معلومات عن عصافير الكناري

أن فراخ الكناري لا تفتح عيونها إلا بعد أسبوع من ولادتها، وأن ذكر الكناري يندر شدوه إذا كانت الأنثی ترافقه في نفس القفص، وإن المربين يحدثون تغيير لون ریش طيورهم الكنارية بإضافة قدر من الفلفل الأحمر إلى طعامها . يعتبر الكناري من الطيور صغيرة الحجم حيث يتراوح طوله بين عشرة إلى أربعة عشر سنتيمتر . يختلف طعام الكناري ما إذا كان حُر طليق، أو يتم تربيتهُ في القفص، فنجد أن الكناري الحر يعتمد في غذائهُ على فواكه وثمار الأشجار والحشرات، وكذلك الديدان، كون أن هذه الاشياء تمدهُ بالعديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمهُ. تبدأ الأم في عملية تربية الصغار من خلال إطعامهم، وذلك لمدة شهر تقريبًا، أو حتى أن يكتمل ريش الصغار، إذا تبدأ الأم في عملية تقليل إطعامهم شيء بشيء، حتى يعتمد الصغار على أنفسهم في عملية التغذية، وبعد ذلك تقوم الأم بطرد الصغار خارج العُش، وتُمهد لعملية تزاوج جديدة ووضع بيض جديد. تبلغ هذه الطيور عند عمر عام تقريبًا، وتُصبح قادرة على التزاوج، ويُعَد فصلا الربيع والخريف الموسم المناسب لتزاوجها.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • أما من حيثُ العمر فهو يختلف من الذكر إلى الأنثى، حيثُ يبلغ متوسط عمر الأنثى بين 5 إلى 6 سنوات، بينما يُعد الذكر أطول عمرًا، فقد يعيش أكثر من عشر سنوات، مع العلم أن هُناك بعض الحالات الشاذة التي عاش بها طائر الكناري 20 عامًا.
  • يجب الحرص على وضع طيور الكناري في مكان هادئ ومُرتفع بعيداً عن متناول أيدي الأطفال والحيوانات الأخرى كالقطط والكلاب، وأن تكون درجة حرارة الغرفة مُعتدلة لا باردة ولا حارّة، كما تكون الإضاءة جيّدة ومتوازنة لا عالية ولا مُنخفضة جدّاً، بالإضافة إلى توفير جوّ صحّي في الغرفة التي يُوضع فيها الطّير، ويكون بعيداً عن السّجائر وروائح الأكل أو الرّوائح القويّة الأُخرى.
  • تحتاج أيضا إلى توفير مصدر إضاءة جيد إذا كان مكان القفص لا يتعرض لضوء الشمس لمدة أربعة عشر ساعة يومياً على الأقل .
  • فضلًا عن رشاقته وحبه للمرح، فهو طائر اجتماعي يُحب الاندماج، ويكره البقاء منفردًا.

