معلومات عن يافا

تحتل مدينة يافا موقعاً طبيعيّاً متميزاً على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط عند التقاء دائرة عرض 32.3ْ شمالاً وخط طول 34.17 شرقاً، وقد أسهمت العوامل الطبيعية في جعل هذا الموقع منيعاً يُشرف على طرق المواصلات والتجارة، وهي بذلك تعتبر إحدى البوابات الغربية الفلسطينية، حيث يتم عبرها اتصال فلسطين بدول حوض البحر المتوسط وأوروبا وأفريقيا. ويُعتبر ميناؤها أحد أقدم الموانئ في العالم، حيث كان يخدم السفن منذ أكثر من 4000 عام.ولكن في 3 نوفمبر 1965 تم إغلاق ميناء يافا أمام السفن الكبيرة، وتم استخدام ميناء أشدود بديلاً له، وما زال الميناء يستقبل سُفن الصيد الصغيرة والقوارب السياحية. يجري في أراضي يافا الشمالية نهر العوجا على بعد 7 كم، وتمتدّ على جانبي النّهر بساتين الحمضيات التي جعلت من هذه البقعة متنزّهًا محليًا لسكّان يافا، يؤمونه في عطل نهايات الأسبوع وفي المناسبات والأعياد. كم المسافة بين يافا وتل ابيب؟ بالتفصيل عبر موقع محتويات، حيث تعد مدينة يافا واحدة من أعظم وأهم المدن الفلسطينية التي تحظى بمكانة كبيرة على مستوى الوطن العربي بأكمله، فلقد استطاعت من جمالها ومن روعة موقعها الذي يتضح جليًا عند الساحل الشرقي الخاص بالبحر الأبيض المتوسط بأن تحصل على لقب “عروس فلسطين”، وسوف تتطرق هذه المقالة عبر فقراتها القادمة للتعرف على المسافة التقريبية التي تفصل بين هذه المدينة العريقة وبين تل ابيب. أحد أقدم وأهم مدن فلسطين التاريخية، احتلت في النكبة عام 1948، تعرف البلدة باسم “عروس فلسطين”، وتقع يافا على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، ويوجد بالمدينة تل يافا، ويرتفع بنحو 40 مترا (130 قدما) عن ساحل البحر، ما يسمح برؤية واسعة للساحل، ولذلك كان للمدينة أهمية استراتيجية في التاريخ العسكري. تقع يافا على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط إلى جنوب مصب نهر العوجا، وهي مدينة عربية، وتلعب دورًا هامًا في ربط فلسطين بالعالم الخارجي لأنها نافذة فلسطين الرئيسية على البحر الأبيض المتوسط، وتعدّ إحدى بواباتها الهامة لأن وقوعها كمحطة أساسية تتلاقى فيها بضائع الغرب والشرق، وتعدّ جسرًا للقوافل التجارية، وميناء مدينة يافا هو ميناء دولة فلسطين لأنه الأقدام إضافةً لأهميّته الاقتصادية والتجارية[١].

    معلومات عن يافا

  • كثير مِن العبارات والكلمات التي تحمِل أجمل معاني الشّوق والحنين وسِحر طبيعةوقِيمة تُراثها وحضارتها وصفاء ونقاء أجواءها ودفئ مناخها قالها شعراء وأدباء عن يافا.
  • وظلت يافا حتى الحرب العالمية الأولى ميناء فلسطين الأول، وكانت السفن تنقل إليها البضاعة وتحمل منها البرتقال والصابون والحبوب وغيرها، وكانت مصر أول الأقطار التي تصدر إليها يافا، تليها بريطانيا، فـتركيا، فـروسيا، وفرنسا.
  • لهذا عرض على نابليون الاستسلام وتسليم المدينة مقابل المحافظة على أرواح سكان المدينة والجنود.
  • وفي نهاية الحضارة الهلينستية تطلعت روما إلى احتلال فلسطين، وأرسلت من يقوم باحتلالها ونجح في ذلك وبدأ احكم الروماني.
  • هذا وإن بعض المؤرخين يذكرون أن اسم المدينة يُنسب إلى يافث، أحد الأبناء الثلاثة للنبي نوح، والذي قام بإنشاء المدينة بعد نهاية الطوفان.
  • في تقرير الصحافي اليهودي شمعون سامت في صحيفة هآرتس من 11 يونيو 1948 يقال أن عدد اليافيين العرب قبل الحرب كان 70 ألف نسمة، ولم يبقى منهم إلا 4400 نسمة في يونيو 1948.

