معلومات عن صاروخ الصين الجديد

ويضع وضع الصاروخ الحالي الصين مجددًا تحت المراقبة من قبل متتبعي الحطام الفضائي بعد حالات سقوط مماثلة غير خاضعة للرقابة في عامي 2020 و2021. وسبق لصاروخ لونغ مارش5، المصنوع من المواد السابقة عينها، أن أُطلق من قبل مرتين، الأولى في مايو/ أيار 2020 والأخرى في مايو/ أيار 2021، حاملا مكونات مختلفة من محطة تيانغونغ. وفي غضون ذلك، حددت الصين إحداثيات موقع هبوط حطام الصاروخ عند خط طول 119 درجة شرقا وخط عرض 9.1 درجة شمالا.

    معلومات عن صاروخ الصين الجديد

  • وبدأت الصين بناء المحطة الفضائية في أبريل/ نيسان 2021، وتأمل بكين أن تكتمل محطتها الفضائية تيانغونغ مع نهاية عام 2022.
  • العالم أجمع ينتظر سقوط الصاروخ الفضائي الصيني على الأرض، حيث يُعد في حالة خارجة عن السيطرة، مع عدم قدرتهم على التنبؤ بمكان هبوطه.
  • وأقلع صاروخ “لونغ مارش 5 ب” الذى يزن 23 طنا، والذي حمل وحدة المختبر الصيني الفضائي “وينتيان” من جزيرة “هاينان” إلى الفضاء يوم الأحد الماضي، وهو بصدد العودة إلى الأرض، لكن بشكل خارج عن السيطرة.
  • وتقول التقارير إنه تم فقد السيطرة على الصاروخ الصيني 2022 بعد إطلاق وحدة محطة فضائية جديدة يوم الأحد الموافق 24 يوليو 2022، موضحة أنه «من غير المعروف حتى الآن أين أو متى سيحدث ذلك».
  • وكتب رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بيل نيلسون على تويتر السبت “لم تقدم الصين معلومات دقيقة عن مسار صاروخها لونغ مارش-5 بي”.
  • الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” عند إقلاعه في24 تموز/ يوليو من مركز الإطلاق وينتشانغ في جزيرة هاينان الاستوائية (جنوب الصين).

وقالت الحكومة الصينية، يوم الأربعاء، إن عودة الصاروخ لا تشكّل سوى تهديد ضئيل لأي شخص على وجه الأرض، لأن أغلب الظن أنه سيسقط في البحر. وفي 5 مايو 2020 سقطت أجزاء من الصاروخ الفضائي الصيني “لونج مارش بي” الذي يزن نحو 18 طناً عند سواحل موريتانيا في المحيط الأطلسي، ما اعتُبر آنذاك أحد أكبر حوادث سقوط حطام فضائي على الأرض من دون تحكم. نشر مركز الفلك الدولي تحديث جديد بشأن حطام الصاروخ الصيني المتوقع سقوطه اليوم السبت 30 يوليو، عبر حسابه بموقع التواصل الإجتماعي “تويتر” ، الآن. الجسم المعني هو المرحلة الأساسية التي يبلغ وزنها 25 طناً (22.5 طن متري) لصاروخ “لونج مارش 5 بي”، الذي أطلق يوم الأحد 24 يوليو/تموز للدوران حول الوحدة الثانية لمحطة “تيانجونج” الفضائية الصينية قيد الإنشاء. وبحسب وكالة الفضاء الامريكة ، بعد تعقبها لمسار الصاروخ الصيني ‘لونج مارش 5’ الذي اطلقته الصين يوم الاحد 24 يوليو، من المتوقع ان تسقط بقايا الصاروخ على الارض ومن الممكن ان تسبب الاجزاء الكبيرة ضررا اذا سقطت في مناطق مأهولة.

    معلومات عن صاروخ الصين الجديد

  • تناول تليفزيون اليوم السابع، في تغطيته الخاصة التي أعدها أحمد حسني، وقدمتها ألاء شتا، تفاصيل سقوط الصاروخ الصيني الشارد في الفضاء.
  • ومن المقرر إطلاق الوحدة الثالثة والأخيرة، وهو مختبر آخر يحمل اسم “مينغتيان”، في أكتوبر المقبل.
  • في مايو (أيار) من العام الماضي، أطلق صاروخ حمل جزءاً مركزياً من وحدة محطة فضائية حول الأرض بسرعة كبيرة، لدرجة أنه كان من المستحيل تحديد مكان هبوطه.
  • لكن، مع ذلك، كانت هناك احتمالية لسقوط حطام الصاروخ فوق منطقة مأهولة، كما حدث في مايو/ أيار 2020 عندما تسبب حطام الصاروخ في تدمير عقارات في ساحل العاج.
  • لكن، مع ذلك، ثمة احتمالية سقوط حطام الصاروخ فوق منطقة مأهولة، كما حدث في مايو/ أيار 2020 عندما تسبب حطام الصاروخ في تدمير عقارات في ساحل العاج.
  • وتعدّ وحدة المختبر العلمي “وينتيان” البالغ طولها 17.9 مترا هي الأولى من أصل وحدتَي مخبتر ستضمّهما المحطة.