أما من حيثُ العمر فهو يختلف من الذكر إلى الأنثى، حيثُ يبلغ متوسط عمر الأنثى بين 5 إلى 6 سنوات، بينما يُعد الذكر أطول عمرًا، فقد يعيش أكثر من عشر سنوات، مع العلم أن هُناك بعض الحالات الشاذة التي عاش بها طائر الكناري 20 عامًا. ومع حدوث مزيد من التقدم التكنولوجي، بدأ الإنسان ادخال تقنية الانتقاء الصناعي وتحسين النسل إلى سلالات الكناري، وبدأ في تعديل صفاتهُ، بحيثُ أنتج أنواع جديدة تتمتع بالوان زاهية الريش، وعذبة الصوت، وهذهِ الأنواع هي المنتشرة في محلات الطيور، والتي يتم بيعها لمُحبي الطيور. أما تلك الطيور التي يتم تربيتها في المنزل أو المحل التُجاري، فيمكن إطعامها عن طريق خليط من الحبوب مثل حبوب اللفت، وحبوب الفجل، والشوفان، والكتان، والسمسم، والدّخن، والقنب، وبذور الشوك، فهذا الخليط يمد طائر الكناري بكل ما يحتاجه الجسم من عناصر، ومن المفضل إعطاء الطائر بعض الفواكه والجرجير في حالة توافرها.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • عند بلوغ الطيور، وحلول موسم التزاوج، ستلاحظ أن الذكر زاد تغريده وحركته وانتفخت بطنه، كما بدأت الأنثى تلعب في مواد التعشيش وتحركها.
  • وتبدأ انثى الكنارى فى تدفئة البيض بالرقود عليه لمده تختلف باختلاف درجات حرارة الجور لحين معاد الفقص , يساعد الذكر فى هذه الفتره الانثى فى عملية الغذاء وبعد ان يتم فقص البيض تخرج صغار الكنارى ويتم المراعاه لهم من قبل ذكر الكنارى ومن قبل الانثى لفتره ليست بالكثيره حيث يتم تطور الصغار فى وقت وجيز جدا ويكون بالبدايه الصغار دون ريش تماما وبمرور الوقت يبدأ الصغار فى التعامل ليتم فطم الصغار تماما.
  • كما يُنصح بإبعاده عن مجرى الرّياح إذا كانت شديدة؛ حتى لا يتعرّض للفحات الهواء، ومن الضروريّ قصّ أظافر الكنارات عند بلوغها طولاً غير اعتياديّ؛ لأنها تُعيق عملية التّزاوج، وتخريب العش، أو حتى تكسير البيض.
  • الخطوة الأولى والأهم في تربية الطيور هي اختيار زوج سليم بصحة جيدة من جهة موثوقة.
  • يقوم طائر الكناري بصنع عش على شكل كوب باستخدام بعض النباتات ويقوم بتبطينه بالريش من الداخل .
  • ويجب عليك الاهتمام بالتغذيه السليمه والصحيحه بعد الانتهاء من عملية التزاوج لكلا من الذكر والانثى حيث يتم من خلال الغذاء تعويض الفاقد من الطاقه والمجهود الذى تم اثناء عملية التزاوج ومن اشهر هذه الاغذيه الفجل ويمكنك تقديم صفار البيض لهم لما يحتويه من نسبةبروتين عالى ومعادن كثيره تفيد الطائر , وبعد فتره بسيطه تبدا انثى الكنارى فى وضع البيض المخصب من خلال ذكر الكنارى والذى تم فى عملية التزاوج.

وجدير بالذكر أن طيور الكناري تُعد ذات عمر قليل نسبيًا، فهي تعيش حوالي خمس سنوات، كما أنه من الضروري إطعام الأم بيض مسلوق أثناء فترة البيض، وإعطائها بيض مسلوق مخلوط بسميد عند فترة إطعام صغارها؛ حتى تتمكن من إطعامهم. بدأت الإنسان في عملية الاستئناس بطائر الكناري مُنذ عدة سنوات، وبشكل أكثر تحديدًا مُنذ أربعة قرون، ولكن السلالات التي استئناسها لم تكن ذات ألوان زاهية وصوت جميل، وبدأ الإنسان في تهجين السلالات وإجراء عملية تزاوج بين سلالات مختلفة، فنتج عن ذلك التزاوج سلالات جديدة تتمتع بصوت جميل، بل هناك سلالات تكون قادرة على القيام بالتغريد بشكل مُستمر ودائم، وذلك مثل سلالة جبال هارتز، وسلالة نورفيش، وسلالة يور كشاير وغيرها من السلالات. يمتد موسم التزاوج لدى طائر الكناري من شهر يناير إلى شهر يوليو , وتنجب الأنثى من مرتين إلى ثلاث مرات خلال تلك الفترة . عند بلوغ الطيور، وحلول موسم التزاوج، ستلاحظ أن الذكر زاد تغريده وحركته وانتفخت بطنه، كما بدأت الأنثى تلعب في مواد التعشيش وتحركها. وبعد أن تعرفنا على طائر الكناري , نتمنى أن تكون المعلومات التي قدمناها قد حازت على استحسانكم , كما يسعدنا أن تشاركونا بآرائكم واستفساراتكم عبر التعليقات في اسفل المقال .