وفي عام 1950 ضم الاحتلال المدنية إلى نطاق بلدية تل أبيب لتصبح بلدية مُوحّدة تحت اسم “تل أبيب-يافا”، وتم تحويل الممتلكات التي هجرها أصحابها بما فيها البيوت والمؤسسات والمتاجر إلى شركات حكومية، بالتوازي مع الضغط على السكان العرب ومنعهم من إحداث تغيير على أوضاعهم ومساكنهم. تبلغ مساحة مدينة يافا حوالي دونمات، وهي تضم سبعة أحياء؛ هي المنشية، وحي العجمي، وحي النزهة، وحي أرشيد، والبلدة القديمة، وحي الجبلية، وحي هريشى، وتحتل مدينة يافا مركزًا هامًا في التجارة الخارجية والداخلية بسبب مينائها الذي كان مرفأً للحجاج، وتشتهر مدينة يافا بصناعات عدة؛ السجائر، والورق والزجاج، وصناعة البلاط، وصيد السمك، وسكب الحديد، والملابس، والنسيج، والأسمنت. ويبلغ عدد سكان يافا الإجمالي اليوم حوالي 60,000 نسمة من اليهود والعرب، يشكل العرب منهم فقط ربع هذا العدد (70% منهم مسلمون، وقرابة 30% مسيحيّون)، وهم الجزء المتبقي من سكان المدينة الذين بقوا في يافا بعد النكبة، حيث كان عددهم بعد عام 1948 يقارب 3,900 نسمة من أصل 120,000 نسمة عدد سكان المدينة قبل الاحتلال إضافة إلى السكان الذين جاؤا إلى يافا من المدن والقرى المجاورة مثل كفرعانة. يشار بالذكر إلى أن عدد سكان المدينة عام 1945 كان يقارب 94,310 نسمة (منهم 28,000 يهودي فقط). استمر هذا الوضع حتى قامت المنظمات اليهودية بعملية احتلال يافا يوم 26 نيسان / أبريل 1948، والتي أطلقت عليها “عملية درور”، ونتج عنها تهجير معظم سكان المدينة العرب، حيث يشكلون اليوم 15% من تعداد اللاجئين الفلسطينيين العالمي – أي حوالي 472,000 لاجئ عام 1998.

    معلومات عن يافا

  • صورة جوية لبلدية “تل أبيب – يافا”، بعد أن ضمت إسرائيل الأخيرة وأصبحت جزءا من المدينة اليهودية عام 1949.
  • لم يكتف الاقتصاد اليافي بهذا التطور، بل طور أيضا مجال الصناعة حيث وُجدت في يافا مصانع سكب الحديد، وأخرى لتصنيع الزجاج، الثلج، السجائر، المنسوجات، الحلويات، بناء هياكل وسائل النقل، المياه الغازية، صناعات غذائية متنوعة والعديد من الصناعات الأخرى.
  • هذا التطور وفَّر آلاف فرص العمل والاستثمار الجديدة سنويًّا الأمر الذي أدّى إلى ربط يافا بأهم المراكز الاقتصادية في حينه على مستوى البحر الأبيض المتوسط وأوروبا.
  • وفي 1958 بلغ عدد الفلسطينيين فيها نحو 6500 نسمة بينما بلغ عدد اليهود نحو 50 ألف نسمة، في حين قدر عددهم عام 1965 بنحو عشرة آلاف فلسطيني و90 ألف يهودي.
  • وإلى ميناء يافا حمل الأسطول المصري بقيادة ابراهيم باشا المدافع والذخيرة والمؤن من الاسكندرية عندما سير محمد علي باشا جيوشه لقتال الدولة العثمانية.

