معلومات عن مدينة القيروان

مقصورة المسجد ظلت محتفظة بشكلها الأصلي من القرن الهجري الخامس وحتى الآن دون أية تغييرات. منبر المسجد ما هو إلا تحفة فنية، عندما تشاهده سيعود بك إلى القرن الثالث الهجري، ومقصورة المسجد ما هي إلا مقصورة أثرية وتحفة فنية عظيمة. وعندما وصلنا لفتت أنظاري البيوت التي تم بناؤها ببساطة شديدة، فكان ما يميزها البساطة الشديدة ذات اللمسة التاريخية العريقة. وعلى الفور قمت بتجهيز حقائبي، ومعداتي وذلك تحسبا لطول مدة الرحلة، وقمت بتقاسم المعلومات مع أصدقائي. مقال – مقال هو موقع عربي يحتوي على مقالات مفيدة ومتنوعة في شتى المجالات الحياتية. تخصص الفنار للإعلام قسماً خاصاً لاستعراض أبرز منصات التعلم عبر الإنترنت العالمية والعربية، والتي تقدم دورات تدريبية متنوعة المستويات والمواضيع للطلاب العرب من م…

ومن ثم كانت مدينة القيروان مركزا للعلم والعمل والصلاح، لتكون مدينة القيروان هي نقطة انطلاق الحضارة والتاريخ الإسلامي في منطقة المغرب العربي في العالم. مدينة القيروان من أهم المدن الإسلامية التي تحتوي على قلاع وحصون تاريخية عظيمة، وهي مدينة تتميز بالعراقة والأصالة في حضارتها، قام المسلمون بإنشاء هذه المدينة العتيقة. كان عقبة بن نافع، قد بدا باختطاط موقع المسجد الجامع، ودار الإمارة بالمدينة. وقُسمت الأراضي، ووزعت على القبائل، مثلما حصل من قبل بالكوفة والبصرة، وهما مدينتان بالعراق أسستا في ظروف مماثلة، كما يخبرنا موقع المعهد نفسه.

    معلومات عن مدينة القيروان

  • اتخذت كعاصمة للثقافة الإسلامية على مدارِ خمسة قرونٍ متتالية (السابع-الثاني عشر الميلادي).
  • تشترك مدينة القيروان بحدود إدارية مع عدد من المدن؛ فتحدّها مدينة سيلاتة من الجهة الشمالية، كما تشترك بحدود مع مدينة قفصة من الجهة الجنوبية، أما حدودها من الشرق فتأتي مع الفصرين؛ ومع مدينة سوسة من الجهة الغربية، وتحدها مدينة نابل من الجهة الشمالية الغربية، ومن الشمال الشرقي مدينة الكاف.
  • فحضارة وتاريخ هذه المدينة تكفي لنتخذها مرجعا أساسيا، لتشجيع الآخرين على دراسة ثقافته وحضاراتها وإعادة رونقها ومجدها.
  • وعلى الفور قمت بالبحث عن معالم مدينة القيروان، في كثير من كتب التاريخ الخاصة بالمدن التاريخية ذات الحضارة العريقة.

فيبرز أن القيروان في النهاية كانت أكثر من قاعدة تستقر بها الجيوش الإسلامية، وفق ما أريد لها في البداية، أو جسر تعبر من خلاله الدعوة المحمدية والثقافة العربية والإسلامية من المشرق إلى المغرب. ولئن اختار الباحث أن يدخل المسألة من باب القيروان، فإنه ظلّ منشدّا إلى تاريخ المنطقة ككلّ باعتبار ما للمدينة من إشعاع سياسي وحضاري وفكري على المنطقة ككل. فينزّل تأسيسها ضمن اتجاه الفتوحات الإسلامية غربا الذي بدأ بفتح جيوش عمرو بن العاص لمصر واتجاهها من الإسكندرية إلى برقة ثم طرابلس (21 ـ 26). ويذكر قيام هذه الجيوش بأول غارة في قلب إفريقية سنة 27 ضمن ما بات يُعرف بغزوة العبادلة السبعة التي قادها عبد الله بن سعد وتلتها حملات معاوية بن حديج في بدايات العهد الأموي وما عقبها من غارات جدّت بين سنة 34 ه و46 ه، وكانت بمثابة اختبار للقوى وتأمين للموارد، وهي الفترة التي يصطلح عليها الباحث هشام جعيط بالمرحلة الاستكشافية.

    معلومات عن مدينة القيروان

  • واستمر المغرب في وحدته الصنهاجية وتبعيته إلى مصر الفاطمية إلى أن انقسم البيت الصنهاجي على نفسه فاستقل حماد الصنهاجي عن القيروان متخذا من القلعة التي بناها قاعدة لإمارته.
  • ومع ذلك فحرص الكاتب على البعد الموسوعي جعله يشق صفحات التاريخ شقا رأسيا، دون أن يتوقف عند المحطات الكبرى والفارقة والإشكاليات التاريخية ودون أن يطرح الأسئلة النقدية التي تثيرها مختلف المراحل أو الروايات.
  • تعد مدينة القيروان هي أشهر مركز علمي في دولة المغرب فهي تأتي في المرتبة الأولى كأول وأفضل مركز تعليمي في البلاد.
  • كما أنها تتميز بأنها تعتبر مركز علمي كبير بالإضافة إلى أنها تتصدر المرتبة الأولي على مستوى المغرب العربي في الصناعة بالإضافة إلى أنها تتميز بوجود الكثير من العلماء ورجال الدعوة بها خاصة في الأماكن الشرقية.