    معلومات عن عصافير الكناري

  • تنظيف القفص بانتظام على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، من أجل حماية الكناري من التعرض للأمراض.
  • يُعتبر الكناري أحد أصغر عصافير الزينة من حيث الحجم، إذ يصل طوله حوالي 12.5، أما وزنه فيتراوح ما بين 15 و20 جرام.
  • تقوم أنثى الكناري باختيار موقع التعشيش وبناء العش , بينما يقوم الذكر بدور الدفاع والحماية لموقع العش .
  • يجب أيضًا تجهيز الألعاب المناسبة داخل القفص، إلى جانب أطباق الطعام والماء.
  • تُعد عملية تربية الكناري في المنزل عملية سهلة ويسيرة، كونه لا يحتاج إلى شروط معينة، ويسهل إطعامهُ، كما أنه يقوم بعملية التكاثر وإنتاج أفراد جديدة بشكل سريع ودوري، ولكن يجب مراعاة أن يتم وضع قفص الكناري في مكان مرتفع عن الأرص، ذو درجة حرارة معتدلة، وذلك كون أن درجات الحرارة المرتفعة كفيلة بأن تقتلهُ، ومن الأفضل أن يتم وضع القفص في مكان بعيد عن الأعين.

شراء قفص كبير وواسع، ووضعه في مكانٍ ذات إضاءة وتهوية جيدة، وبعيدًا عن الأبواب والنوافذ التي تسمح بدخول أشعة الشمس بشكلٍ مباشر، وتعليق القفص على ارتفاع حوالي 6 أقدام فوق الأرض. تحب تلك الطيور الاستحمام، ومن ثَمَّ يُفضل إدخال حوض الاستحمام المُخصص لها بين الحين والآخر، ثم إخراجه مباشرةً بعد الانتهاء من الاستحمام. تحتاج أيضا إلى توفير مصدر إضاءة جيد إذا كان مكان القفص لا يتعرض لضوء الشمس لمدة أربعة عشر ساعة يومياً على الأقل . ويمتلك منقار وردي شاحب اللونوسيقان بنية وذيل طويل متشعب باللون البني والأخضر في بعض الأنواع . كما يُنصح بإبعاده عن مجرى الرّياح إذا كانت شديدة؛ حتى لا يتعرّض للفحات الهواء، ومن الضروريّ قصّ أظافر الكنارات عند بلوغها طولاً غير اعتياديّ؛ لأنها تُعيق عملية التّزاوج، وتخريب العش، أو حتى تكسير البيض. فضلًا عن رشاقته وحبه للمرح، فهو طائر اجتماعي يُحب الاندماج، ويكره البقاء منفردًا.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • في البداية يُفضَّل وضع الذكر في قفص والأنثى في قفص مجاور له، مع وضع عش التفريخ في قفص الأنثى، وتزويد القفص ببعض الخيوط والدوبار (مواد التعشيش).
  • يمكن للكناري الاصفر ان يعيش لعمر ثمان سنواتفي الحياة البرية , ويعيش حتى عشرين عام في حياة الأسر .
  • يعتبر الكناري من الطيور صغيرة الحجم حيث يتراوح طوله بين عشرة إلى أربعة عشر سنتيمتر .
  • أن فراخ الكناري لا تفتح عيونها إلا بعد أسبوع من ولادتها، وأن ذكر الكناري يندر شدوه إذا كانت الأنثی ترافقه في نفس القفص، وإن المربين يحدثون تغيير لون ریش طيورهم الكنارية بإضافة قدر من الفلفل الأحمر إلى طعامها .

وفيما يلي سنتعرف على مجموعة من أهم المعلومات عن طائر الكناري وكيفية تربيته. تُعد عملية تربية الكناري في المنزل عملية سهلة ويسيرة، كونه لا يحتاج إلى شروط معينة، ويسهل إطعامهُ، كما أنه يقوم بعملية التكاثر وإنتاج أفراد جديدة بشكل سريع ودوري، ولكن يجب مراعاة أن يتم وضع قفص الكناري في مكان مرتفع عن الأرص، ذو درجة حرارة معتدلة، وذلك كون أن درجات الحرارة المرتفعة كفيلة بأن تقتلهُ، ومن الأفضل أن يتم وضع القفص في مكان بعيد عن الأعين. أثناء تربية طائر الكناري، يجب مراعاة احتياجه للنوم ما لا يقل عن 8 ساعات يوميَّا، لذا يُفضَّل تغطية القفص بقطعة قماش داكنة ليتمكن الطائر من النوم. ينبغي عند تربية طائر الكناري في المنزل اختيار قفص بعرض 50 سنتيمتر، وطول 61 سنتيمتر للطائر الواحد، ويُنصح بتوفير قفص أطول من عرضه لتوفير مساحة كافية للطير ليحلق، كما يجب أن تكون قضبان القفص متقاربة إلى حد ما مع بعضها، بحيث لا تزيد المسافة بينها عن 1.2 سنتيمتر، وذلك لمنع الطائر من حصر رأسه بين القضبات، ويُنصح بشراء أقفاص الأسلاك، حيث يسهل تنظيفها مقارنةً بأقفاص الخشب، وينبغي توفر مجثم خشبي بأقطار مختلفة 9.5 مليمتر إلى 1.9 سنتيمتر حول القفص لتوفير أماكن ليستريح عليها الكناري. يعد طائر الكناري من الطيور صغيرة الحجم، كما إنها متوسطة الطول، حيثُ يتراوح طولها بين 12 حتى 20 سنتيمتر، أما فيما يتعلق بلون الكناري، فأن اللون الأصفر كان اللون الأساسي لهُ، ولكن مع كثرة عمليات التهجين ظهر العديد من الألوان الأخرى، وهذا مثل اللون الأصفر، واللون البرتقالي، واللون الأحمر.