وهناك أحياء تعرف باسم “السكنات” تقع بين بيارات المدينة، ومنها سكته درويش وسكته العراينة وسكتة أبو كبير وسكنة السبيل وسكنة تركي وغيرها. حاصر أبو الذهب (الذي أصبح حاكم مصر) يافا وفتحها سنة 1189هـ/1775 بعد مجزرة عظيمة ونفى كثيرا من أهلها إلى مصر والرملة . وقد نزل يافا بعدئذ سكان من مصر والمغرب ومختلف المدن الشامية. وقعت يافا زمنا قصيرا تحت حكم زنوبيا ملكة تدمر قبل أن يقضي الامبراطور أورليان على نفوذ هذه المملكة عام 273م. ولم يكن لوقوع يافا تحت حكم الامبراطورية الرومانية الشرقية (البيزنطية) من أثر يذكر في حياة أهل المدينة ومظهرها سوى ازدياد أهميتها التجارية. أدى افتتاح ميناء يافا عام 1936 إلى ازدهار المدينة ونشاطها الاقتصادي فشهدت حركة تجارية متقطعة النظير.

    معلومات عن يافا

  • مدرسة الإصلاح، مدرسة ابتدائية، تتبع جمعية الإصلاح الإسلامية، أقيمت في حي أبو كبير.
  • وقد يعزى هذا إلى هجرات البدو، وإلى تخريب أحدثته حملة صليبية قام بها ملك قبرص ونهب فيها الاسكندرية ومدن الساحل السوري.
  • ويحمل من غادر يافا إلى الشتات الفلسطيني ذكريات وحكايات عاشوا تفاصيلها في هذا الحي الشهير في فلسطين بدايات القرن الماضي.
  • يطلق على جسر همزالوت أيضاً إسم (جسر الإمناء) نسبة إلى أنه يحقق الأمنيات ويتم ذلك عن طريق السير على الجسر الخشبي، ووضع يدك على برجك (المنحوت على الدرابزين) وإلقاء نظرة على البحر وتمنى أمنية وهذا سوف يتحقق وفقاً للأسطورة هناك.
  • وهي خليط من حضارات الشرق إلى حضارات اليونان والتي كانت اسكندرية هي العاصمة، وقد حظيت مدينة يافا في هذه الفترة بالاهتمام الكبير.
  • في 1958 زاد عدد الفلسطينيين في يافا وبلغ 6500 نسمة بينما بلغ عدد اليهود فيها 50 ألف نسمة.

