ بيانًا ذكرَ فيهِ أنّه «لا مجال في الوقت الراهن لفتح تحقيق جنائي في ظروف مقتل شيرين أبو عاقلة».

أظهرَ تحقيقُ الشبكة الأمريكيّة أنَّ مُطلق النار كان يبعد ما بين 177 و197 مترًا على مكان سقوط شيرين أبو عاقلة. منعَت قواتُ الاحتلال وضع صورٍ لشيرين أبو عاقلة في البلدة القديمة بالقدس، وأكَّد طوني أبو عاقلة – وهو شقيقُ شيرين – أنَّ قوات الاحتلال رفضت وجود أيّ علمٍ فلسطيني داخل منزل العائلة. أُقيمَت يوم الجمعة الموافق للثالث عشر من أيار/مايو وقفةٌ كبيرةٌ بالأعلام الفلسطينية أمام المستشفى الفرنسي في القدس حيث يُوجد جثمان شيرين وذلك قُبيل انطلاق جنازتها من أجل نقلها إلى مثواها الأخير، ثمّ قامَت شرطة الاحتلال مجددًا بمحاصَرة المستشفى كما أغلقت الطرق والمداخل المؤديّة له، ودفعت بتعزيزاتٍ إضافية في محيط المستشفى وخارجه. وفي نهاية سطور هذا المقال نكون قد تعرفنا على من هي شيرين ابو عاقلة ويكيبيديا السيرة الذاتية بالإضافة إلى سبب وفاة الصحفية الفلسطينية شيرين بعد تعرضها لطلق ناري أصابها في الرأس مما أدى إلى وفاتها، وقدمنا لكم كم عمرها قبل وفاتها وأبرز المناصب التي شغلتها. أحزنت وفاة الصحفية ومراسلة قناة الجزيرة الإخبارية شيرين أبو عاقلة العالم العربي وتصدر اسمها وسائل التواصل الاجتماعي في فلسطين وعدة بلدان عربية.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • الجنود الفلسطينيون حاملين لنعش شيرين أبو عاقلة ضمن مراسم جنازتها الرسمية في رام الله.
  • لم ترتبط أبو عاقلة حتى الآن وذكرت أنها ليست ضد فكرة الزواج ولكنها لا يمكنها ترك عملها والتفرغ لشؤون الأسرة.
  • خلال ساعة من الإعلان حيث استشهدت صحفية قناة الجزيرة خلال ساعات لاقى خبر مقتل استشهاد شيرين أبو عاقلة صدى واسع من قبل الصحفيين والإعلاميين والنشطاء بعد نشر خبر مقتل ابوعاقلة.
  • منعَت قواتُ الاحتلال وضع صورٍ لشيرين أبو عاقلة في البلدة القديمة بالقدس، وأكَّد طوني أبو عاقلة – وهو شقيقُ شيرين – أنَّ قوات الاحتلال رفضت وجود أيّ علمٍ فلسطيني داخل منزل العائلة.
  • كانت قد غير رأيها باللحظة الأخيرة فلم تكن راضية بدراسة الهندسة لتتحول إلى داسة الصحافة والإعلام بجامعة اليرموك الأردنية.
  • الصحفية ومراسلة قناة الجزيرة الإخبارية شيرين أبو عاقلة3- عادت شيرين إلى فلسطين بعد إنهاء دراستها بالصحافة لتعمل من داخل الأراضي الفلسطينية.