يمكن إبقاء طائر الكناري في درجة حرارة الغرفة، ولكن يجب الحرص على إبقاء القفص بعيداً عن مكيفات الهواء، والنوافذ التي تتعرض لأشعة الشمس المباشرة، والقيام بتغطية القفص في الليل، حيث إنّ إبقاء الطائر لوقت متأخر تحت تأثير الضوء الاصطناعي ليس بالأمر الصحي، فهذا سيجعله يشعر بالتوتر، ويمكن إضافة الألعاب لقفص الطائر كالمرايا، والأجراس، والألعاب الخشبية، ولكن ينبغي اتأكد من وضعها في القفص بحيث لا تعرقل مساحة الطيران. يعدّ طائر الكناري من أجمل الطيور شكلاً وصوتاً، وهو يشتهر باللون الأصفر المختلط مع عدّة ألوان أخرى، مثل البرتقالي، والبنيّ، والأبيض والأسود، ولطائر الكناري نغمات كثيرة وكلّما تعددت نغماته زاد سعره، وهناك أنواع منها باهظة الثمن لا يمكن للناس اقتناؤها، وهناك أنواع أخرى من الصعب جعلها تتكاثر؛ نظراً لاحتياجها إلى ظروف خاصّة لا يمكن توفيرها لها في البيت، كما يعلّق طائر الكناري في مكان هادئ مرتفع بعيداً عن أعين الناس، وأن يكون جيّد الحرارة والتهوية؛ فالشمس الحارّة قد تُميت الطائر. بعد ذلك يتم نقل ذكر الكناري إلى قفص الأنثى، وتتم عملية التزاوج والتلقيح، وتقوم الأنثى بوضع البيض، ويتراوح معدل بيض الأنثى بين 4 إلى 5 بيضات، وتقوم بوضعهم خلال أسبوع، بعدها تبدأ في مرحلة احتضان البيض، وتستمر فترة الاحتضان إلى خمسة عشر يومًا، بعد ذلك يفقس البيض ويخرج منهُ الصغار.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • وهو من الطيور المغردة الجميلة، التي تشتهر بألوانها المبهجة وصوتها العذب وطبيعتها المرحة؛ لذا تُعَد من أهم وأشهر طيور الزينة، التي يحرص هواة تربية الطيور على اقتنائها.
  • بعد ذلك يتم نقل ذكر الكناري إلى قفص الأنثى، وتتم عملية التزاوج والتلقيح، وتقوم الأنثى بوضع البيض، ويتراوح معدل بيض الأنثى بين 4 إلى 5 بيضات، وتقوم بوضعهم خلال أسبوع، بعدها تبدأ في مرحلة احتضان البيض، وتستمر فترة الاحتضان إلى خمسة عشر يومًا، بعد ذلك يفقس البيض ويخرج منهُ الصغار.
  • طائر الكناري أو الكنار هو أحد عصافير الزينة التي تنتمي إلى رتبة الشرشربيات، وقد سُمي بالكناري نسبة إلى موطنه الأصلي في جزر الكناري بالمحيط الأطلنطي.
  • كانت بداية ظهور طائر الكناري في جزر الكناري، والتي توجد في المحيط الأطلسي، وكان لون الطائر في ذلك الوقت هو اللون الأصفر، وكان ذو حجم صغير نسبيًا، لكن مع مرور الوقت ظهرت عدة الوان أخرى، وذلك من جراء عمليات التهجين وتغير السلالات، ومازال حتى الآن هُناك بعض الطيور التي تنتمي إلى فصيلة الكناري تعيش حرة طليقة.
  • يمتلك طائر الكناري ريش أصفرمخضر مع بعض الاجزاء البنية أو الرمادية أو الخضراء أو البرتقالية حسب النوع والجنس .