في نهاية المقال بماذا تشتهر مدينة يافا نكون قد تعرفنا بشكل كبير على الكثير مما يميز مدينة يافا الفلسطينية وذلك من أكثر من جانب سواء كان الجانب التاريخي. من الرائع أن يقوم الزائرين بالاستمتاع بالهدوء الأخضر في جان هبيسا (حديقة هبيسا) التي تتمتع بإطلالة جميلة على شاطئ تل أبيب في يافا، ومن أبرز المعالم في الحدائق بوابة المدينة التي تحمل اسم الفرعون رمسيس الثاني، و الجدار السميك الذي يبلغ ارتفاعه حوالي ستة أمتار والذي يعود إلى فترة الهكسوس في القرن الثامن عشر والسادس عشر قبل الميلاد. وأثناء حملتهم عبر فلسطين وسيناء ضد العثمانيين، احتل البريطانيون فلسطين في نوفمبر 1917 وحتى عام 1920، قبل أن تقرر الأمم المتحدة إدراج فلسطين تحت الانتداب البريطاني، وهو الأمر الذي أتاح للعصابات الصهيونية الإرهابية فرصة السيطرة على المدن والقرى العربية الفلسطينية، تدريجيا. وتعدّدت مصادر تسمية المدينة بهذا الاسم، فوفقا للأساطير تعود تسميتها إلى “يافث” أحد أبناء النبي نوح، كما ذكرت اسم البلدة في أحد البرديات المصرية القديمة باللغة الهيروغليفية خلال عهد الملك تحتمس الثالث، وكان يطلق عليها ‘يابو’، وفي اليونانية القديمة أطلق عليها ‘يوبا’، ويقال أيضا إن الاسم مشتق من الكنعانية القديمة ‘يافا’، أي مدينة الجمال والروعة. ولقد نشطت الحركة الثقافية في يافا وازهرت في القرن التاسع عشر، وأسس عدد من النوادى الثقافية منها أول ناد نسائي عربى سنه 1910، ودفع تقدم وسائل الاتصالات إلى تطور الصحافة مما جعل من يافا المناره الثقافية للمنطقه. اشتهر تطريز قضاء يافا بدقته وأناقته، فالغرز منمقه جميله، والرسومات أنيقه معبره، والثوب غايه في الإتقان، مما يبرر شده اعتزاز نساء المنطقة بأثوابهن، وعند دراسة رسومات التطريز على ثوب هذه المنطقة نلاحظ ان وحداتها الزخرفية كانت محاطه في معظم الحالات برسومات لشجره السرو، تماما كما كانت أشجار السرو تحيط ببيارات البرتقال.

    معلومات عن يافا

  • وفي نهاية عهد أغسطس قيصر (27 ق.م. -14م.) ضم الرومان مدينة يافا إلى سلطة “هيرودوس الكبير”، إلا أن سكان المدينة قاوموه بشدة، فانشأ ميناءً جديداً في قيسارية (63 كم شمال يافا)، مما أثر تأثيراً كبيراً على مكانة يافا وتجارتها، ولم يمض وقت طويل حتى عادت المدينة ثانية لسيطرة هيرودوس، ثم لسلطة ابنه “أركيلوس” في حكم المدينة من بعده حتى عام 6 ق.م.، عندما ألحقت فلسطين بروما، وأصبحت “ولاية رومانية”.
  • وقد نزل يافا بعدئذ سكان من مصر والمغرب ومختلف المدن الشامية.
  • وتخدم ظهيرها البعيد المتمثل في الجزء الشرقي من فلسطين وفي بلاد شرق الأردن والعراق.
  • كان هذا الحقل عبارة عن زراعة بيارات حمضيات بشكل عام والبرتقال بشكل خاص.

وكانت تحيط في حي العجمي بيارات البرتقال بمنطقة “الحلوة” و”المفتي” واشتهر برتقالها بحلاوة مذاقه ولهذا سمي الحي هناك بـ”حي الحلوة” أما في “تلة العرقتنجي” وكذلك “تلة الصوابيني” فتضم عددا من المنازل الحديثة والفلل. جاء الفتح الاسلامي على مدينة يافا بالخير حيث أن الفتح الاسلامي لفلسطين لم يكن بهدف توسيع الأرض بل لنشر الدين الإسلامي والدفاع عنه. وهي خليط من حضارات الشرق إلى حضارات اليونان والتي كانت اسكندرية هي العاصمة، وقد حظيت مدينة يافا في هذه الفترة بالاهتمام الكبير.