على بعد نحو 156 كيلومترًا عن تونس العاصمة، تقع مدينة القيروان، وسط غربي البلاد. منها انطلقت حملات الفتح الإسلامي نحو الجزائر، والمغرب، وإسبانيا، وإفريقيا. وهو ما يفسر اعتبار المدينة بداية تاريخ الحضارة العربية الإسلامية في المغرب العربي، ومن أقدم وأهم المدن الإسلامية. بالرجوع إلى مصادر التعلم يقارن الطلبة أهمية مدينة القيروان قديما وحديثا ، في خاتمة عن مدينة القيروان لا بد من التمجيد بدورها باعتبارها مدينة الجنود والعلماء، إذ تستحق عظيم الاهتمام والتبجيل لما أدته من دورٍ في نشر الإسلام في المغرب العربي، فقد سيرت جحافل العلماء نحو من يحتاجون إليهم لتعلم اللغة العربية واعتناق الإسلام؛ فهي منارة إسلامية مرموقة في التاريخ. يعد مسجد القيروان الذي بناه عقبة بن نافع عند إنشاء المدينة من أهم معالمها عبر التاريخ. ولقد بدأ المسجد صغير المساحة، بسيط البناء، ولكن لم يمض على بنائه عشرون عاما حتى هدمه حسان بن نعمان الغساني وأقام مكانه مسجدا جديدا أكبر من الأول.

    معلومات عن مدينة القيروان

  • من أشهر المعالم التاريخية في مدينة القيروان في تونس الجامع الكبير الذي قام بتأسيسه الصحابي الجليل عقبة بن نافع رضي الله عنه.
  • لئن اختار الباحث أن يدخل المسألة من باب القيروان، فإنه ظلّ منشدّا إلى تاريخ المنطقة ككلّ باعتبار ما للمدينة من إشعاع سياسي وحضاري وفكري على المنطقة ككل.
  • وأخبروني أصدقائي إنني سوف أقوم بجمع معلومات حول معالم مدينة القيروان، بالإضافة إلى أصل تسمية المدينة.
  • تقع مدينة القيروان في وسط تونس، وتحيط بها مجموعة من المدن التونسية، وهي مدينة صفاقس والمهدية ومدينة سوسة من الشرق، وسايانة وسيدي بو زيد من الغرب، ومن الشمال تحيط بها مدينة زغوان.
  • اشتهرت مدينة القيروان برابعة الثلاث، أي هي المدينة الرابعة للمدينة المنورة ولمكة المكرمة وللقدس.

مرقدٌ لكوكبةٍ من الشعراء والأعلام من الأصول الأندلسية والأفريقية وأيضًا من الجزيرة العربية. صور مفعمة بالإيحاءات النفسية، ومنفتحة على قضايا اجتماعية وثقافية وسياسية تعكس انغماس “سامي” في هموم مجتمعه والعالم.. جامعات السعودية والإمارات ومصر تتصدر عربيًا في أحدث تصنيف عالمي للجامعات من شركة «كيو إس». تقرير يقدم لك كل المعلومات المتاحة حول منحة فولبرايت للدراسة المجانية في الولايات المتحدة الأمريكية. موقعي.نت موقع عربي شامل ياهتم بكل ما هو صحة جمال رشاقة تغذية مطبخ ومعلومات طبية وتمارين رياضية. يتم تصدير أنواع الوشة ومرقوم إلى جميع أنحاء العالم ، كما تم تطوير الحرف اليدوية مثل الأواني النحاسية والمفروشات المطرزة يدويًا والأثاث الخشبي.

    معلومات عن مدينة القيروان

  • القيروان كلمة فارسية دخلت إلى العربية وتعني مكان السلاح ومحط الجيش أو استراحة القافلة وموضع اجتماع الناس في الحرب.
  • فهو يقدم قاعدة بيانات للقارئ تحيطه بوجوه مختلفة من الحياة الفكرية والاجتماعية والسياسية في القيروان، في المرحلة الواحدة وفي تعاقب المراحل المختلفة.
  • ويوجد بوسطه باحة، ويتميز المسجد بجماله الرائع حيث يمثل تحفة معمارية، حيث يبهرنا بجمال تصميماته المصنوعة من الخشب المزخرف والمنقوش، وهو أقدم منبر انشأ في القرن التاسع الميلادي.
  • فيبرز أن القيروان في النهاية كانت أكثر من قاعدة تستقر بها الجيوش الإسلامية، وفق ما أريد لها في البداية، أو جسر تعبر من خلاله الدعوة المحمدية والثقافة العربية والإسلامية من المشرق إلى المغرب.