تكاثر عصافير الكنارى تتكاثر طيور الكنارى مثل معظم انواع الطيور من خلال التقاء ذكر الكنارى بأنثى الكنارى ليتم اخصاب البيض ومن ثم وضعه ليتم الفقص بعد فتره معينه تختلف باختلاف درجات الحراره وعوامل اخرى ,ويفضل ان يكون دائما ذكر الكنارى المستخدم فى عملية الاخصاب اكبر عمرا من انثى الكنارى كما يجب ان تكون الانثى راضيه بذكر الكنارى. حيث ان عصافير الكنارى لن ترضى بأى ذكر لإتمام عملية التزاوج فى حال وجود مجموعه من الذكور وحتى ان كان الذكر المتقدم اقوى الذكور الموجوده لكن الانثى هى من تختار فلذوق الانثى فى هذه العمليه دور مهم ,ويجب عليك كمربى لطيور الكنارى قص اظافر كلا من انثى الكنارى وذكر الكنارى لأن هذه الاظافر عندما تكون طويله تعيق من عملية التزاوج . ويجب عليك الاهتمام بالتغذيه السليمه والصحيحه بعد الانتهاء من عملية التزاوج لكلا من الذكر والانثى حيث يتم من خلال الغذاء تعويض الفاقد من الطاقه والمجهود الذى تم اثناء عملية التزاوج ومن اشهر هذه الاغذيه الفجل ويمكنك تقديم صفار البيض لهم لما يحتويه من نسبةبروتين عالى ومعادن كثيره تفيد الطائر , وبعد فتره بسيطه تبدا انثى الكنارى فى وضع البيض المخصب من خلال ذكر الكنارى والذى تم فى عملية التزاوج.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • يعدّ طائر الكناري من أجمل الطيور شكلاً وصوتاً، وهو يشتهر باللون الأصفر المختلط مع عدّة ألوان أخرى، مثل البرتقالي، والبنيّ، والأبيض والأسود، ولطائر الكناري نغمات كثيرة وكلّما تعددت نغماته زاد سعره، وهناك أنواع منها باهظة الثمن لا يمكن للناس اقتناؤها، وهناك أنواع أخرى من الصعب جعلها تتكاثر؛ نظراً لاحتياجها إلى ظروف خاصّة لا يمكن توفيرها لها في البيت، كما يعلّق طائر الكناري في مكان هادئ مرتفع بعيداً عن أعين الناس، وأن يكون جيّد الحرارة والتهوية؛ فالشمس الحارّة قد تُميت الطائر.
  • يجب أيضًا تجهيز الألعاب المناسبة داخل القفص، إلى جانب أطباق الطعام والماء.
  • باعتباره من الطيور المغردة، يتميز هذا الطائر بصوته العذب وتغريداته المسلية.
  • تكاثر عصافير الكنارى تتكاثر طيور الكنارى مثل معظم انواع الطيور من خلال التقاء ذكر الكنارى بأنثى الكنارى ليتم اخصاب البيض ومن ثم وضعه ليتم الفقص بعد فتره معينه تختلف باختلاف درجات الحراره وعوامل اخرى ,ويفضل ان يكون دائما ذكر الكنارى المستخدم فى عملية الاخصاب اكبر عمرا من انثى الكنارى كما يجب ان تكون الانثى راضيه بذكر الكنارى.
  • بدأت الإنسان في عملية الاستئناس بطائر الكناري مُنذ عدة سنوات، وبشكل أكثر تحديدًا مُنذ أربعة قرون، ولكن السلالات التي استئناسها لم تكن ذات ألوان زاهية وصوت جميل، وبدأ الإنسان في تهجين السلالات وإجراء عملية تزاوج بين سلالات مختلفة، فنتج عن ذلك التزاوج سلالات جديدة تتمتع بصوت جميل، بل هناك سلالات تكون قادرة على القيام بالتغريد بشكل مُستمر ودائم، وذلك مثل سلالة جبال هارتز، وسلالة نورفيش، وسلالة يور كشاير وغيرها من السلالات.
  • تتغذى تلك الطيور على الحبوب والخضروات كالخس والجرجير والفواكه الطازجة مثل التفاح والفراولة، بالإضافة إلى عظام الحبار، وبذلك تحصل الطيور على حاجتها من العناصر الغذائية المُختلفة.