    معلومات عن يافا

  • وتتخذ شبكة الشوارع في المدينة شكل الخطوط المستقيمة المتعامدة تقريبا.
  • وقوع يافا تحت الحُكم البيزنطيّ في القرن الرابع الميلاديّ.
  • الأمر الذي جعل المعلومات المهمة عن يافا يتم تداولها باستمرار مثل من اطلق على يافا هذا الاسم وغيرها من المعلومات الأخرى التي تخص عروس البحر، مدينة الجمال والإبداع، لما فيها من مقومات جمالية غاية في الروعة كالسهول والشاطئ الجميل وحقول البرتقال والحمضيات.
  • يحتوي سوق السلع المستعملة هذا (Shuk HaPishpishim باللغة العبرية) على أي شيء يحتاجه الجميع، سواء كنت من النوع الذي يبحث في القمامة القديمة الصدئة المنتشرة على الحصير أو تبحث عن الملابس القديمة أو المقتنيات أو التحف أو الهدايا التذكارية الفريدة، وينقسم السوق إلى عدة مناطق مختلفة على حسب ما تبحث عنه وتحيط به منطقة مرموقة مليئة بالبوتيكات الرائعة وصالات الآيس كريم وأكشاك العصائر الطازجة والمطاعم والمقاهي.
  • تسكن في يافا عائلات عريقة وقديمة تعود لما قبل نكبة 1948م كما هناك تواجد للعديد من القبائل العربية في المدينة.

7) النزهة، ويقع شرقي يافا – وقد أنشىء بعد الحرب العالمية الأولى، ويعرف امتداده إلى الجنوب باسم الرياض، وهو أحدث أحياء يافا. نزل يافا عام 650هـ/1252م لويس التاسع بعد خلاصه من الأسر في مصر، وأعاد بناء أسوار المدينة فامتدت إلى البحر، وشيد 24 برجا، وحفر الخنادق حول الأسوار، وأنشأ كنيسة وديرا للفرنسيسكان. احتل داود يافا والسهل الساحلي في القرن العاشر قبل الميلاد فتحالفت مصر مع دولته الجديدة لحماية حدودها الشمالية من الأشوريين. وعلى الرغم من ذلك ظلت السيادة المصرية على السهل الساحلي قائمة، وعرفت يافا ازدهارا اقتصاديا وسم فترة حكم سليمان. وفي عام 636 أصبحت يافا تحت الحكم الإسلامي، في عام 1100 تعرّضت يافا للاحتلال الفرنجي ‘الصليبي، وفق المصادر الغربية’، واستطاع صلاح الدين الأيوبي تخليص المدينة من الفرنجة عام 1187.

SearchPeopleDirectory نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين. نتيجة لتهجير معظم سكان المدينة العرب، حيث يشكلون اليوم 15% من تعداد اللاجئين الفلسطينيين العالمي – أي حوالي 472,000 لاجئ عام 1998. فأن معظم مشاهير المدينة يعيشون في الشتات وموزعين في كل أنحاء العالم، ويتركزون في الدول العربية المجاورة والولايات المتحدة وأوروبا، بالإضافة إلى الأراضي الفلسطينية (قطاع غزة والضفة الغربية). ولكن تبقى هناك نسبة منهم في يافا ممن بقوا في المدينة من العرب، بالإضافة إلى اليهود المهاجرين وبعض سكان المدينة. في واقع الأمر هنا لابد من ضرورة الإشارة والتنويه إلى أن تل ابيب تعد واحدة من الضواحي التي تقع داخل مدينة يافا نفسها، حيث قررت الحكومة الإسرائيلية تحديدًا في عام 1949 الميلادي من توحيد هاتين المدينتين تحت مسمى واحد وهو “بلدية تل ابيب-يافا”.

    معلومات عن يافا

  • ومن الجدير بالذكر أن العرب كانوا يعتبرون الدولة العثمانية امتداداً للدولة الإسلامية التي ورثت الخلافة الإسلامية، وقضت على الدولة البيزنطية.
  • فرغم تحصينات المدينة إلا أن الحامية الموجودة بالمدينة صغيرة ولا تستطيع الصمود طويلا أمام جيش نابليون، كما أن الإمدادات العثمانية قد تتأخر وإذا استمر الحصار سيؤدي حتما إلى انهيار أسوار المدينة وسقوطها وقتل كل من فيها.
  • معالم يافا- جمعية الثقافة العربية نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  • وشهدت مدينة يافا وحي العجمي معارك ضارية مع العصابات الصهيونية المدججة بالأسلحة، والتي شكلت بعد ذلك نواة الجيش الإسرائيلي، وسقط في الدفاع عن الوجود العربي في المدينة مئات الشهداء.