وكانت تقاريرها الحية على التلفزيون والإشارات المميزة معروفة جيدًا، وقد ألهمت العديد من الفلسطينيين والعرب الآخرين لمتابعة حياتهم المهنية في الصحافة. التحقيق الإسرائيلي الرسميأعلنَ الجيش الإسرائيلي في الخامس من أيلول/سبتمبر 2022 – بعد نحو 4 أشهر على اغتيالِ شيرين – أنّ «النيابة العسكرية لم تجد أي مخالفة تستدعي فتح تحقيق جنائي في قتل أبو عاقلة»، وأنّه لن يُحقِّقَ معَ الجندي الذي يُحتمل أنه أطلق النار على شيرين «بالخطأ» وقتلها. من هي شيرين ابو عاقلة ويكيبيديا السيرة الذاتية، برزت العديد من الشخصيات التي لمعت اسمها في مجال الصحافة والإعلام منذ مشوارها المهني الأول على صعيد تغطية الأحداث السياسية المهمة في فلسطين، تعتبر الصحفية شيرين أبو عاقلة إحدى أهم الصحفيات على مستوى فلسطين حيث كانت تقوم بتغطية جميع الأحداث بشكل متنقل حرصًا على إيصال الرسالة لكافة الوطن العربي، ومن خلال موقع مقالاتي سوف نتعرف على شيرين أبو عاقلة وأهم المعلومات عنها وسبب وفاتها. عادت نيويورك تايمز لتنشرَ في 20 حزيران/يونيو 2022 نتائج تحقيقٍ مطوّلٍ أجرتهُ بشأن ظروف قتل أبو عاقلة، حيثُ خلصَ تحقيقها إلى أنّ الرصاصة التي قتلت شيرين أُطلقت من الموقع الذي كانت توجد فيه القافلة العسكرية الإسرائيليّة، كما أكَّد التحقيقُ أنّ الرصاصة أطلقها على الأرجح جندي من قوات النخبة. أكّدت نيويورك تايمز في تحقيقها أيضًا أنّ الأدلة التي جمعتها تُؤكّد عدم وجود أي مسلحين فلسطينيين بالقربِ من المكان الذي قُتلت فيه شيرين أبو عاقلة، وأنّ هذه الأدلة المُجمَّعة نفسها تُثبت أنّ الجيش الإسرائيلي أطلقَ 16 رصاصة من موقعِ قواته على الموقعِ الذي تواجدت فيه شيرين وعددٌ من الصحفيين الآخرين وهو ما يتعارضُ مع الرواية الإسرائيليّة. الصحفية شيرين أبو عاقلة هي من الجنسية الفلسطينية وأما حول ديانة الفلسطينية شيرين أبو عاقلة فهي تحمل الديانة المسيحية وكانت ضد ماتقوم به قوات الجيش الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • وصلَ الجثمان وجموع المشيّعين لكنيسة الروم الكاثوليك في القدس في الثانية والنصف زوالًا وبدأت مراسم التأبين رغمَ اعتداء شرطة الاحتلال للمرة الرابعة على المشاركين في المراسم في محيط كنيسة الروم الكاثوليك.
  • شيرين ابو عاقلة عملت في قناة الجزيرة القطرية منذ عام 1997 ميلادية وكانت صوت الحق في زمن الصوت في نصرة القضية الفلسطينية وعودة عاصمتها القدس الشريف ونصرة أرض وشعب فلسطين.
  • أكَّدَ جيشُ الاحتلال في ردٍ رسمي ما نقلتهُ صحيفةُ هآرتس العبريّة حيث نشرَ بيانًا ذكرَ فيهِ أنّه «لا مجال في الوقت الراهن لفتح تحقيق جنائي في ظروف مقتل شيرين أبو عاقلة».
  • انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية، حيث عملت أبو عاقلة على تغطية أحداث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كافة حتى قُتلت برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 أيار/ مايو 2022.

وصلَ الجثمان بعد نحوِ الساعتين وجرت مراسيمُ توديعها بشكلٍ رسميّ رغم حصار الشرطة الإسرائيلية لعددٍ من المشيعين أمام المستشفى الفرنسي في القدس. انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية، حيث عملت أبو عاقلة على تغطية أحداث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كافة حتى قُتلت برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 أيار/ مايو 2022. غطّت شيرين أحداث الانتفاضة الفلسطينيّة عام 2000، والاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين وطولكرم عام 2002، والغارات والعمليّات العسكريّة الإسرائيليّة المختلفة التي تعرّض لها قطاع غزة. وكانت أول صحفيّة عربيّة يسمح لها بالدخول إلى سجن عسقلان في عام 2005، حيث أجرت مقابلات مع الأسرى الفلسطينيين الذين صدرت بحقهم أحكام طويلة بالسجن. وعلى الرغم من ذلك خلص منسق الأمن الأمريكي، بعد مراجعة الأدلة المتوفرة من كلا الطرفين، إلى أن إطلاق النار من مواقع تابعة للجيش الإسرائيلي كان على الأرجح هو المسؤول عن مقتل شيرين أبو عاقلة”، بحسب البيان.

    معلومات عن شيرين أبو عاقلة

  • موظفة في قناة الجزيرة، ومونت كارلو الدولية، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، وصوت فلسطين، وشبكة الجزيرة الإعلامية تعديل قيمة خاصية في ويكي بيانات .
  • وقال الصمودي وصحفيون آخرون إن إطلاق النار جاء من القوات الإسرائيلية المتمركزة على الطريق.
  • الصحفية ومراسلة قناة الجزيرة الإخبارية شيرين أبو عاقلة10- توفيت يوم الأربعاء في 11 مايو 2022، بعد إصابتها بعيار ناري بالرأس أثناء تغطيتها لاقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين.
  • حيث أنها من مواليد 3 كانون الثاني/ يناير 1971 وعملت في العديد من المناطق ومدن فلسطين في رام الله ومخيم جنين واستشهدت في عام 2022 من شهر مايو.
  • أُصيب خلال عمليّة الاغتيال الصحفي بمكتب الجزيرة علي سمودي الذي رافقَ شيرين لحظة اغتيالها، حيثُ تلقَّى هو الآخرُ رصاصةً في ظهره من قِبل جنود قوات الاحتلال، والذي أكَّد على أن «شيرين قُتلت بدم بارد وقوات الاحتلال استمرت بإطلاق النار بعد إصابتها».