يُعتبر الكناري أحد أصغر عصافير الزينة من حيث الحجم، إذ يصل طوله حوالي 12.5، أما وزنه فيتراوح ما بين 15 و20 جرام. يمكن للكناري الاصفر ان يعيش لعمر ثمان سنواتفي الحياة البرية , ويعيش حتى عشرين عام في حياة الأسر . يسكن طائر الكناري الغابات والجبال والكثبان الرملية والأودية الجافة والبساتين والحدائق . تتغذى تلك الطيور على الحبوب والخضروات كالخس والجرجير والفواكه الطازجة مثل التفاح والفراولة، بالإضافة إلى عظام الحبار، وبذلك تحصل الطيور على حاجتها من العناصر الغذائية المُختلفة. تنظيف القفص بانتظام على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، من أجل حماية الكناري من التعرض للأمراض.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • يعتبر الكناري من أشهر الطيور المغردة في العالم , حيث يمتلك الكناري قدرة فريدة على التغريد وإصدار نغمات جميلة ومتنوعة وأيضاً القدرة على التغريد لمدة تصل إلى خمس وعشرون ثانية دون انقطاع .
  • احفظ اسمي، بريدي الإلكتروني، والموقع الإلكتروني في هذا المتصفح لاستخدامها المرة المقبلة في تعليقي.
  • أما تلك الطيور التي يتم تربيتها في المنزل أو المحل التُجاري، فيمكن إطعامها عن طريق خليط من الحبوب مثل حبوب اللفت، وحبوب الفجل، والشوفان، والكتان، والسمسم، والدّخن، والقنب، وبذور الشوك، فهذا الخليط يمد طائر الكناري بكل ما يحتاجه الجسم من عناصر، ومن المفضل إعطاء الطائر بعض الفواكه والجرجير في حالة توافرها.
  • ومع حدوث مزيد من التقدم التكنولوجي، بدأ الإنسان ادخال تقنية الانتقاء الصناعي وتحسين النسل إلى سلالات الكناري، وبدأ في تعديل صفاتهُ، بحيثُ أنتج أنواع جديدة تتمتع بالوان زاهية الريش، وعذبة الصوت، وهذهِ الأنواع هي المنتشرة في محلات الطيور، والتي يتم بيعها لمُحبي الطيور.

تضع الأنثى من ثلاث إلى أربع بيضات يميل لونها إلى الأزرق , وتستمر في حضانتها لمدة تصل إلى أربعة عشر يوماً تقريباً حتى تفقس . احفظ اسمي، بريدي الإلكتروني، والموقع الإلكتروني في هذا المتصفح لاستخدامها المرة المقبلة في تعليقي.

    معلومات عن عصافير الكناري

  • الكناري هو طائر آكل للحوم , بالرغم من أن نظامه الغذائي يعتمد على النباتات مثل البذور والبراعم , لكنه يتغذى أيضاً على الحشرات الصغيرة الموجودة في بيئته .
  • ثانيًا يجب اختيار القفص المناسب للطيور، ومراعاة حبها للعب والحركة أثناء اختيار القفص، حتى يكون حجمه مناسبًا، كما يجب مراعاة الفراغات بين القضبان لكي لا يختنق العصفور أثناء محاولته للخروج من بينها.
  • ينصح بفصل الذكر عن الأنثىلكن وضعهم في مكان قريب من بعضهم بحيث يعتاد كل منهم على الآخر قبل اشتراكهم في قفص واحد .
  • ويمتلك منقار وردي شاحب اللونوسيقان بنية وذيل طويل متشعب باللون البني والأخضر في بعض الأنواع .
  • تحب تلك الطيور الاستحمام، ومن ثَمَّ يُفضل إدخال حوض الاستحمام المُخصص لها بين الحين والآخر، ثم إخراجه مباشرةً بعد الانتهاء من الاستحمام.