شبكة الأخبار الفلسطينية – يافا عروس البحر وملكة البرتقال. إدخال اللغة العربية إلى الأماكن السياحية في يافا – باب العرب نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين. وتقع المدينة اليوم ضمن تجمع مدن يُدعى غوش دان، وهي التسمية الحالية التي تطلق على منطقة “متروبوليتان” أو منطقة تجمع سكاني في وسط إسرائيل. تطل المنطقة على ساحل البحر المتوسط، وتضم كامل منطقة تل أبيب وما جاورها من مدن ومناطق.

    معلومات عن يافا

  • في 1950 تم إلحاق مدينة يافا بمدينة تل أبيب حيث تدير شؤون المدينة بلدية مشتركة للمدينتين.
  • الجمعيات المسيحية، وكان يتبعها ست عشرة مدرسة، للمسيحيين الأجانب.
  • وكانت القبائل العربية المختلفة وفي مقدمتها طائفة من لخم يخالطها أفراد من كنانة قد نزلت يافا.
  • فالى مينائها كانت البواخر والسفن الشراعية تأتي محملة بمختلف البضائع التي تحتاج اليها فلسطين وشرق الأردن من قماش وأخشاب ومواد غذائية وغيرها.
  • يعتبر المجال التعليمي والمجال الصحفي من أبرز مجالات النشاط الثقافي في مدينة يافا في هذه الفترة، حيث ازدادت أعداد المدارس بجميع المراحل، كما ظهرت مطابع حديثة، وصدرت العديد من الكتب الأدبية والعلمية وانتشرت الصحف اليافية في كل أرجاء فلسطين.

وتعمل إسرائيل جاهدة لمحاصرة التمدد العربي، ووقف نمو السكان عن 17 ألف نسمة تشكل من ربع إلى ثلث نسبة سكان المدينة التي كانت ذات يوم فلسطينية خالصة، من خلال السياحة وجذب رجال الأعمال اليهود وعائلاتهم إلى المدينة. ومن أهم هذه الأحياء حي العجمي والمنشية وارشيد والنزهة والجبلية وهرميش. الأمر الذي جعل المعلومات المهمة عن يافا يتم تداولها باستمرار مثل من اطلق على يافا هذا الاسم وغيرها من المعلومات الأخرى التي تخص عروس البحر، مدينة الجمال والإبداع، لما فيها من مقومات جمالية غاية في الروعة كالسهول والشاطئ الجميل وحقول البرتقال والحمضيات.

    معلومات عن يافا

  • وهناك أحياء تعرف باسم “السكنات” تقع بين بيارات المدينة، ومنها سكته درويش وسكته العراينة وسكتة أبو كبير وسكنة السبيل وسكنة تركي وغيرها.
  • —شفيق الحوتتعتبر يافا اليوم واحدة من ستة مدن فلسطينية التي تحوّلت إلى مدينة مختلطة كون سكانها هم من العرب واليهود القادمين الجدد الذين سكنوا في بيوت الفلسطينيين الذين تركوا يافا عام النكبة، ولكنها أيضا مدن مستهدفة تريد السلطة تهجير سكانها العرب منها أو على الأقل جعل العرب فيها أقلية مهمشة ليس لها تأثير.
  • وقد لعبت الصحافة في يافا في هذا العهد دوراً كبيراً في مجريات أمورها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
  • ويرمز حي العجمي لدى الفلسطينيين إلى مراحل هامة في حياتهم، فأغلب الفلسطينيين بيافا ولدوا فيه وقضوا طفولتهم، ما يجعل للحي قيمة عالية لديهم كون ذكرياتهم فيه.
  • بقايا السرايا القديم إثر تفجيره من قبل منظمة الإرجون اليهودية عام 1948.