وستركز الوحدة الجديدة “وينتيان” على علوم الحياة وأبحاث التكنولوجيا الحيوية، بحسب وكالة شينخوا (الصين الجديدة) الرسمية، بما في ذلك أبحاث الخلايا وتجارب النمو على النباتات، وذباب الفاكهة، وأسماك الزرد. على ارتفاع 120 كيلومترا، يعاني القمر الصناعي من احتكاك شديد مع الغلاف الجوي فترتفع حرارته ويبدأ بالتفكك، وعلى ارتفاع 78 كم ينفجر القمر الصناعي بسبب شدة الضغط والحرارة ويبقى مشتعلا حتى ارتفاع يتراوح بين 40 و50 كيلومترا. ومن المقرر إطلاق الوحدة الثالثة والأخيرة، وهو مختبر آخر يحمل اسم “مينغتيان”، في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

    معلومات عن صاروخ الصين الجديد

  • عقب اكتمال مهمة الصاروخ ذهب في اتجاه غير متحكم فيه نحو الغلاف الجوي للأرض، وليس من الواضح أين سيهبط.
  • وقالت الحكومة الصينية، يوم الأربعاء، إن عودة الصاروخ لا تشكّل سوى تهديد ضئيل لأي شخص على وجه الأرض، لأن أغلب الظن أنه سيسقط في البحر.
  • ففي 8 مايو 2021، أعلنت الصين أن حطام الصاروخ “”لونج مارش 5 بي” سقط بموقع على خط الطول 72.47 درجة شرقاً وخط العرض 2.65 شمالاً.
  • وسبق لصاروخ لونغ مارش5، المصنوع من المواد السابقة عينها، أن أُطلق من قبل مرتين، الأولى في مايو/ أيار 2020 والأخرى في مايو/ أيار 2021، حاملا مكونات مختلفة من محطة تيانغونغ.

وفي 2020 سقط حطام صاروخ صيني آخر على قرى في ساحل العاج ما تسبب في أضرار في منشآت لكن لم يوقع قتلى أو جرحى. وتولد الأجسام كميات هائلة من الحرارة والاحتكاك عندما تدخل الغلاف الجوي مما قد يتسبب في احتراقها وتفككها. وستتألف محطة “تيانقونج” الفضائية في النهاية من ثلاث وحدات، ومن المتوقع أن تطلق الصين الوحدة الثالثة والأخيرة هذا الخريف. وأوضح بايرز أن الحطام الفضائي يشكل خطرًا ضئيلًا للغاية على البشر، ولكن من الممكن أن تتسبب الأجزاء الأكبر في الضرر إذا هبطت في مناطق مأهولة. وأطلقت الصين حديثا عددا من الصواريخ في اتجاه محطة فضائها التي لم تكتمل بعد، والمعروفة باسم تيانغونغ، لكن السلطات الصينية تفتقر إلى قدرة السيطرة على هذه الصواريخ أثناء عودتها إلى الأرض.

    معلومات عن صاروخ الصين الجديد

  • وقال مركز الفلك الدولي، إنه لا يمكن لأي جهة في العالم معرفة المكان والموعد الذي سيسقط فيه هذا الحطام، إذ أن عملية التنبؤ يشوبها العديد من عوامل عدم الدقة لأسباب مختلفة منها معرفة الهيئة التي سيدخل فيها الحطام إلى الغلاف الجوي، ومعرفة كثافة الغلاف الجوي العلوي بدقة لحظة الدخول إذ انها تتغير بتغير النشاط الشمسي.
  • وفي 2020 سقط حطام صاروخ صيني آخر على قرى في ساحل العاج، ما تسبب في أضرار في منشآت، لكن لم يوقع قتلى أو جرحى.
  • ولم تدل الوكالة اليوم الأربعاء بأي تفاصيل عن التوقعات الخاصة بعودة دخول الصاروخ المجال الجوي.
  • وعادة وبسبب ما سلف ذكره، فإنه لا يصل إلى الأرض إلا ما بين 10 إلى 40 في المئة فقط من كتلة القمر الصناعي الأولية، ولكن بسبب حجم هذا الحطام الكبير فإن ما تبقى منه قد يشكل خطرا على المكان الذي سيسقط عليه حصرا.
  • وأوضحت الوكالة أن “معظم أجزاء الصاروخ تفككت ودُمّرت” أثناء معاودته دخول الغلاف الجوي بعدما كان قد استخدم الأحد الماضي لإطلاق ثاني الوحدات الثلاث التي تحتاج إليها الصين لاستكمال محطتها الفضائية تيانغونغ التي يفترض أن يبدأ تشغيلها في نهاية العام الجاري”.

وحيث أن الماء يشكل 71 في المئة من مساحة الأرض، فإن نسبة سقوطه في البحر هي 71 في المئة أيضا. فيما يتوقع باحثون أن هناك احتمالاً بنسبة 10 في المائة تقريبًا أن تقع واحدة أو أكثر من الضحايا في السنوات العشر المقبلة جراء سقوط بقايا مثل هذه الصواريخ. ويفترض أن تظل محطة تيانغونغ، بمجرد اكتمالها، في مدار منخفض على ارتفاع 400 إلى 450 كيلومترا فوق الأرض لمدة 10 سنوات على الأقل.

    معلومات عن صاروخ الصين الجديد

  • وحيث أن هذه القطعة تدور حول الأرض وهي قطعة صناعية، فبحسب التعريف العلمي الاصطلاحي فإنها تسمى الآن قمرا صناعيا، وهي من نوع الحطام الفضائي.
  • وتعرضت الصين العام الماضي لانتقادات شديدة بسبب تعاملها مع الحطام الفضائي بعد أن أطلقت صاروخاً مماثلاً، وغرقت بقاياه في المحيط الهندي بالقرب من جزر المالديف بعد 10 أيام من الإطلاق.
  • وكان خبراء فضاء قالوا في وقت سابق إن احتمالية سقوط الصاروخ في منطقة مأهولة هي مسألة بعيدة جدا.
  • في بيان السبت على تويتر، كتب مدير ناسا بيل نيلسون، أن الصين “لم تشارك معلومات مسار محددة” لسقوط الصاروخ على الأرض.
  • ولم تتسبب أيّ من عمليات السقوط تلك في حدوث إصابات لكنها أثارت انتقادات عدد من وكالات الفضاء.